العربية  

books the new latin american cinema

If you do not find what you're looking for, you can use more accurate words.

View more

السينما الأمريكية اللاتينية الجديدة (Info)


ظهر في الستينيات ظاهرة سينمائية جديدة تُدعى السينما الأمريكية اللاتينية الجديدة. تأثرت هذة الظاهرة في الأساس ب واقعية إيطالية جديدة، وحركات أخرى للسينما الاجتماعية. كان هدف تلك الظاهرة هو مواجهة نماذج الولايات المتحدة، وكانت متفقة مع النزاع الواقعي. كان هناك أمل في إنشاء سينما جديدة على مستوى قاري.

و ظهرت في الستينيات بداية السينما مع مهرجان سينما أمريكا اللاتينية في بيزارو، لكن كانت اللحظة الأساسية مع انعقاد الاجتماع الأول لأمريكا اللاتينية عام 1967 بقيادة التشيلي ألدو فرانسي، وأيضاً مع نادي السينما في فينيا ديل مار، والمعهد الكوبي لفن وصناعة السينما الذي أُسس بواسطة الكوبي ألفريد چيبارا.وإنها المرة الأولى التي اجتمع بها النساء والرجال في السينما من جميع بلدان أمريكا اللاتينية.

وفي نهاية الستينيات، ظهرت مجموعة هامة من صُناع السينما في أمريكا اللاتينية مثل البرازيلين جلاوبر روشا، ونيلسون بيريرا دوس سانتوس، والأرچنتينيين: السينمائي فرناندو بري، وفرناندو سولاناس، وليوناردو فاڤيو، والكوبيين:توماس غوتيريز ألايا، وسانتياغو ألفاريز، والتشيليين:راؤول رويز، والمخرج ميغيل ليتين، ولاوتارو موروا. كل هؤلاء اجتمعوا في حركة السينما الجديدة.

و في السبعينيات، عانت الكثير من دول أمريكا اللاتينية من فرض الرقابة، والانقلابات العسكرية، والديكتاتوريات العسكرية الدموية التي أوقفت الإنتاج السينمائي، وأدوا إلى نفي المئات من الفنانين، وكانت الحالة الأكثر قصوى موجودة في تشيلي وذلك خلال ديكتاتورية بينوشات(نظام عسكري)(1973-1989) تقريباً لم يكن هناك إنتاج سينمائي، بينما السينمائيون التشيليون في المنفى أنتجوا نحو 178فيلماً، على سبيل المثال أخرج السينمائي ميغيل لاتين في عقد الثمانينات فيلمين في نيكاراغوا عندما كانت هذه البلد تحت حكم الجبهة الساندينية للتحرير الوطني (1979_1990). كان الفيلم الأول للاتين في نيكاراغوا هو ألسينو والكوندر والذي لعب بطولته الممثل الأمريكي اللاتيني دين ستوكل، ورُشح الفيلم لجوائز الأوسكار عام 1983. وكان فيلمه الثاني في نيكاراغوا هوالملحمة التاريخية "ساندينو" عام 1989. وأيضاً على الجانب الآخر، في عقد السبعينيات وصل إلى هوليوود جيل من الشباب السينمائيين والمنفذين، والذين نجد بينهم ستيفن سبيلبرغ، وجورج لوكاس الذين أطلوا بأفلامهم -ذوالميزانية الضخمة والمؤثرات المبهرة والترفيهية - إلى العام ة، والذين وجدوا في تلك الأفلام الخيالية مخرجاً إلى الضغوط الفعلية.

تختلف سينما أمريكا اللاتينية الجديدة عن السينما "المحلية" (1930_1960) بإتجاهها نحو سينما المؤلف، وإنها تبتعد عن الآليات التجارية المتعلقة بأنظمة فاراندولو (فرق تمثيلية متجولة). ترأست كلاً من البرازيل والمكسيك الإنتاج السينمائي مع دخول صناعة السينما إلى كوبا، وكولومبيا، وتشيلي، والأرجنتين، وبوليفيا، وبيرو، وأوروغواي، وفنزويلا .

طبقاً لتقرير المعلق السينمائي أندريس برميا، في عام 2008 في مدينة مونتيري، بدأت المكسيك مهرجان ترنيوم لسينما أمريكا اللاتينية كمدخل لرؤية من هو أفضل إنتاج سينمائي لأمريكا اللاتينية. وفي جولته الرابعة عام2011 اُعتبر إنه واحد من أهم المهرجانات من حيث التنظيم، والبرنامج المُعد للمهرجان، وحضور العامة.

Source: wikipedia.org