العربية  

books ecology and life history

If you do not find what you're looking for, you can use more accurate words.

View more

علم البيئة وتاريخ الحياة (Info)


تطور السمندل الجنيني يستغرق حوالي 140 يومًا، وبعد ذلك يحتاج إلى 14 سنة للوصول إلى النضج الجنسي. تَمتلك اليرقات صفات البُلوغ بعد حوالي أربعة أشهر، كما أنَّ مُدة النمو ترتبط بشكلٍ وثيق بدرجة حرارة الماء. هُناك ملاحظات تاريخية غير مؤكدة تذكر أن هذا السمندل يلد عبر الولادة الحية، ولكن تبين أن الإناث يمتلكن غدة تنتج غلاف البيض، على غرار تلك الموجودة في الأسماك والبرمائيات في طريقة وضع البيض. كان يعتقد منذ فترة طويلة أنَّ إناث سمندل الكهوف الأوروبي تلد أطفالها في درجات حرارة منخفضة وتضع البيض في درجات حرارة أعلى، ولكن المراقبة الدقيقة لها لم تؤكد ذلك، حيث يظهر أنها بيوضية.

تضع أنثى سمندل الكهوف الأوروبي حوالي 70 بيضة بين الصُخور، كلٌ مِنها يصل قطره إلى 12 ملم (0.5 إنش)، وتظل هذه البيوض تحت حمايتها. عندما تفقس الشراغيف يكون طولها حوالي 2 سم (0.8 إنش)، حيثُ تعيش على صفار البيض المخزن في خلايا الجهاز الهضمي لمدة شهر.

يُعتبر اختلاف التزامن من المُميزات الخاصة بعملية تطور سمندل الكهوف الأوروبي والبرمائيات الشَبيهة، حيثُ أنَّ الحيوان لا يخضع إلا للاستحالة ويحتفظ بدلاً من ذلك بِمُميزات اليرقات. تُعتبر استدامة المرحلة اليرقية شكل اختلاف التزامن في سمندل الكهوف الأوروبي حيثُ يحصل تأخر في النضج الجسدي مع حُدوث نضج إنجابي مُبكر؛ أي يِصل الحيوان إلى النضج التناسلي مع الحفاظ على التشكل الخارجي. في البرمائيات الأخرى، تُنظم عملية التحول عن طريق هرمون الثيروكسين الذي تُفرزه الغدة الدرقية، حيثُ تلعب الغدة الدرقية دوراً هامًا في حياة سمندل الكهوف الأوروبي، وبالتالي فإن عدم حُدوث التَحول راجع إلى انعدام استجابة الأنسجة الحيوية إلى هرمون الثيروكسين.

يسبح سمندل الكهوف الأوروبي بشكلٍ مُتلوٍ مثلَ الثعبان بمساعدةٍ جُزئية من أرجله قليلة التطور. سمندل الكهوف الأوروبي حيوانٌ مُفترس يتغذى على سرطانات البحر الصغيرة وعلى الحلزونات وأحيانًا الحشرات، كما أنه لا يمضغُ طعامهُ بل يبلعهُ مباشرةً، وبإمكانه تحملُ الجوع لفترةٍ طويلة، وهذا من خصائص تأقلمهِ مع مسكنهِ تحتَ الأرض. يستطيعُ سمندل الكهوف الأوروبي استهلاكَ كمياتٍ كبيرةٍ من المواد الغذائية في آنٍ واحد، ويمكنهُ أيضًا تخزينُ موادٍ كثيرة من الليبيدات والغلايكوجين في الكبد، وعندما يكون الطعامُ المتوفر لهُ قليلًا يُقلل هذا السمندل من مُعدل نشاطه وأيضِه، كما يُمكنهُ أنَّ يُعيدَ امتصاصَ أنسجتهِ في الحالات الشديدة. أظهرت التجارب أنَّ سمندل الكهوف الأوروبي يستطيع البقاء على قيدِ الحياة لمدةٍ تصلُ إلى 10 أعوامٍ دون طعام.

تُعتبرُ سمادِل الكُهوف الأوروبية من الحيوانات الاجتماعية، وعادةً ما تتواجدُ إما تحت الحجارة أو في الشقوق، ويُستثنى من ذلك الذكور النشطون جنسيًا، حيثُ يعملون على الدفاع عن الأماكن التي يجذبون إليها الإناث. ندرةُ الطعامِ تجعل القتال مُكلفًا بقوة، لذلك عادةً ما تنطوي المواجهة بين الذكور فقط على العَرض، ويُعتبر هذا الأمر من التكيفات السلوكية للحياة تحت الأرض.

لوحظَ أنَّ تكاثر سمندل الكهوف الأوروبي حتى الآن يحدثُ فقط في الأَسْر. أثناء التكاثرِ تحدثُ بعضُ التغييرات، ففي الذكور الناضجة جنسيًا تنتفخُ المذاريق ويُصبحُ لونُ البشرةِ أكثرَ سطوعًا ويظهرُ خطينِ على جانب الذيل وتتجعدُ الزعانف قليلًا، أما في الإناث فلم تتم ملاحظة أية تغييرات. يُمكن للذكرِ أن يبدأَ المغازلة من دون وجود الأنثى، كما يَقوم بملاحقةِ الذكور الآخرين لإبعادهم عن منطقته، وبعد ذلك قد يُفرز الفيرومون ليجذب الأنثى، وعندما تقتربُ الأنثى، يبدأُ بعملِ دائرةٍ حولها ويُشجعها بذيله، وبعد ذلك يبدأُ بلمس جسدها بأنفه، والأنثى تلمسِ مَذْرَقه بأنفها، وفي هذه المرحلة، يبدأُ الذكر بالمضي قدمًا مع حركة ارتعاشية والأنثى تَتبعه، ثُمَ يضعُ الحامل المنوي والحيوانات تستمر بالمضي قدمًا حتى تضربُ الأنثى الحامل المنوب بمَذْرَقِه، وبعد ذلك تتوقف ويبقى واقفًا، حيثُ يلتصق الحامل المنوي بِها، وتسبحُ الحيوانات المنوية داخلَ مَذْرَقِها بهدفِ إخصابِ البويضات. قد تَتكرر هذه العملية أكثر من مرة خلال عدة ساعات.

يقدرُ طول عمرِ هذه السمادل لمدةٍ تصل إلى 58 عامًا، وتشيرُ دراسةٌ نشرت في دورية رسائل الأحياء أنَّ عمرَ هذه السمادل الأقصى يزيدُ عن 100 سنة وأن عمر الفرد البالغ منها يبلغُ حوالي 68.5 سنة. عند مقارنةِ طولِ العمر مع كتلة جسم البرمائيات الأخرى نجد أنَّ سمندل الكهوف الأوروبي شاذٌ بينهم، حيثُ يعيش أطول مما يمكن توقعه حسب حجمه.

Source: wikipedia.org