العربية  

books british india

If you do not find what you're looking for, you can use more accurate words.

View more

الهند البريطانية (Info)


التنافس مع هولندا

في نهاية القرن السادس عشر، بدأت إنجلترا وهولندا المتحدة في تحدي احتكار البرتغال للتجارة مع آسيا، وشكلت شركات مساهمة خاصة تمويل الرحلات مثل: شركة الهند الشرقية الإنجليزية (البريطانية في وقت لاحق)، وشركة الهند الشرقية الهولندية، التي تم تأجيرها على التوالي في عامي 1600 و1602. وكان القصد من هذه الشركات مواصلة تجارة التوابل المربحة، وتركيز الجهود على مجالات الإنتاج والأرخبيل الإندونيسي وخاصة «جزر التوابل» وعلى الهند بوصفها سوقًا مهمًا للتجارة. أدى القرب الشديد من لندن وأمستردام عبر بحر الشمال، والتنافس الشديد بين إنجلترا وهولندا، إلى صراع حتمي بين الشركتين. بعد انسحاب الإنجليز عام 1622 واكتساب الهولنديين اليد العليا في جزر الملوك (معقل البرتغال سابقًا)، تمتع الإنجليز بمزيد من النجاح في الهند، في سورات، بعد تأسيس المصنع عام 1613.

ترك النظام المالي الهولندي الأكثر تطورًا والحروب الإنجليزية الهولندية الثلاث في القرن السابع عشر الهولنديين كقوة بحرية وتجارية مهيمنة في آسيا، حيث توقفت الأعمال العدائية بعد الثورة المجيدة في عام 1688، عندما اعتلى الامير الهولندي ويليام أورانج العرش الإنجليزي، وجلب السلام بين هولندا وإنجلترا. ونقل الاتفاق بين البلدين تجارة التوابل الأكثر قيمة من الأرخبيل الإندونيسي إلى هولندا وصناعة المنسوجات في الهند إلى إنجلترا، ولكن المنسوجات تجاوزت التوابل من حيث الربحية، لذا بحلول عام 1720، ومن حيث المبيعات، تجاوزت الشركة الإنجليزية نظيرتها الهولندية. وحولت شركة الهند الشرقية تركيزها من سورات -والتي تُعد مركزًا لشبكة تجارة التوابل- إلى فورت سانت جورج.

Source: wikipedia.org