العربية  

Book Thought In China Today

Copyright reserved

The book cannot be previewed or downloaded in order to preserve the copyright of the author and publishing house
Not available digitally or on paper through the Noor Library, it is for rating and review

Copyright reserved
Thought In China Today
Qr Code Thought In China Today

Thought In China Today

Author:
Category: China Scholars [Edit]
Language: Arabic
Publisher:  هيئة البحرين للثقافة والآثار
ISBN: 9789995841065
Release Date:
Pages: 527
Rank: 671,492 No 1 most popular
Short link: Copy
More books like this book
Reviews ( 0 )
Quotes ( 0 )
Download is not available

Book Description

خلال القرون الثلاثة الأخيرة التي شهدت تكوّن الحداثة الغربية وسيطرتها ، تكوّنت عن الصين وترسخت صورة صين صاحبة كتابة رمزية ، خاضعة لموروث إستعدادي ، معزولة عن سائر بقاع العالم طوال قرون ، وهو ما يفسر جمودها الفلسفي والسياسي والعلمي طوال قرون ، وهو ما يفسر جمودها الفلسفي والسياسي والعلمي الذي جاء به الغرب في الوقت المناسب لإيقاظها منه ، هذا ما تم بثّه وبصيغ مختلفة وعلى مستويات مختلفة متفاوتة التنميق في عدو لا بأس به من المؤلفات الرائجة ، مع التأكيد بأن هذه المؤلفات لم تقدم ، بالمقابل ، ممارسة تأثير كبير في الطريقة التي كانت النخب الصينية تنظر إلى ثقافتها الخاصة ، سواء في قدح الذات ، أو خلافاً لذلك ؛ كما هو الحال منذ فترة وجيزة في مدح الذات مدحاً معززاً بشعور قومي متزايد النخوة . من هنا تأتي أهمية هذا الكتاب الذي يقدم لمن لديه من القرّاء فضول معرفي في أن تكون لديه معلومات أولية ، أو ثقافة عامة حول ما يمثله الفكر في الصين اليوم في كل جوانبه ، ولا يدّعي المؤلف تقديم كتاب متبحّر في المعرفة ، ولا الوقوع في الإبتذال الصحفي ، إنما هاجسه الأول والثابت تقديم معلومات دقيقة ونقدية متسقة قدر المستطاع وإلى ذلك ، فالقارىء أمام هذا الكتاب هو حيال موضوع جوهري غالباً ما يتصوّر خارج الزمان والمكان محوطاً بهالة الغرابة ، موضوع " الصين الأبدية " تحدث أدوارد سعيد في كتابه " الإستشراق " حول الآلية التي يتم بها اختزال الوقائع المعقدة على جوهر وإلى موضوع فكري من اليسير استخدامه والتلاعب به بنبذ ما ليس هو من " كيان الذات " ، والإلقاء به في غيريه راديكالية ، ووجدت طروحات هنتنغتون حول صدام الحضارات صداها في الأحداث الجيو سياسية والإعلامية الراهنة ، حيث يبدو أنه من الملحّ لا أن نتخلص من الإستشراق فقط ، ولكن التخلص أيضاً وبشكل أكثر حذرية من ثنائية النظرية ، باعتبارها توجهاً لإقامة الوقائع على التقابل ( شرق / غرب صين / يونان ... الخ ) ، وهو تقابل يبدو أكثر جاذبية وباعثاً على الرضا ؛ لأنه يغذي ميلاً طبيعياً للتوازي ، مثل العودة النرجسية إلى الذات ، في الوقت الذي يقيم أرنست رينان زعيم العقلانية الوضعية ، تعارضاً بين مقولة " العرق الهندو – أوروبي " الذي يصفه بأنه " العرق الفلسفي " ، والذي يبدو أن لغاته " خلقت للتجريد والماورائيات " ، والعرق الصيني واللغة الصينية التي يعطيها الوصف الآتي : " .. أليست اللغة الصينية ببنيتها اللاعضوية وغير المكتملة ، صورة عن قحط الفكر والقلب الذي يتصف به العرق الصيني ... " .. لم يكن لرينان بالطبع أدنى معرفة باللغة الصينية ، وهو بتأكيده أنها تنبذ " كل فلسفة وكل علم وكل دين " بالمعنى الغربي بهذه اللفاظ . حدد برنامج هذا الكتاب ، كما يشير المؤلف ؛ فكان هدفه أن ينزع الأسطورة عن الطرق الرئيسية التي يصل عبرها الجمهور الغربي اليوم إلى الثقافة الصينية ، وهي الكتابة ، والسياسة ، والكونفوشيسية والفلسفة والطب والأديان ، مؤكداً بأنه يسعى من خلال بحثه هذا تفكيك هذه المبثات التي لا تزال حية ، والتي يزيد من قساوتها كونها تلاقي نجاحاً إعلامياً كثيراً ، ولن يكون سعيه من خلال خطاب موحّد ومنمق الصياغة ، وإنما من خلال التعدد وتتويج وجهات النظر المنهجية والعلمية ؛ من قبيل : علم الحضارة الصينية ، والتاريخ الفكري ، وتاريخ العلوم ، والانتروبولوجيا ، والألسنية .. الخ . وهكذا ، فالمسالة تتعلق عنده بإثبات أنه ليس هناك فكر صينيّ أوحد ، وبإبراز أن الصين لم تتوقف عن التفكير بعد العصور القديمة ولا بعد دخول الحداثة الغربية إليها . إذ لا يزال كثير من المعاصرين اليوم يعيشون في الفكرة القائلة بأن الصينيين لم يعرفوا أبداً المناظرات ، لا في العصور القديمة ، ولا في الوقت الحالي ، وذلك كما يرون ، بفعل خضوعهم لنظام إستبدادي خضوعاً ضارباً في القدم . لكن الإستشهادات العديدة التي يسوقها المؤلف من خلال أعلام بارزين في الموروث الصيني ، وشهادات المفكرين الصينيين المعاصرين ستأتي في هذا الكتاب لتدحض بشكل قاطع مثل هذه الفكرة . وأخيراً ، فإن المؤلف يطمح أن يكون عمله هذا شهادة على حقيقة الدراسات الصينية المعاصرة ، بمظهريها المتلازمين والمتكاملين في آن واحد ، وهما رأي المتخصصين في الحضارة الصينية حول تطور الأفكار في الصين ، ورأي المثقفين الصينيين في تراثهم الخاص .

هذا الكتاب "خلال القرون الثلاثة الأخيرة التي شهدت تكوّن الحداثة الغريبة وسيطرتها تكونت عن الصين وترسّخت صورة صين صاحبة كتابة رمزية، خاضعةٍ لموروث إستبدادي، معزولةٍ عن سار بقاع العالم، طوال قرون، وهو ما يفسر جمودها الفلسفي والسياسي والعلمي الذي جاء الغرب في الوقت المناسب لإيقاظها منه.

انظرْ إلى كل هذه الترّهات، وسوف تجدها، بالتأكيد، بصيغ مختلفة وعلى مستويات متفاوتة التنميق، في عدد لا بأس به من المؤلفات الرائجة.

وعلينا أن نضيف أن هذه المؤلفات لم تُعدم، في المقابل، أن تمارس تأثيراً كبيراً في طريقة نظرة النخب الصينية إلى ثقافتها الخاصة، سواء في إنتقاد الذات أو، خلافاً لذلك كما هو الحال منذ فترة وجيزة، في مدح هذه الذات مدحاً معزّزّاً بشعور قومي متزايد النّخوة".

"هناك مجموعة أفكار مسبقة تعلّقت بالصين ولا تزال سائدة حتى في بداية ألفيتنا الثالثة، وعلينا أن نفصح عن كونها سائدة بالخصوص بين نخبنا الملقبة بــ "المستنيرة"، وهي أفكار يعود أغلبها، في واقع الأمر، إلى أوروبا الأنوار، ولأن هذه الأفكار وُلدت وترعرعت، تحديداً، في بيئة منتقاة، فإنها تركّز، قبل كل شيء، على طريقة تفكير الصينيين، وهي الطريقة التي تختلف، بالضرورة، عن الطريقة الغربية إختلافاً جذريّاً، مهما كانت النظرة إليها، سواءٌ من زاوية الإعجاب أو الذمّ".

Copyright reserved

Copyright reserved

The book cannot be previewed or downloaded in order to preserve the copyright of the author and publishing house
Not available digitally or on paper through the Noor Library, it is for rating and review

Reviews ( 0 )
Quotes ( 0 )
  Search for another book

Book Review "Thought In China Today"

Book Quotes "Thought In China Today"

Other books like "Thought In China Today"

Other books for "آن شنغ"

Hide Intellectual property is reserved to the author of the aforementioned book
If there is a problem with the book, please report through one of the following links:
Report the book or by Contact us

E-books are complementary and supportive of paper books and never cancel it. With the click of a button, the e-book reaches anyone, anywhere in the world.
E-books may weaken your eyesight due to the glare of the screen. Support the book publisher by purchasing his original paper book. If you can access it and get it, do not hesitate to buy it.
Publish your book now for free