English  

السياسة

حقوق النشر محفوظة

لا يمكن معاينة الكتاب أو تحميله حفاظاً على حقوق نشر المؤلف و دار النشر

حقوق النشر محفوظة
السياسة

السياسة

  ( 1 تقييمات )
مؤلف:
قسم:السياسة الإسلامية
اللغة:العربية
الناشر: الهيئة المصرية العامة للكتاب
الترقيم الدولي:9789933004125
تاريخ الإصدار:14 سبتمبر 2008
الصفحات:447
المزيد من الكتب مثل هذا الكتاب
مراجعات ( 0 )
اقتباسات ( 0 )
التحميل غير متوفر
إغلاق الإعلان
تصفح بدون إعلانات

وصف الكتاب

ولد أرسطو عام 384 ق.م في " استاغيرا " بـ " خلقديقية " – وتُعرف اليوم بـ " ستافرو " – شمال " سالونيك " ، ووالده هو " نيقوماخوس " الطبيب الخاص لملك مقدونيا " أمنتاس الثاني " . وعندما توفي والداه رباه أحد أقاربه ويدعى " بروكسانس " . وقد تزوج أرسطو مرتين ؛ الأولى من " بثياس " وأنجب منها إبنته " بثياس " ، والثانية من " هربيليس " وأنجب منها إبنه " نيقوماخوس " .

أرسله والده إلى " أثينا " عام 367 ق.م ليتعلم في أكاديمية " أفلاطون " ، وظل يدرس بها طوال عشرين عاماً ، حتى توفي أفلاطون سنة 347 ق.م ، فارتحل إلى بلاط الملك " هرمياس " ملك " أترنوسا " . وأسس مدرسة في " أكسوس " ، ثم غادرها إلى جزيرة " لسبوس " ؛ حيث أسس مدرسة جديدة وظل يديرها حتى عام 343 ق.م ، لكنه لم يطل المقام بها حيث عهد إليه " فيليب " ملك " مقدونيا " بتأديب إبنه "الإسكندر الأكبر " ، الذي كان عمره آنذاك ثلاثة عشر عاماً . ثم عاد إلى " أثينا " مرة أخرى عام 335 ق.م ، وأسس مدرسته الأشهر " اللقيون " – نسبة إلى " لابولون لوقيوس " ؛ أي واهب النور – أو " المشائية " ؛ لأنهم كانوا يتناقشون وهم سائرون في الطرقات ، وظل يدرّس بها حتى عام 323 ق.م ، وظلت مفتوحة حتى أمر الامبراطور " جستنيان " بتدميرها عام 529 م. كتب أرسطو كتباً عدة في موضوعات مختلفة ، منها : المنطق ، والطبيعة ، والميتافيزيقا ، والأخلاق ، والسياسة ، والخطابة ، والشعر وعدد من المحاورات والرسائل . وقد ظلت فلسفته سائدة حتى القرن الأول الميلادي ، حينما رأى فيها رجال الدين المسيحيين كفراً وإلحاداً ، ولكن أفكاره عادت مرة أخرى وبصورة قوية في القرن التاسع الميلادي لتسيطر على الفكر في غرب أوروبا . كما اعتنى بها عدد كبير من علماء المسلمين ، أمثال : " الكندي " و " الفارابي " و " إبن سينا " و " إبن رشد " . وامتد تأثيره على فلاسفة العصر الحديث ، مثل " ديكارت " و " كانت " .

بعد وفاة الإسكندر الأكبر اتهم أرسطو بالزندقة ؛ فرحل من أثينا إلى " خلقيس " حيث توفي عام 322 ق.م .

إغلاق الإعلان
تصفح بدون إعلانات
إغلاق الإعلان
تصفح بدون إعلانات
حقوق النشر محفوظة

حقوق النشر محفوظة

لا يمكن معاينة الكتاب أو تحميله حفاظاً على حقوق نشر المؤلف و دار النشر

مراجعات ( 0 )
اقتباسات ( 0 )
  أبحث عن كتاب آخر
إغلاق الإعلان
تصفح بدون إعلانات

اقتباسات كتاب "السياسة"

عرض كل اقتباسات الكتب بالمكتبة

مراجعة كتاب "السياسة"

عرض كل مراجعات الكتب بالمكتبة

كتب أخرى لـ ارسطو طاليس

كتب أخرى في السياسة الإسلامية