العربية  

Download book مرايا الشمس ديوان شعر pdf

The publisher is the author

Previewing the book or downloading it for personal use only and any other powers should be obtained from the author of the book publisher

The publisher is the author
مرايا الشمس

مرايا الشمس "ديوان شعر"

Author:
Category: Poetry and poets
Language: Arabic
Publisher: دار الأمير - بيروت
Pages: 111
File Size: 3.72 MB
Extension: PDF
Creation Date: 27 Aug 2015
More Meta Data about the book file
More books like this book
Reviews ( 0 )
Quotes ( 0 )
Downloads ( )
Close Ad

أستاذ جامعي

The Publisher and the author Book مرايا الشمس "ديوان شعر" and the publisher of 2 another books.
محمد حسين بَزّي في سطور :
مواليد عام 1971 م. دكتوراه في الفلسفة و التصوّف. صدر له سبعة عشر كتاباً في الفكر و السياسة و الفلسفة و الأدب و الشعر.
تُرجمت بعض أعماله إلى اللغات: الفرنسية و الإنكليزية و الإسبانية و الفارسية ، ومؤخراً إلى الإيطالية و التركية .
نال أكثر من ثلاثين شهادة تقدير دولية و عربية تقديراً لإسهاماته الثقافية و الفكرية، بالإضافة إلى عدة دروع تكريمية، و جوائز أدبية أخرى.
حظيت أعمال الدكتور محمد حسين بزي الأدبية بالكثير من الاهتمام، خاصة ديوانه الشعري " مرايا الشمس " و رواية " شمس " التي منذ صدورها عن “ دار الأمير ” في بيروت عام 2017م، في صفحاتها الـ304 شغلت المثقفين والنقاد والقراء على حدّ سواء. بحيث تتم ترجمتها إلى الفرنسية و الإسبانية و الإنجليزية والفارسية. كما صدر كتاب “ قراءات نقدية في رواية شمس ” كتب فيه أكثر من عشرين ناقداً و أكاديمياً من العالم العربي قراءات نقدية حول الرواية؛ التي باتت تشكّل مع ديوان " مرايا الشمس " جذباً للبحوث والدراسات الأكاديمية، حيث يقوم عدد من طلاب الدراسات العليا بإعداد رسائلهم الجامعية في الأدب عن رواية " شمس " و عن ديوان " مرايا الشمس " في كل من لبنان و مصر و الجزائر و اليمن و سلطنة عُمان .

Book Description

الإهداء: إلى التي أعارت الشمس مرآتها؛ فكان الشعر ..

ديوان مرايا الشمس لـ محمد حسين بزي .. شهقات شعرية
بقلم الشاعر العربي الكبير الدكتور محمد علي شمس الدين
قصائد « مرايا الشمس » للشاعر الدكتور محمد حسين بزي (دار الأمير للثقافة والعلوم 2015) تنعقد عن امرأة. الغلاف الفني (لأحلام عباس) لوحة معبّرة بالزيت لامرأة جالسة بنظرة مواربة، معقودة اليدين، وعلى أطراف أصابعها اليمنى تفاحة تكاد تهرب من الأصابع. خلفها شمس أرجّح أنها شمس فرعونية لأن الفراعنة القدماء عبدوا إله الشمس «رع» وصوّروه في معبد آمون على صورة شمس مستديرة الوجه ذات قرون أو جدائل من حجر.
في تأريخ القصائد اثنتان منها مكتوبتان في القاهرة وواحدة مكتوبة في الاسكندرية. والقصائد غير مرتبة في الديوان تبعًا لتسلسل أوقات كتابتها، ولكن تبعًا لشكلها العروضي، بدأ الشاعر بالقصائد العامودية (4 قصائد) لينتقل إلى قصائد الوزن التفعيلة المفردة (14 قصيدة) ويُنهي بالشعر الحر أو قصائد للنثر المتحرّرة من أي وزن وتملأ القسم الأخير من الديوان وهو القسم الأكبر حجمًا (13 قصيدة).
تلتبس إيزيس بعشتار في أكثر من قصيدة، لكن الشمس تصالح بينهما في قصيدة «وعادت عشتار» (الإسكندرية 2009) يشير الشاعر إلى غيابه (فيها) من ألف عام، ولولا تلثُم الأفق قبيل الغروب، لكان حامل الشعر للشمس. وفي القصيدة التالية «وجهك البحر» تدخل إيزيس في القصيدة وكأنها وجه آخر لعشتار، إلا أنها هنا وجهها المائي، وترخي جدائلها فوق الموجة الزرقاء، وتصبح أسطورة فوق شيب الموج.
لا يعني ذلك أنّ الديوان ذو نزعة أسطوريّة، بمعنى أنّ جوهره أسطوري أو أنّ القصائد التي يرد فيها ذكر عشتار أو إيزيس، هي قصائد تنمو من رحم الأسطورة وتنبعث منها، كما فعل خليل حاوي في قصيدة «عودة أليعازر» أو في قصائد ديوان «نهر الرماد»…
ولكن استعارة الشاعر لكل من عشتار وإيزيس، كانت استعارة صوريّة، بمعنى أن الغالب على روح القصائد هو الصورة وليس الرمز… فالرمز حين يرد، يخدم الصورة وليس العكس. وهذا الأمر نلمسه في أكثر من موقع من القصائد المتنوعة، بدءًا من العنوان… فعنوان «مرايا الشمس» عنوان صوري، ومن خلاله تنعكس صورة الكائنات التي تضيئها الشمس في المرايا. ولعلّ المقطع التالي حول الرقص من قصيدة «هيا ارقصي» يوضح غلبة الصورة في النص الشعري على أي عنصر آخر، سواء أكان عنصر الأسطورة أو عنصر الاتباع أو عنصر اللغة…
«هذه قبضة التجلّي خذيها رقصةً ودوري بها حتّى تتدلّى النجوم من خلخالك الأزرق وارقصي ولا تخجلي فالأرض عريانة تحت قدميك والسماء من دون دوران شهي….».
الخاطرة الشعرية تبدأ من حركة الدوران وهي حركة النجوم والأفلاك وتنتهي بصورة النجوم وهي تتدلّى لعناقيد من خلخال المرأة الأزرق. في «قصيدة بلا عنوان» وهي القصيدة الأخيرة من الديوان بل يرسمها رسمًا. يغرس الألوان للقدمين. خصل الشعر، العنق البابليّة، النهدين الناطقين… بستان الجمر واللهب، ويُنهي بالجملة التالية: «فسبحان القدّ الأندلسي».
ولعلّ ثمة في المجموعة قصائد صغيرة يمكن اعتبارها بمثابة تماثيل شعريّة صغيرة بسبب شدّة التشخيص فيها والتركيز الصوري. قصيدة «مذ عشقتك» المكتوبة في صنعاء 1999 هي من هذا القبيل:
«انا مذ عشقتك فوق الكواكب أمشي/ وكل السماوات صرحي/ وكل الأراضين عرشي»….
لكأنّ القصيدة هنا مرفوعة فوق الأرائك.
إنّ الصوريّة التي هي أداة أساسيّة بيد الشاعر، أو إلى جانب الصورة أو معها، تبرز خاصيّة ثانية من خاصيات محمد حسين بزي من ديوانه المختصر. ما أسمّيه الشهقة الشعرية. والشهقة الشعريّة أساسها المفاجأة والبرق الشعري أو الاختزال. وهذه الشذرة قد تقرب من المُثل أو الصورة أو الحكمة، ولكنها شديدة التكثيف وعليها كان يعوّل البلاغيون العرب القدماء. لكنها في البلاغة الحديثة هي المفاجأة أو الضربة الشعرية التي لا تحتمل الإطالة وتُعنى باقتصاد الكلام عنايتها بالإصابة. وهي غالبًا ما تثير الدهشة أو اللسع. بعض الشعر الهايكو الياباني حول الطبيعة هو من هذا القبيل.
ما أقصده هنا هو أن محمد حسين بزي بذر شهقات شعرية في حقول متفرقة من قصائده ولا أقصد أن قصائده هي هذه الشذرات أو أنه يكتب على امتداد القصائد شذرات شعرية. ولعلي هنا ألفت انتباه الشاعر لهذه المسألة، التي أراها كقارئ، وأرجّح أنّ الشاعر لم يعمد لهذه التقنية ليتبناها في ديوان أو على امتداد قصيدة. لعلّه لوّح بها في مقاطع قصيدة «قولي بربك» الثلاثة وفي مقاطع من «قصيدة بلا عنوان». ولكنّ الديوان الذي بين أيدينا غير مؤسس على هذا الأساس الشعري أو على هذه التقنية. ومع ذلك نستطيع أن نلتقط روح الشهقة الشعرية أو نتصيّدها على امتداد النصوص وفي الثنايا. ويظهر الشاعر فيها كسابح في مساحات بحريّة، يأخذ بين شطح الموج وساعديه أنفاسًا ليستمر ويتنفّس.
لفت انتباهي في المقدّمة التي كتبها الشاعر لديوانه، قوله «كان حريًّا بالشعر أن يمتطي نقوشه وفي قلة من قصائد كان اختارها ضيق الوقت من مجموعة أكبر». وحين دققت في أوقات كتابة القصائد وأماكن الكتابة، لاحظت أنها موزعة على ستة عشر عاماً (1999 و2015) وهي مدة طويلة لديوان صغير من 100 صفحة… واللافت أكثر أنها مكتوبة في ثمانية عشر مكانًا وأربع عشرة مدينة عربية ما بين بيروت وبغداد والاسكندرية والقاهرة وصنعاء والدوحة والرياض وسواها…. وقد كتبت على هامش الديوان… هنا شاعر يحتاج إلى الوقت وأنه يكتب الشعر بين زحم الأعمال والأسفار. أعتقد بأن مَن يكتب قصيدة… بجمال وإحكام «قصيدة نزف الوجوه» مُطالَب بأن يعكس الصورة.

Close Ad
Close Ad

Quotes مرايا الشمس "ديوان شعر"

View all book quotes in the library

Ratings & Reviews مرايا الشمس "ديوان شعر"

View all book reviews in the library
Hide Intellectual property is reserved to the author of the aforementioned book
If there is a problem with the book, please report through one of the following links:
Report the book or by facebook page
Contact us

Other books for Muhammad Hussein Bzy

Other books in Poetry and poets