العربية  

books mid nineteenth century

If you do not find what you're looking for, you can use more accurate words.

View more

منتصف القرن التاسع عشر (Info)


بعد أشهر من الفوضى في كابول، قام محمد أكبر خان بتأمين السيطرة المحلية وفي أبريل 1843 قام والده دوست محمد، الذي أفرج عنه من البريطانيين، عاد إلى العرش في أفغانستان. في العقد التالي، ركز دوست محمد جهوده على اعادة احتلال مزار شريف، وقندز، وبدخشان، وقندهار. توفى محمد أكبر خان في 1845. فشلت اخر جهود دوست محمد للاستيلاء على بيشوار خلال حرب السيخ الثانية.

بوصول عام 1854 أراد البريطانيون استئناف العلاقات مع دوست محمد، الذي كانوا قد تجاهلوه لمدة اثني عشر عاما. معاهدة بيشاور لعام 1855 أعادت فتح العلاقات الدبلوماسية وأعلنت الاحترم لسلامة مناطق كل جانب، وتعهد كلا الجانبين بأن يكونو موحدين للأصدقاء والأعداء.

في عام 1857 تمت إضافة إلى معاهدة 1855 تسمح بمهمه للعسكرية البريطانية لتتواجد في قندهار (ولكن ليس كابول) أثناء الصراع مع الفرس، الذين كان قد هاجمو هرات في عام 1856. خلال التمرد الهندى في عام 1857، اقترح بعض المسؤولين البريطانيين استعادة بيشاور إلى دوست محمد، وذلك في مقابل دعمه ضد المتمرد سيبويز (sepoys) من جيش البنغال، ولكن هذا العرض تم رفضه من قبل الضباط السياسيين البريطانيين على الحدود الشمالية الغربية، الذين كانو يرون أن دوست محمد سيرى هذه الخطوة على أنها علامة ضعف ونقطة ضد البريطانيين.

في عام 1863 استعاد دوست محمد هرات مع اذعان بريطاني. وتوفي بعد بضعة أشهر. شير علي خان، ابنه الثالث وخليفته المعلن، فشل في الاستيلاء على كابول من أخيه الأكبر، محمد أفضال (الذي كانت تقاد قواته عن طريق ابنه عبد الرحمن) حتى عام 1868، بعدها تراجع عبد الرحمن عبر أموداريا و اخذ وقته.

في السنوات التالية مباشرة للحرب الأنغلو-أفغانية الأولى، وخاصة بعد التمرد الهندي في عام 1857 ضد البريطانيين في الهند، حكومات الحزب الليبرالي في لندن أخذت موقف سياسي من أفغانستان بوصفها دولة حاجزة. بعدما أحكم شير علي سطيرته على الحكم في كابول في عام 1868، وجد أن بريطانيا على استعداد أن تدعم نظامه بالأسلحة والأموال، ولكن لا شيء أكثر من ذلك. على مدى السنوات العشر التالية، تدهورت العلاقات بين الحاكم الأفغاني وبريطانيا بشكل مطرد. الحاكم الأفغاني كان قلقا من زحف روسيا من الجنوب، والتي بحلول عام 1873 كانت قد استولت على أراضي خان، أو حاكم خيوة . شير علي أرسل مبعوثا لبريطانيا طالبا المشورة والدعم. في العام السابق وقعت بريطانيا اتفاقا مع الروس وافقت فيه روسيا على احترام الحدود الشمالية لأفغانستان وعرض أراضي الأمير الأفغاني خارج نطاق نفوذها. ومع ذلك رفضت بريطانيا إعطاء أي ضمانات للشير علي.

Source: wikipedia.org