العربية  

books his theatrical career

If you do not find what you're looking for, you can use more accurate words.

View more

حياته المهنية المسرحية (Info)


كان ظهور ريدغريف الأول الاحترافي في مسرح ليفربول في 30 أغسطس 1934 بصفته روي داروين في فيلم كانسيلر إت لو (بقلم إلمر رايس)، ثم أمضى عامين مع شركة ليفربول ريبيرتوري، وهناك قابل زوجته المستقبلية راشيل كيمبسون. تزوجا في 18 يوليو عام 1935.

ثلاثينيات القرن العشرين

عرض تايرون غوثري على ريدغريف عملًا، فكان أول ظهور احترافي له في لندن في أولد فيك في 14 سبتمبر 1936، إذ أدى دور فرديناند في فيلم لافس ليبورس لوست (الحب مجهود ضائع). خلال عامي 1936-1937 لعب أيضًا دور السيد هورنر في مسرحية ذا كونتري وايف (الزوجة القروية)، وأورلاند في مسرحية أز يو لايك إت(كما تشاء)، ووارباك في مسرحية ذا ويتش أوف أدمنتون، وليرتيس مع الممثل لورنس أوليفيه في هاملت. كان أورلاندو ضربته للموسم. مثلت إديث إيفانز دور روزاليند، ووقع الاثنان في الحب. مثلما أوضح لاحقًا: «كانت إديث معتادة على الوقوع في الحب مع كبار النجوم، وفقط ذهبت معنا إلى أبعد من ذلك». نُقِلت أز يو لايك إت (كما تشاء) إلى المسرح الجديد في فبراير عام 1937، ثم أدى ريدغريف مرةً أخرى دور أورلاندو.

لعب دور أندرسون في مسرحية الغموض ذا بات، في مسرح السفارة في مارس عام 1937، قبل العودة إلى أولد فيك في أبريل، خلفًا لماريوس غورينغ في دور كورس في مسرحية هنري الخامس. من بين الأدوار الأخرى في ذلك العام كريستوفر درو في المسرحية الكوميدية شيب كمس هوم للمؤلف ديزي فيشر على مسرح سانت مارتن في مايو، ولاري ستار في المسرحية الكوميدية  ثري سيت أوت لفيليب ليفر على مسرح السفارة في يونيو، قبل الانضمام إلى فرقة جون غيلغد الفنية في مسرح كوينز في سبتمبر 1937 إلى أبريل 1938، إذ أدى دور بولينغبروك في مسرحية ريتشارد الثاني، وتشارلز سرفس في ذا سكول فور سكاندال (مدرسة الفضائح)، وبارون توسنباخ في ثري سيسترز (الأخوات الثلاث).

شملت الأدوار الأخرى:

  • أليكسي توربين في الحرس الأبيض (أيام التوربينات بقلم ميخائيل بولغاكوف)، مسرح فينيكس في أكتوبر عام 1938.
  • السيد أندرو أغويشيك في تويلفث نايت (الليلة الثانية عشرة)، فينيكس في ديسمبر عام 1938.
  • هاري، لورد مونشسني في ذا فاميلي ريونيان (لم شمل العائلة)لتوماس  ستيرنز إليوت في مسرح وستمنستر في مارس عام 1939.
  • هنري في سبرينغ تايم فور هنري، في جولة عام 1939.
Source: wikipedia.org