العربية  

books advanced stage

If you do not find what you're looking for, you can use more accurate words.

View more

مرحلة متقدمة (Info)


اكتسب ستيرن علومه بشكل ذاتي إلى حد كبير وعملت والدته الأرملة بجد لدعمه أثناء وجوده في المدرسة ولكنها لم تستطع تحمل عبء ونفقات التعليم الجامعي، حيث لم تكن هناك منح متاحة في ذلك الوقت. عندما لم يكن في مدرسة علم النبات، كان يحضر دروسا مسائية لتنمية المهارات اللغوية والبيبلوغرافية . وشملت المواد والدروس التي تابعها اللغة الألمانية والأدب الكلاسيكي . لإعالة نفسه وأسرته، حصل على أول عمل له، وهو في سن 18، عام 1929، رغم أنها كانت سنة بمعدلات بطالة مرتفعة. كان يعمل بائعًا متفرغًا للكتب الأثرية وكاتبًا في قسم الكتب المستعملة في مكتبة باوز وباوز (Bowes & Bowes) ، بين عامي 1929 و 1933 حيث كان قادرًا على متابعة شغفه بالببليوغرافيا. خلال فترة عمله هناك، قضى معظم أوقات الغداء والأمسيات وعطلات نهاية الأسبوع في مدرسة النبات والحديقة النباتية. كان هذا في وقت ازدهر فيه علم النبات في كامبريدج تحت قيادة سيوارد وهامفري جيلبرت كارتر .

في 3 أغسطس 1940 ، تزوج من إلدويث روث ألفورد (1910–2013) ، ورزق بولد وابنتان تعاونوا معه وساعدوه في الكثير من أعماله. زوجته روث الفورد كانت معلمة في مدرسة ثانوية من تافيستوك في ديفون، وهي ابنة روجر رايس ألفورد واعظ ميثوديست وعمدة تافيستوك. عندما تم الإعلان عن خطبتهم في التايمز ، سُعد ستيرن جدًا برؤية وصفه بأنه "زميل جمعية الكتان" ، وهو خطأ مطبعي لجمعية لينيان . نشأ ستيرن نشأة أنجليكانية ، وكان معترضا ضميريا وبعد الحرب العالمية الثانية أنضم للكويكرز . في سنواته الأخيرة، بعد التقاعد الرسمي في عام 1976 واصل العيش في كيو، ريتشموند . الفقرة التي تذكره في هوز هو Who"s Who تدرج اهتماماته تحت بنود "البستنة والثرثرة". توفي في 9 مايو 2001 بسبب الالتهاب الرئوي في مستشفى كينغستون، كينجستون، في سن 90. عقدت جنازته في 18 مايو في محرقة مورتليك. ترك خلفه أرملة وثلاثة أطفال (روجر توماس ستيرن، مارغريت روث ستيرن وهيلين إليزابيث ستيرن) وعقارًا بقيمة 461,240 جنيه إسترليني. عاشت زوجته، التي احتفل بعيد ميلادها المائة في جمعية ليني في عام 2010 ، إلى أن وصلت إلى سن 103.

كان البروفيسور ستيرن معروفًا بمعرفته الموسوعية، وعلمه، وخفة دمه وكرمه بوقته ومعرفته، حيث كان دائمًا على استعداد للمساهمة والمساعدة في عمل الآخرين. كان لديه توجه دائم للمرح وكان يشتهر بحكاياته أثناء إلقاء المحاضرات، بينما يذكر زملاؤه أنه "كان لديه عبقرية سعيدة للصداقة". تم وصفه بأنه ذو شخصية مذهلة، "رجل صغير، وجهه الوردي يعلوه حفنة من الشعر الأبيض" ، وحصل على لقب "Wumpty" بسبب توقيعه "W. T. Stearn" ".

Source: wikipedia.org