العربية  

books blue socks

If you do not find what you're looking for, you can use more accurate words.

View more

ذوي الجوارب الزرقاء (Info)


تم استخدام هذا المصطلح كتعريف مختصر للنساء اللاتي يمتلكن ثقافة ومعرفة وذلك في القرن ال19. وانتشرت الكلمات الساحرة التي قيلت في حقهن في عهد الموجة النسائية الفيرجيتية، وفي عام 1970 اعتبروها كدليل واضح على الحركات النسائية مثل استخدام مصطلح الإنسانية المتطرفة، وهم ليسوا مجموعة منظمة ولكن يتكونون من النساء المتعلمات اللاتي أتين من الدرجة الوسطى وتصدين لوجهات النظر المعارضة للنساء في ذلك الحين، وقد حاربت هؤلاء النسوة فكرة عدم مشاركة المرأة في الانتخابات والإدلاء بصوتها الانتخابي، وحاربن ايضاً عدم مقدرتهم على التعلم في الجامعات، واستخدموا هذا المصطلح كقالب ساخر، والذي كان يطلق على الرسل الذين كانوا دائما يرتدون جوارب زرقاء في القرن 17-18. وبعد أن أصدر جاكوب جريهم وووليم جرايم قاموس اللغة الألمانية استخدوا مصطلح ذو الجوارب الزرقاء بمعنيين هما "المغتاب-المتبختر". وفي هذا الصدد فقد دللا أيضاً على استخدام هذا المصطلح في مقتطفات يوهان سباستيان باخ والذي يث بدأ كتابة أول مؤلفاته الموسيقية الدينية. وفي سنة 1707 م انتقل إلى مدينة مولهاوزن كعازف أورغن في كنيستها، وبعد عودته إلى فايمار كتب أول أعماله الشهيرة للأورغان مثل "المغناة" (التوكاتا) "الفوغا" (الشلل). ترك فايمار ليصبح قائد فرقة موسيقى الحجرة عند الأمير ليوبولد في مدينة أنهالت-كوتن، حيث كان الأمير نفسه يعزف على فيولا الساق في الفرقة الموسيقية بقيادة يوهان سباستيان نفسه. وفي هذه المدينة استطاع أن يتحرر من الخدمة الكنسية متابعًا التأليف الموسيقي للآلات، فكتب معظم الأعمال المهمة له ومنها ست حوريات براندنبورغيه سنة 1721 م، سميت كذلك لأنها كانت مكرسة لأمير براندنبورغ.

وفي سنة 1723 م استقر في مدينة لايبزيغ لمدة ربع قرن قام بعدة رحلات فنية قصيرة إلى بعض المدن الألمانية تعرّف في أثنائها على أشهر الموسيقيين فيها آن ذاك، كما التقي الملك فريدريك الكبير سنة 1747 م وقدّم له قطعة هدية موسيقية وهي ذات موضوع من تأليف الملك ذاته. قبل نهاية حياة باخ بوقت قصير، بدأ بصره يضعف تدريجيا حتى أنه كان فاقد البصر تقريبا حتى وفاته، دفن في كنيسة القديس يوحنا ثم نقل ما تبقى من رفاته سنة 1894 م إلى كنيسة سان توماس ولاءً له وتقديرًا. ألّف جوهان سباستيان في جميع أنواع الصيغ المويسيقية المعروفة في زمنه، عدا الأوبرا، وكان مذهبه الديني البروتستانتي الألماني أساسا لمعظم أعماله الموسيقية. ونتاجه الفني زاخر بعشرات المئات من القطع الموسيقية المختلفة الصيغة، كما كتب نحو خمسين مغناة دنيوية.

ولموسيقى الأورغن عند يوهان سباستيان عناية خاصة، إذ ألّف لهذه الآلة الكثير من القطع الموسيقية من نوع الفانتزي والبريلود والفوغة والسوناتا. وكان أيضًا ذا اهتمام شديد بالآلات من ذوات الملامس ولا سيما الكلافان منها، فقد كتب لها الكثير من القطع الموسيقية لآلة واحدة أو عدة آلات منها معا في كثير من الصيغ المختلفة.

من أشهر أعماله على الارغن التوكاتا والفوجا. ومن أهم الأعمال التي كتبها لهذه الآلة هما الجزءان بعنوان الكلافان المعدل جيدا ألفهما على التوالي سنة ميلادية ونشرا سنة 1799 م. ويحتوي كل جزء منها على 24 بريلود وفوغه في السلالم الأربع والعشرين-الكبيرة والصغرى- في السلم المعدل الذي أصبح أساسا لجميع أنواع الموسيقى العالمية. ومن أعمال يوهان المهمة للآلات أيضا كتاب فن الفوغة ألفه في أواخر حياته ولم ينجزه، وهو يتألف من قطع موسيقية من نوع الأتباع (الكانون) والفوغة، لم تكن مخصصة لآلة موسيقية أو لمجموعة آلية ما.

وقد ارتدى عالم النباتات بنجامين ستيلينج جليف والذي يعد واحداً من السادة الذين قدموا إلى الحفل، مرتديا جورباً أزرقاً بدلاً من جوربه المصنوع من المرد الكلاسيكي، والذي اعتاد أن يرتديه دائماً. ومنذ ذلك الحين أطلق اسم ذو الجوارب الزرقاء على كل شخص يشترك في هذه الأحزاب الفكرية والعلمية، وانتهت هذه الصيحة القديمة بشكل مخز وفاضح بين الناس، ويهيئ النساء المتعلمين والذين يعملون والذين لديهم ارتباط بالسياسة مجالس تهدف إلى نشر الذعر والكراهية بين الرجال.

Source: wikipedia.org