العربية  

books russian empire

If you do not find what you're looking for, you can use more accurate words.

View more

الامبراطورية الروسية (Info)


كان أول من سلط الاهتمام إلى الآثار القديمة لأرخيز السفلى هو اللواء أليكسي بوتيمكين الذي زار منطقة كوبان وبالأخص نهر بولشوي زيلينتشوك سنة 1802. من الأعمال التي قام بها عند زيارته كانت تفقد المعابد وتخطيط الرسومات الخاصة بها، وقام أيضا برسم تخطيط عام للمنطقة التي يقع عليها الموقع الأثري لأرخيز السفلى. وصلت مواد بحثه إلى يد ب. ج. بوتكوف الذي سلمها لـ ب. إ. كوبير، والذي نشرها بدوره في مجلته التي تدعى «Библиографические листы» (بيبليوغرافيتشيسكي ليستي).

خلال الحرب الروسية التركية (1828-1829)، كلف الجنرال جيورجي إيمانويل رئيس الجبهة القوقازية، المهندس المعماري السويسري الذي كان في الخدمة الروسية، جوزيبي ماركو برناردزي، باستكشاف كنائس فيرخنيكانسكي القديمة. بعد أن فحص برناردزي كنائس زيلينتشوك، وكنيستي شوانا وسينتي، وبعض الكنائس الأخرى، وبعد تقديمه لرسوماتهم التخطيطية، قدم ج. إيمانويل التماسا إلى نيكولاي الأول يطلب فيها ترميم هذه الكنائس. قال الجنرال أليكسي فيليامينوف، الذي خلف ج. إيمانويل كرئيس للمنطقة القوقازية، بأنه سيكون من الخطير القيام بأعمال الترميم في تلك الأجزاء نظرا لحالة الحرب القائمة هناك. ومع ذلك، جذبت رحلة برناردزي وأبحاثه اهتمامًا وثيقًا بالكنائس القديمة في كاراشاي، وبدأ علماء الآثار المحترفين وكذلك الباحثين الهواة في دراستها.

في عام 1867، قام الأخوان ناريشكين، الذين سافروا عبر منطقة القوقاز لأغراض أثرية، بأعمال تنقيب صغيرة في كنيسة زيلينتشوك الشمالية. في تقريرهم الذي نُشر في مجلة إزفستيا التابعة للجمعية الإمبراطورية الروسية للآثار، قدموا رسومات وتخطيطات للكنيسة، بالإضافة إلى رسومات للأشياء الموجودة فيها. هذا العمل ما زال محط اهتمام في صفوف علماء الآثار في الوقت الحالي.

في نهاية القرن التاسع عشر، انخرطت جمعية موسكو للآثار في دراسة مستوطنة أرخيز السفلى. قام عالم الآثار والمرمم دميتري ستروكوف من الجمعية بزيارة المنطقة سنة 1888، وقد اكتشف صفيحة مكتوب عليها كلمات باللغة الآلانية بحروف يونانية، ورسومات مائية على الجص في جدران كنائس زيلينتشوك، هذه الرسومات لم تنج ولم يبقى لها أي أثر في أيامنا هذه. في نهاية القرن التاسع عشر أيضا، قام عالم الآثار والمؤرخ ف. إم. سيسويف أحد مؤسسي جمعية موسكو للآثار بالتنقيب على أراضي المستوطنة، وقام بنشر تخطيطاته وصوره الفوتوغرافية لكنائس زيلينتشوك في عدد من المقالات والدراسات حول هذا الموضوع.

Source: wikipedia.org