English  

عاشقات الله

حقوق النشر محفوظة

لا يمكن معاينة الكتاب أو تحميله حفاظاً على حقوق نشر المؤلف و دار النشر

حقوق النشر محفوظة
عاشقات الله

عاشقات الله

مؤلف:
قسم:الإيمان بالله
اللغة:العربية
الناشر: دار صادر للطباعة والنشر
الترقيم الدولي:978995334826
تاريخ الإصدار:01 يناير 2013
الصفحات:191
المزيد من الكتب مثل هذا الكتاب
مراجعات ( 0 )
اقتباسات ( 0 )
التحميل غير متوفر

وصف الكتاب

يدور موضوع الكتاب حول نظرية الحب الإلهي في التصوف الإسلامي، فضلاً عن مكانة المرأة وحضورها وتفردها في عالم الروح والوجدان الصوفي. وفي بعض التوجهات الصوفية من خلال سبع وليّات من القرنين الأول والثاني للهجرة يمثّلن عدداً من المتعبدات الزاهدات اللاتي حفل بهن هذين القرنين، حيث يمكننا القول إن هؤلاء الوليات قد قمن بدور مهم في وضع الأساس لنظرة الحب الإلهي في التصوف الإسلامي فيما بعد. وفي ضوء ما تقدم لا بد من القول إن هذا الكتاب، إذ يتناول تلك الوليات المتألهات ويروي عشقهن لله، وهن عفيرة بنت الوليد البصرية وماجدة القرشية وحيّونة وريحانة وشعوانة وميمونة وعوسجة، إلى جانب رابعة العدوية، حيث تميزت كل واحدة منهن بمنحى من مناحي الحب لتلتقي هذه المناحي جميعها في مفهوم للحب متكامل كان من شأنه أن دفع بالتصوف، منذ النصف الثاني من القرن الثاني للهجرة في مسار واحد هو حب الله. وسيجد لهذا الكتاب أن هؤلاء النسوة العابدات تميزن ببعدٍ عاطفي وشعوري قد يكون راجعاً إلى الطبيعة الأنثوية التي تجعل من الحسّ عند النساء أكثر رهافة منه عند الرجال. فعلى سبيل المثال كانت عفيرة بنت الوليد البصرية توحّد الوجود الإلهي بالعلم الإلهي، فالله محيط بالكون وجوداً وعلماً وحباً. وعين الله هي العين الواسعة المحيطة، والعين العالمة الرقيبة، والعين المحبة الراعية معاً ... وكانت ماجدة القرشية تنظر إلى الحياة الإنسانية على أنها مهلة من الله للإنسان، وأن الدار العاجلية هي أيضاً مهلة اقتطعها الله من الأزل وخصّ بها الإنسان لكي يستطيع فيها أن يهيء نفسه ويعدها لتقبل الحقيقة الإلهية ... وكانت رابعة العدوية توحد هذا الحب بالكشف العرفاني، فميزت بين الذات الإنسانية والذات الإلهية ورأت أن الذات الإنسانية هي مظهر وأن الذات الإلهية هي الحقيقة ... وكانت ريحانة تنظر إلى الحب على أنه إسلام الوجه كلياً إلى الله، وذلك لا يحصل إلا بتعطيل كل إرادة في الإنسان إلا إرادة إسلام وجهه إلى الله، بذلك تمحّي الأنا وتنتصر في الإنسان القدسية، التي هي حقيقته الإلهية ...". وبذلك يصدق قول الله تعالى في الحديث القدسي، "وإن تقرب إليّ بشبر تقربت إليه ذراعاً، وإن تقرب إلي ذراعاً تقربتُ إليه باعاً، وإن أتاني يمشي أتيته هرولة".

إغلاق الإعلان
إغلاق الإعلان
حقوق النشر محفوظة

حقوق النشر محفوظة

لا يمكن معاينة الكتاب أو تحميله حفاظاً على حقوق نشر المؤلف و دار النشر

مراجعات ( 0 )
اقتباسات ( 0 )
  أبحث عن كتاب آخر

اقتباسات كتاب "عاشقات الله"

عرض كل اقتباسات الكتب بالمكتبة

مراجعة كتاب "عاشقات الله"

عرض كل مراجعات الكتب بالمكتبة

كتب أخرى لـ سامي مكارم

كتب أخرى في الإيمان بالله