العربية  

books test phase

If you do not find what you're looking for, you can use more accurate words.

View more

مرحلة الاختبار (Info)


بعد القيام بممارسة الاسترجاع، يخضع المشاركون للاختبار النهائي، إذ يطلب منهم تذكر كافة العناصر المدروسة. تهدف هذه المرحلة إلى تقييم مدى التأثير الإيجابي لممارسة الاسترجاع على تذكر الكلمات المرتبطة دون وجود تدريب سابق مقارنةً مع الكلمات غير المرتبطة دون وجود تدريب سابق. يقاس النسيان المحرض باسترجاع الذكريات بناءً على الفرق بين نسبة العناصر المذكورة بين هذين النوعين.

في اختبار تصنيف-إشارة، يظهر تصنيف مدروس واحد كل مرة، ويُطلب من المشارك تذكر كل العناصر المدروسة المرتبطة بهذا التصنيف. رغم وجود وقت محدد لكل تصنيف، يتنوع هذا التوقيت بين الدراسات. على سبيل المثال، في دراسة أجراها أندرسون وزملاؤه عام 1994، مُنح المشاركون 30 ثانية لكل إشارة تصنيفية (علمًا أن هناك 6 كلمات في كل تصنيف، وهذا يعني أن المشارك لديه بالمتوسط 5 ثوان لتذكر كل عنصر). استخدمت باقي الدراسات مدة أطول.

اختبارات الإشارات التصنيفية المدعومة بجذر الكلمة: يُضاف هنا جذر الكلمة إلى إشارة التصنيف. يعطى المشاركون عادةً عددًا محددًا من الأحرف تطابق كلمة مدروسة محددة من التصنيف. يُمنح المشاركون وقتًا أقل للاستجابة مقارنةً مع اختبارات إشارات التصنيف السابقة لأن هذه الإشارات نوعية لكلمة محددة. يتنوع زمن الاستجابة بين دراسة وأخرى، لكن العديد من الدراسات اعتمدت مدة 10 ثوان، رغم أن البعض الآخر حدد مدة 3 ثوان للاستجابة. تشمل اختبارات إشارات التصنيف المدعومة بجذر الكلمة الحرف الأول من الكلمة فقط، ولكن بعضها قد يشمل أحرفًا متعددة.

لا تتطلب اختبارات التعرف استحضار كلمة من الذاكرة. وبدلًا من ذلك، يرى المشاركون أمامهم حرفيًا كلمةً ما، ويطلب منهم تذكر ظهورها في مرحلة الدراسة. تُظهر اختبارات التعرف عادةً كل الكلمات المدروسة وعددًا من الكلمات غير المدروسة، التي تدعى الكلمات الخادعة. يقيس الباحثون عدد العناصر الصحيحة التي يتعرف عليها المشاركون، وعدد المرات التي يتعرفون بها على كلمات خادعة بشكل خاطئ. يمثل الفرق بين هاتين النسبتين مقياسًا إحصائيًا لقدرة الفرد على التمييز بين العناصر المدروسة وغير المدروسة، استخدم هذا المقياس في تمثيل النسيان المحرض باسترجاع الذكريات. يستخدم زمن الارتكاس أيضًا في تمثيل آر آي إف، إذ يُعتقد أن زمن الارتكاس الأبطأ يعبر عن ازدياد في النسيان المحرض باسترجاع الذكريات بسبب صعوبة التعرف على العناصر المدروسة.

Source: wikipedia.org