العربية  

books topics covered

If you do not find what you're looking for, you can use more accurate words.

View more

الموضوعات التي تناولها (Info)


كانت إحدى أكبر الاضافات في الشعر التركي والتي أضافها أورخان ولي وأصدقائه والذين اعتقدو بأنهم يستطيعون اتخاذ كل شئ موضوعاً للشعر هي تطبيقهم هذه الاعتقادات في أعمالهم. ولأجل هذا فقد اتخذو الإنسان موضوعاً لهم في المرتبة الأولى. وهكذا بدأو في هدم نمط الإنسان المثالي الذي كانو يصنعون منه بطلاً في الأشعار القديمه. وفي الأدب الديواني كان الإنسان هو الوجود المجرد الخالي من العيوب والذي يبحث عن الحب. وبينما كان البطل المحارب سائداً في أعمال مجتمع الشعراء مثل (نامق كمال، توفيق فكرت، محمد عاكف آرصوي) كان المواطن الذي يسعى وراء المشاكل اليومية هو الرائد في أعمال أورخان ولي. فمثلاً بينما كان سليمان أفندي هو بطل أشعار "كتابات سنغ مزار" كان ناصر هو أهم مشكله في الحياه فهو الرجل الذي كان لديه مشاكل وجوديه والذي كان يعتبر عاصياً حتى ولو أحيا ذكر الله كثيراً. وصرح أورخان ولي الذي كان مهتماً بسليمان أفندي قائلاً: "أنا أردت البحث عن حياة رجلٍ بسيط قضى حياته في بساطه ولهذا لم أكتب لكي أصنع عجائب ولم أكن أخمن قبل أن أنشر الشعر أنكم ستتعجبون بهذا القدر". أما الذين انتقدوه من أجل الاهتمام بناصر وادخاله إلى الأدب فقد أجابهم قائلاً: "إنني أعتبر أن ناصر هو الأهم من أجل الانسان الذي ليس لديه معاناه معنويه كبيره من حياته".

وقد استخدم أورخان ولي أيضاً موضوع النقد الاجتماعي كثيراً. ولكن الشاعر كان يعمل مستخدماً أسلوب السخرية والمحاكاة على عكس أسماء من الشعراء مثل نامق كمال، ناظم حكمت، توفيق فكرت والذين قد أعطو نماذج لهذا النوع من هذا الموضوع من قبله. واتُهم الفنان بأنه شاعر برجوازي بسبب عدم مدافعته عن أي أيدولوجيه في الشعر وعدم ثباته على حاله واحده في أشعاره التي يمكنه أن يصنع منها نماذجاً مثل (رسالة الخردل، مستحضرات الشعر، لأجل الوطن، الشعر الحر والمزيل). وقد تناول أورخان ولي موضوعات الحب ومعاملة الجنس اللطيف كثيراً في أشعاره مثل (الشائعة، الوعد، تاحت طور، شعر الشانلو، ساراسربا، زوجتي السابقه، فناء الحب الرسمي). وتعتبر أشعاره (الشجرة، الطائر والسحاب، الحلم، روبنسن) من بين نماذج هذا الموضوع أيضاً. ونغمة الشعور في الأشعار التي كتبها الفنان بإدراكه الطفولي أكثر بكثير بالمقارنة مع أشعاره الأخرى. ومن بين الموضوعات الأخرى التي تناولها الشاعر موضوع "بهجة الحياه" ومنها أشعاره (ما أجمله، ذهب من الشارع، الطقس الجميل، فجأه) وموضوع "الحرب" ومن نماذج أشعاره (مثلنا، الزبد، رجل العصابة) وأيضاً موضوع "السفر" ومن نماذج أشعاره (السفر، الترحال). ويرى الكاتب "طلعت سعيد هلمان" أن أورخان ولي هو الشاعر الذي وضع مواضيع بهجة الحياه وعدمية الوجود وكأنها نظاماً في الشعر التركي. وبالإضافةِ إلى ذلك تم قبول قانيق ونديم ويحيى كمال بياتلي ضمن شعراءإسطنبول المعتبرين في الشعر التركي.

Source: wikipedia.org