العربية  

books political ideology

If you do not find what you're looking for, you can use more accurate words.

View more

مذهب فكري سياسي (Info)


    كانت المكيافيلية في أوروبا خلال القرن السادس عشر ينظر إليها، مباشرة بعد نشر كتاب الأمير، على أنها وباء فكري غريب يصيب السياسة في أوروبا الشمالية، منشؤه هو إيطاليا، وأول ما أصاب هو فرنسا. وفي هذا السياق جاءت أحداث مذبحة يوم القديس بارثولوميو في عام 1572 في باريس لينظر إليها على أنها نتاج للمكيافيلية، وهو رأي تأثر كثيراً بفكر القاضي البروتستانتي إنوسنت جنتيليه الهاجينوتي، الذي نُشِر له كتاب "خُطْبَة ضد مكيافيل" (بالفرنسية: Discours contre Machievel) في عام 1576، والذي طبع منه عشرة طبعات بثلاث لغات على مدى السنوات الأربع اللاحقة. و كان جنتيليه قد عقد فكره، وهو خاطئ تماماً وفقاً لسيدني أنجلو (باحث معاصر)، أن "كتب مكيافيللي [كانت] لها مكانة عزيزة وثمينة لدى رجال الحاشية الملكية الإيطاليين أو الموالين لإيطاليا" في فرنسا (بنص كلماته في أول ترجمة إنجليزية للكتاب)، و "كان ذلك (حسب إعادة صياغة أنجلو للنص) عند جذور تدهور فرنسا الحالي، والتي بلغ ذروته ليس فقط بحدوث مذبحة القديس بارثولوميو لكن بحالة الغبطة التي تغمر المنحرفين المعجبين بها". ففي الواقع ليس هناك أثر يذكر لفكر مكيافيلي في الكتابات الفرنسية القديمة قبل تلك المذبحة، ليس لأن السياسيين لم يعتادوا الإفصاح عن نواياهم كِتَابة، قبل ظهور كتاب جنتيليه، ولكن لأن هذا المفهوم قد تم الحجز عليه من قبل أناس معاصرين كثيرين، ولعب دوراً حاسماً في تحديد التصور شعبي لكنه المكيافيلية لفترة طويلة الأمد.

    و قد كان الكاتب المسرحي الإنجليزي كريستوفر مارلو من المؤيدين المتحمسين لهذا الرأي (رأي جنتيليه). ففي مسرحية يهودي مالطا (1589-1590) يتحدث "مكيافيل" بنفسه في التمهيد للمسرحية، مدعياً أنه لم يكن ميتاً، ولكنه لبس روح (الدوق) جايز (وهو الدوق الفرنسي الذي خطط لمذبحة الهاجينوت في يوم القديس بارثولوميو)، "والآن وأن جايز قد مات، فهو قد أتى من فرنسا/ ليستطلع هذه الأرض (إنجلترا)، ويمرح مع أصدقائه" (في التمهيد للمسرحية، السطور 3 و 4) أما في مسرحيته الأخيرة، مذبحة في باريس (1593) فهو يتناول المجزرة، والسنوات التالية لها، كموضوعات تدور حولها المسرحية، مع تصوير دوق جايز وكاترين دي ميديشي في المسرحية كمتآمرين مكيافيلين، عازمين على الشر منذ البداية.

    كما صدر مقال في القرن الثامن عشر عنوانه هو "مكافحة مكيافيل" من قبل فريدريك العظيم، ملك بروسيا وراعي فولتير، يدحض فيه كتاب الأمير، والمكيافيلية. وقد نشر المقال لأول مرة في سبتمبر 1740، بعد أشهر قليلة من تتويج فريدريك كملك، والمقال هو واحد من العديد من تلك الأعمال التي نشرت ضد أفكار مكيافيلي وساهمت بشكل مباشر في تحديد مفهوم المكيافيلية في الثقافة الشعبية.

    Source: wikipedia.org
     
    (1)
    Ideology

    Ideology