العربية  

books anatomical structure

If you do not find what you're looking for, you can use more accurate words.

View more

البنية التشريحية (Info)


أهم الملامح الواضحة في تحديد انسان فلوريس هي جسمه الصغير وصغر حجم الجمجمة. حدد براون وموروود أيضًا عددًا من الميزات الإضافية الأقل وضوحًا التي قد تميز انسان فلوريس عن الإنسان العاقل الحديث مثل شكل الأسنان، وغياب الذقن، وصغر زاوية رأس عظم العضد (عظم الذراع العلوي). تم فحص كل من هذه الصفات المميزة المفترضة بدقة من قبل المجتمع العلمي، حيث توصلت مجموعات بحثية مختلفة إلى نتائج مختلفة حول ما إذا كانت هذه الصفات تدعم التصنيف الأصلي كنوع جديد، أو ما إذا كانت تصنف انسان فلوريس على أنه انسان عاقل. [28] تشير دراسة أجريت في عام 2015 حول التشكل السني لـ 40 سنًا من أسنان انسان فلوريس مقارنة بـ 450 سن من أسنان الكائنات الحية والمنقرضة إلى أن انسان فلوريس لديه: «أشكال بدائية من الانياب الامامية وأضراس متقدمة»، وهي أشكال فريدة من نوعها لدى البشر. تشير دراسة طب الأسنان إلى أنَّ أصل انسان فلوريس هو الانسان المنتصب.]

تحقق اكتشاف هياكل عظمية جزئية إضافية من وجود بعض الميزات في انسان فلوريس، مثل عدم وجود الذقن، ولكن ذكر الباحث يعقوب وفرق البحث الأخرى أن هذه الصفات لا تميز انسان فلوريس عن الانسان العاقل الحديث المحلي. أكد العالم لايراس وآخرون استنادًا إلى الأشكال ثلاثية الأبعاد أن جمجمة إنسان فلوريس تختلف اختلافًا كبيرًا عن جميع جماجم الانسان العاقل الحديث، بما في ذلك جماجم الأفراد الصغار وذوي الرأس الصغير (الصعل)، وتشبه جمجمة الانسان المنتصب وحده. قال إيان تاتيرسال أنَّ هذا النوع يصنف بشكل خاطئ على أنه انسان فلورينس حيث أنه قديم جدًا ولا يصح تعيينه كجنس شبيه بالإنسان.

الاجسام الصغيرة

تم اختيار المجموعة الأولى من البقايا التي تم العثور عليها لإنسان فلورينس كنماذج نوعية للأنواع المقترحة. الهيكل العظمي لإنسان فلوريس هو هيكل عظمي كامل إلى حد ما بما في ذلك جمجمة كاملة تقريبًا تعود لأنثى تبلغ من العمر 30 عامًا. تم تسمية هيكل LB1 سيدة فلوريس الصغيرة.

قُدر ارتفاع هيكل LB1 بنحو 1.06 م (3 أقدام و 6 بوصات). وتقدير ارتفاع الهيكل العظمي الثاني LB8 بنحو 1.09 م (3 أقدام و 7 بوصات) بناءً على قياسات قصبة الساق. تعتبر هذه التقديرات خارج نطاق الطول البشري الطبيعي وأقصر بكثير من متوسط طول البالغين بما في ذلك أقصر البشر المعاصرين مثل شعب مبوتي (أقصر من 1.5 متر، تعادل 4 قدم و11 بوصة)، وشعوب توا زسيمانغ (1.37 م، تعادل 4 أقدام و 6 بوصات للنساء الراشدات) في شبه جزيرة ملايو، أو شعب أندامانيس (1.37 م، يعادل 4 أقدام و 6 بوصات للنساء الراشدات).

تعتبر الاختلافات كبيرة بين الأقزام الحديثة وانسان فلوريس من حيث كتلة الجسم. قدرت كتلة جسم الهيكل العظمي LB1 بنحو 25 كجم (55 رطل). وهذا أصغر من نظيره الانسان العاقل ومن الانسان المنتصب الذي اقترحه براون وزملاؤه كسلف مباشر لإنسان فلوريس. وتعتبر أجسام LB1 و LB8 أيضًا أصغر إلى حد ما من أجسام أسترالوبيثكس الذي عاش منذ ثلاثة ملايين عام، لم يكن يُعتقد سابقًا أنهم توسعوا خارج إفريقيا. وبالتالي قد يكون LB1 و LB8 هما أقصر وأصغر أفراد الأسرة البشرية الواسعة المكتشفة حتى الآن.

تبدو العينات شبيهة بالإنسان المنتصب بصرف النظر عن حجم الجسم الصغير، وهو نوع معروف كان يعيش في جنوب شرق آسيا في وقت يتزامن مع اكتشافات سابقة يُزعم أنها لإنسان فلوريس. تشكل أوجه التشابه الملحوظة هذه أساس العلاقة التطورية المقترحة. وقد أبلغ الفريق عن عثوره على أدلة مادية (أدوات حجرية) في فلوريس تعود لزمن الانسان المنتصب الذي وُجد منذ 840000 عام، ولكن لم يجدوا بقايا الانسان المنتصب نفسه أو أشكاله الانتقالية.

اقترح براون بهدف تبرير القامة الصغيرة لإنسان فلوريس أنه وضمن البيئة الغذائية المحدودة في فلوريس تطور الانسان المنتصب لحجم أصغر عن طريق التقزّم بشكل متدرج. وقد لوحظ هذا الانتواع لدى الأنواع الأخرى في فلوريس أيضًا نتيجة للضغوط الانتقائية التي تعمل على أفراد الجزيرة، بما في ذلك عدة أنواع من مخلوقات تشبه الفيل تسمى ستيجودون. (انقرضت أنواع ستيجودون القزمة في فلوريس قبل نحو 850000 عام وأتى مكانها أنواع أخرى من الحجم الطبيعي، والتي تطورت بعد ذلك أيضًا إلى شكل قزم واختفت منذ حوالي 12000 عام). تفترض هذه النظرية أنَّ الغابات الاستوائية المطيرة في الجزيرة تعتبر بيئة فقيرة من حيث السعرات الحرارية، مما يسبب ضغطًا غذائيًا على أشباه البشر وخاصة في غياب الزراعة. وتبعًا لانخفاض الموارد يتمتع الأفراد الأصغر بميزة إضافية بسبب انخفاض احتياجاتهم من الطاقة. يمكن أن يؤثر هذا الانتقاء أيضًا على الأعضاء الحسية مثل الدماغ بشكل كبير، والذي يمكن أن يفسر الحجم الصغير داخل الجمجمة الموجود في انسان فلوريس.

انتقد تيكو يعقوب وزملاؤه فرضية التقزّم المتدرج وقالوا أنّ LB1 يشبه شعوب بيغمي التي تسكن قرية رامباساسا في فلوريس، وقالوا أنّ هذا الحجم يمكن أن يختلف اختلافًا كبيرًا في مجموعات بيغمي. وخلصت دراسة أجريت في عام 2018 إلى أنّ أقزام رامباساسا لا تملك أي علاقة بإنسان فلوريس وتمثل تطوراً مستقلاً للقامة الصغيرة عبر التقزم المتدرج.

Source: wikipedia.org