العربية  

books novel and short story

If you do not find what you're looking for, you can use more accurate words.

View more

الرواية والقصة القصيرة (Info)


إن أدب فترة الجمهورية قد مال في مقياس يتسع تدريجياً نحو حقائق تركيا. حيث تناول العمال الذين يرحلون إلى خارج الوطن وعلاقات الناس والحياة التي في القرى والعواصم في جميع أجزاء الوطن. وأحيا البطولات التي تنحدر من كل قسم ومن كل أشكال الحياة. فهم قد أعدو اقتراحات من أجل إزالة الاضطرابات المحيطة بهم. وأثرت ثورة اللغة في الأدب عن قرب. ودخل في الأدب أشكال التوضيح والكلمات التي ترد على ألسنة كل منطقة بجانب الكلمات المستمدة أو التي تم إحيائها. وشوهدت في الأقوال الشعبية على حد التوضيح انطباعات من التجارب ومن الاتجهات المختلفة من الأدب العالمي. وأُلفت الأعمال التي تناولت تأسيس الجمهورية. فقد كتب يعقوب قدري روايات التي تناولت التغيرات التي في المجتمع والتي تعتمد على الأحداث التي كان هو شاهداً عليها بنفسه وتقلبات الحياة السياسية والنزاعات التي حدثت في التاريخ منذ وقت قريب. أما عن أكثر رواياته تأثيراً والتي وضحت الاضطرابات بين الفلاح والمفكر فهي رواية البري 1932.

لقد انضم الشعب والمثقفين إلى حرب التحرير في أول عشر سنوات من الجمهورية في محاولة للتكيف مع فترة جديدة والبحث عن الذات والتعاون، وأُضيفت تجارب الحلول الروحانية والمشاكل الفردية إلى الموضوعات الاجتماعية مثل مناقشة القيم المستقرة والأخلاق التقليدية في مقابل الحضارة الغريبة، وأيضاً التأثيرات الهادمة للفهم الخاطئ لحركة التغريب والتغيرات الاجتماعية. وكانت رواية أياشلي والمتأجرين 1934 للأديب شوكت أسندال تعمل على إحياء الحياة في أول عشرة أعوام للجمهورية في العاصمة أنقرة. وأيضاً كان سعيد فائق الذي كان من هواة البحرية يقوم بإحياء الصيادين الرومان على جزيرة بورغاز التي عاش بها بنفسه وأيضاً شباب المدينة بحب إنساني فياض. ومن جانبٍ أخر كانت الرواية القروية التي بعنوان عند وضع الأحزمة 1931 للأديب صدري أرتم هي أول عمل يلفت الانتباه إلى كيفية تأثر الحياة بالتغيرات في شكل النتائج إلى شكل نتائج أخر. وصنع كل من صباح الدين علي وكوجاقلي يوسف برواياتهم قيادةٍ روائيةٍ قرويةٍ مطوره بعد حوالي 20 عاماً. وتناولو القصص القصيرة التي تعالج التناقضات بين طبقات المجتمع من حيث الفلاحين ونسائهم المولعين بهم.

نجد في رواية إينجا محمد أنه بينما كان يشار كمال الذي عاش في جبال طوروس عام 1930 وتناول موضوع قطاع الطرق الذين دفعتهم الجريمة يعكس هذه المنطقة والجذور التاريخية لمنطقة تشوكوروفا بمشاكلها اليومية كان أيضاً قد لفت الانتباه إلى حماس التعبير وتلون الأوصاف. وكان أورخان كمال قد تناول موضوعاً حول من يعيشون في المناطق الفقيرة في إسطنبول، والمرتحلين من القرية إلى المدينة، ومغامرات الفتيات الشابات والأطفال المضطهدين. وكذلك روايات كمال طاهر التي اتخذت القرية موضوعاً وأعطت بانوراما واسعه للتطورات التي في القرية. وأيضاً بعض الأدباء مثل صميم كوجاجوز، نجاتي جومالي، فاكير بايكورت كانو بقصصهم القصيرة ورواياتهم شهود عيان على الحياه في المدينة والقرية. كما كان بكير يلديز الذي تناول موضوع نفس هذه المنطقة قد تناول أيضاً موضوعاً حول حياة العمال الرحل الذين يعملون خارج الوطن. وكما يوجد كاتبي القصص القصيرة الذين ينظرون إلى الحقائق بسخرية على سبيل المثال خلدون طانر يُرى أيضاً أدباء مثل عزيز نسين ورفعت إلجاز أولئك الذين تناقشو أمام مجتماعات القراء الواسعة بقصصهم القصيرة ورواياتهم الفكاهية عن الاضطرابات الاجتماعية. وكان يوجد أدباء مثل طارق بوغرا قد علقو على حرب الاستقلال وفترة الجمهورية بشكل معارض للأدباء الواقعية والاشتراكية.

ومن الأدباء الذين يتجهون إلى التحليل النفسي وعرض اللاوعي مثل يوسف أطليجان، بيلجا كاراصو، عدنان أوزيالطشينر، أوغوز أطاي وغيرهم قد استفادو من التجريدات والدعابة السوداء، ودخلو في التجارب التي تتحقق من إمكانيات اللغة وتتغذى على إعادة التحويلات والترابطات. أما عن النساء كاتبي الروايات والقصص القصيرة بينما كن يتخذن من البيئة المحيطة والأحداث والأشخاص موضوعاً كن قد انزلقن في تفاصيل كثيرة. وبينما كن هؤلاء الأديبات مثل نزيهة مريتش، عدالت أغا أوغلو، بينار كور، فوروزان، سوجي صويصال، تومريس أويار يتجهن نحو موضوعاتٍ مثل علاقة الفرد بالمجتمع والعمل الاجتماعي والتغيرات الثقافية والقضايا الجنسية فقد ثُرن ضد الأحكام الموضوعة. وبينما كانت حالات التصنيع والتحضر السريع قد فتحت طريقاً يؤدي إلى إزلة أدب القرية فقد تطور أدبا جديداً تتخذ فيه الرايات والقصص موضوعات مثل التماسك الذي في المدينة، الناس في العشوائيات، الفقراء، المثقفين من حياة العمال، الفنانين، الحياة الروحانية والاجتماعية للمشاركين في العمل السياسي ووحدتهم التي يشهدونها، وذلك مثل قصص وروايات كلاً من أرهان بنر، دمير أوزلو، سليم إلري، أورخان باموق، لطيفة تكين، نديم جورسل.

Source: wikipedia.org
 
(3)
Short Story

Short Story