English  

كتب فلسفة اللغات (29,280 كتاب)

اذا لم تجد ما تبحث عنه يمكنك استخدام كلمات أكثر دقة.

عرض المزيد

فلسفة اللغة (معلومة)

نشر تشالمرز أعمالًا عن نظرية المرجع بخصوص كيف تؤمن الكلمات مرجعًا لها. اقترح تشالمرز، بالاشتراك مع آخرين مثل فرانك جاكسون، نوعًا من النظرية أطلقوا عليها اسم البُعدية الثنائية تحاجج تلك النظرية ضد شاول كريبك. قبل أن يلقي كريبك سلسلة المحاضرات الشهيرة بعنوان التسمية والضرورة عام 1970، كانت التوصيفية التي ناصرها غوتلوب فيرجي وبرتراند رسل هي العقيدة المسيطرة. تقترح التوصيفية أن الاسم هو بالتأكيد اختصار لوصف ما والذي يُعد مجموعة من الخصائص أو، كما عدلها جون سيرل لاحقًا، انفصالًا عن الخصائص. يؤمن الاسم مرجعه من خلال عملية ملائمة الخصائص: أي موضوع يلائم توصيفه أكثر، عندها يكون المرجع للاسم. لهذا، يُرى التوصيف على أنه دلالة أو، بمصطلحات فيرغين، معنى الاسم، ومن خلال ذلك المعنى تُحدد دلالة الاسم.

ومع ذلك، كما حاجج كريبك في محاضراته التسمية والضرورة، لا يؤمن الاسم مرجعه من خلال أي عملية لملائمة التوصيف، بدلًا من ذلك، يُحدد الاسم مرجعه من خلال الرابط التاريخي السببي الذي يعود إلى عملية التسمية. ولهذا، يعتقد كريبك أن الاسم لا يملك معنى أو، على الأقل، لا يملك معنى يكون صحيحًا كفايةً للعب دور تحديد المرجع. علاوةً على ذلك، يُعد الاسم، من وجهة نظر كريبك، جامدًا مختارًا، يُشير إلى ذات الموضوع في كل العوالم الممكنة. باتباع ذلك الخط الفكري، اقترح كريبك أن أي تصريح للهوية العلمية مثل أن الماء يتألف من ذرتي هيدروجين وذرة أكسجين، هو تصريح ضروري، أي إنه صحيح في كل العوالم الممكنة. يظن كريبك أن هذه ظاهرة لا يمكن للتوصيفية تفسيرها.

المصدر: wikipedia.org
إغلاق الإعلان
إغلاق الإعلان