English  

كتب دكتاتورية سياسية (14,200 كتاب)

اذا لم تجد ما تبحث عنه يمكنك استخدام كلمات أكثر دقة.

عرض المزيد

دكتاتورية خورخي يوبيكو (معلومة)

أدلى يوبيكو بتصريحات تدعم الحركة العمالية أثناء حملته الانتخابية للرئاسة، ولكن بعد انتخابه أصبحت سياسته سلطوية. ألغى نظام الدين العمالي، واستبدله بقانون التشرد، الذي يتطلب من جميع الرجال في سن العمل الذين لا يملكون أرضًا أن يؤدوا 100 يوم عمل شاق كحد أدنى. إضافةً لذلك، استخدمت الدولة العمالة الهندية غير مدفوعة الأجر للعمل على البنية التحتية العامة مثل الطرق والسكك الحديدية. جمدت يوبيكو الأجور عند مستويات منخفضة جدًا، وأصدر قانونًا يسمح لمالكي الأراضي بالحصانة الكاملة من المقاضاة على أي إجراء يقومون به للدفاع عن ممتلكاتهم، وهو إجراء وصفه المؤرخون بأنه يشرع القتل. عزز قوة الشرطة بشكل كبير، وحولها إلى إحدى أكثر القوات كفاءةً وقسوةً في أمريكا اللاتينية. أعطيت الشرطة سلطة أكبر لإطلاق النار وسجن الأشخاص المشتبه في خرقهم لقوانين العمل. كانت نتيجة هذه القوانين خلق استياء هائل ضده بين العمال الزراعيين. كانت يوبيكو شديد الازدراء للسكان الأصليين للبلاد، إذ قال ذات مرة إنهم يشبهون الحمير.

أعجب يوبيكو جدًا بالقادة الفاشيين في أوروبا، مثل فرانشيسكو فرانكو وبينيتو موسوليني. ومع ذلك، رأى الولايات المتحدة كحليف ضد التهديد الشيوعي المفترض للمكسيك. قام بجهد متضافر لكسب الدعم الأمريكي. عندما أعلنت الولايات المتحدة الحرب على ألمانيا واليابان في عام 1941، حذا يوبيكو حذوها، وبناءً على تعليمات أمريكية، اعتقل جميع الأشخاص من أصل ألماني في غواتيمالا. سمح للولايات المتحدة بإنشاء قاعدة جوية في غواتيمالا، بهدف معلن هو حماية قناة بنما. مثل أسلافه، قدم تنازلات كبيرة لشركة الفاكهة المتحدة، ومنحها 200 ألف هكتار من الأراضي العامة مقابل وعد ببناء ميناء. أسقط لاحقًا الالتزام عن الشركة أيضًا، مشيرًا إلى الأزمة الاقتصادية. منذ دخولها إلى غواتيمالا، وسعت شركة الفاكهة المتحدة حيازتها للأراضي من خلال تشريد الفلاحين وتحويل أراضيهم الزراعية إلى مزارع موز. تسارعت هذه العملية في ظل حكم يوبيكو، الذي لم تفعل حكومته شيئًا لوقفها.

المصدر: wikipedia.org
إغلاق الإعلان
تصفح بدون إعلانات
إغلاق الإعلان
تصفح بدون إعلانات