English  

كتاب ديوان الأكلات الشامية

حقوق النشر محفوظة

لا يمكن معاينة الكتاب أو تحميله حفاظاً على حقوق نشر المؤلف و دار النشر

حقوق النشر محفوظة
ديوان الأكلات الشامية

ديوان الأكلات الشامية

مؤلف:
قسم:أطباق أكل شامية
اللغة:العربية
الناشر: دار المقتبس
تاريخ الإصدار:
الصفحات:31
المزيد من الكتب مثل هذا الكتاب
مراجعات ( 0 )
اقتباسات ( 0 )
التحميل غير متوفر

وصف الكتاب

"ديوان الأكلات الشامية" شعر فكاهي هزلي للشاعر أحمد دعاس هو نوع من التراث الشعبي له خصوصيته في المشهد الشعري لبلاد الشام يشكل في مضمونه إرثاً حضارياً وثقافياً من مختلف التجارب والأشكال الشعرية الماضوية. يتميز بصنعة شعرية دقيقة وزخرفة ذهنية جميلة وخاصة في آن معاً.

في الكتاب ستة قصائد جاءت في الشعر العربي الموزون والمقفى. القصيدة الأولى بعنوان (السجقات):

ما أحيلى السجقاتِ / وسخاتير الحفاتي!

أما القصيدة الثانية فجاءت بعنوان بعنوان (الفول):

أراك تهذي يحب الفول متبولاً / والحب بالفول صار اليوم معسولا.

والقصيدة الثالثة هي في (القول) أيضاً ولكنها تشكل رداً على قصيدة الفولية للشاعر محمود عمر خيتي وفيها يقول الشاعر:

يا شاعر الفول كم ضيعت متبولا / متيماً إثره لمْ تغد مكبولا.

وجاءت القصيدة الرابعة في (الفول) أيضاً ألقاها الشاعر في "مجلس فول في ثانوية تشرين عام 1986م، في دوما - ريف دمشق، وفيها يقول:

هويت فولك لا ميتاً ولا ملقا / وسرتُ قصدك كي أستنشق العبقا.

وأما القصيدة الخامسة فجاءت بعنوان (المجددة):

هيا اطبخوا لي مجدرة / مقلوةً ومقمرة.

ويختتم الديوان بقصيدة (الششبرك):

أنا كم أحب الششبرك / ولأجله بطني فرك.

هذا، وقد ألحق الشاعر في هامش كل قصيدة طريقة صنع (الأكلة) موضوع القصيدة.

إغلاق الإعلان
تصفح بدون إعلانات
إغلاق الإعلان
تصفح بدون إعلانات
حقوق النشر محفوظة

حقوق النشر محفوظة

لا يمكن معاينة الكتاب أو تحميله حفاظاً على حقوق نشر المؤلف و دار النشر

مراجعات ( 0 )
اقتباسات ( 0 )
  أبحث عن كتاب آخر
إغلاق الإعلان
تصفح بدون إعلانات

مراجعة كتاب "ديوان الأكلات الشامية"

اقتباسات كتاب "ديوان الأكلات الشامية"

كتب أخرى مثل "ديوان الأكلات الشامية"

إخفاء الملكية الفكرية محفوظة لمؤلف الكتاب المذكور
فى حالة وجود مشكلة بالكتاب الرجاء الإبلاغ من خلال أحد الروابط التالية:
بلّغ عن الكتاب أو من خلال التواصل معنا

الكتب الإلكترونية هي مكملة وداعمة للكتب الورقية ولا تلغيه أبداً بضغطة زر يصل الكتاب الإلكتروني لأي شخص بأي مكان بالعالم.
قد يضعف نظرك بسبب توهج الشاشة، أدعم ناشر الكتاب بشراءك لكتابه الورقي الأصلي إذا تمكنت من الوصول له والحصول عليه فلا تتردد بشراءه.
أنشر كتابك الآن مجانا