العربية  

books islamic studies

If you do not find what you're looking for, you can use more accurate words.

View more

الدراسات الإسلامية (Info)


في مرحلة ما انتقل إلى دبي للتعليم العالي في الدراسات الإسلامية في كلية الدراسات الإسلامية والعربية ومع ذلك تم ترحيله إلى البحرين. بعد ذلك درس في مدرسة الإمام الأوزاعي في بيروت. في عام 2007 اعتقلته السلطات في البحرين بتهم الانضمام إلى إحدى الخلايا وتقديم مساعدات لتنفيذ أعمال عدائية ضد الشيعة بمحاولة تفجير جامع عالي الكبير وتم الحكم عليه بالسجن ستة أشهر. في عام 2010 تخرج من معهد البحرين للعلوم الشرعية..

درس في عهد العالم السعودي عبد الله بن جبرين وهو عضو في هيئة كبار العلماء واللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء في المملكة العربية السعودية وكذلك السوري زهير الشاويش والفلسطيني الأردني أبو محمد المقدسي والمغربي عمر الحدوشي. ومن بين المعلمين الآخرين الشيخ صفاء الضوي العدوي والشيخ عامر صبري التميمي.

قدم المقدسي إلى بنعلي إجازة عامة يأذن له بتدريس جميع أعماله. كما كتب في عام 2009 في مقدمة أحد كتب بنعلي: "لقد زودته بإجازة لتعليم كل كتبي عندما رأيت فيه شغفا ودعما استثنائيين للدين من أجل التوحيد ومن أجل الجهاد ومن أجل المجاهدين. مثل هذه العاطفة يجب ألا تقابل إلا بالدعم والتشجيع. إذا كان للشيخ الحق في الاعتزاز بأي من طلابه فأنا فخور بهذا الأخ الحبيب".

تولى إمامة مسجد في سوق المحرق ثم مسجد العمال وبرز اسمه في البحرين في مجال الدعوة وكان له نشاط كبير في المنابر بالمساجد وتم فصله من عمله ومنعه من الخطابة والإمامة بسبب أفكاره الدينية. وعمل أيضا مدرس في مدرسة عمر بن عبد العزيز الابتدائية للبنين في حالة بو ماهر وما لبثت الحكومة البحرينية أن أقالته بسبب نهجه المتطرف أيضاً.

تم اعتقاله عدة مرات في عدة دول ومنع من الدخول إلى الإمارات العربية المتحدة والكويت ومصر وقطر وغيرها.

في مرحلة ما سافر إلى أبين في اليمن والتقى بأعضاء من تنظيم القاعدة في جزيرة العرب. لقد كان عضواً في تنظيم القاعدة في جزيرة العرب وخدم كمسؤول شرعي لهم. فيديو يظهر له في اليمن في عام 2012 باستخدام اسم حاتم المقبل.

تم اعتقاله في عام 2007 مع مجموعة من رفاقه بسبب تصريحاته التكفيرية التي أدلى بها ما يعرف باسم "خلية السقيفة". وقد أُطلق سراحه بعد سلسلة من المناقشات رتبها مسؤولو السجن مع شيوخ سلفيين مقربين من المؤسسة الدينية السعودية مثل عدنان العرعور الذي زاره عدة مرات أثناء احتجازه وأجرى مناقشات معه.

بين أغسطس 2012 وأوائل 2013 سافر إلى تونس لإلقاء محاضرات. من المعروف أنه زار سوسة ومنزل بورقيبة وبنزرت. تظهر الصور أنه قابل أبو عياض التونسي في هذا الوقت.

في يونيو 2013 سافر إلى ليبيا بعد سقوط نظام معمر القذافي. تُظهر العديد من مقاطع الفيديو التي تم تحميلها على يوتيوب اجتماعاته في مدينة سرت حيث ألقى سلسلة من المحاضرات من ضمنها خطبة في مسجد الرباط في 1 أكتوبر 2013.

Source: wikipedia.org