English  
تصفح بدون إعلانات
  يقول الشاعر أبو الفضل بن الأحنفثِقي في قصيدة "بعَيني فلَوْ آنَسْتُ مِن بَصَري": ثِقي بعَيني فلَوْ آنَسْتُ مِن بَصَري خيانة ً لك لم يصحبني البصرُ هواك سترٌ على قلبي أقيكِ بهِ من طلّ أنثى لها يُستحسنُ النّظرُ  
الخائن الذي لم يعترف بخطيئته
  الحب وردة والمرأة شوكتها.  
الخائن الذي لم يعترف بخطيئته
  . الحب كالزهرة الجميلة، والوفاء هي قطرات الندى عليها، والخيانة هي الحذاء البغيض الذي يدوس على الوردة فيسحقها.  
الخائن الذي لم يعترف بخطيئته
  من المؤسف حقاً أن تبحث عن الصدق في عصر الخيانة، وتبحث عن الحب في قلوب جبانة.  
الخائن الذي لم يعترف بخطيئته
  ان تشرق الشمس ويحل الليل ثم تعاود الاشراق من المؤكد انك مازلت انسان  
لقاء مريضان
  تلك الوحقيقة الواضحة بكوننا بشر لاننا نتالم ونشعر فنفرح او نحزن تلك المشاعر ماتجعلنا بشرا..............  
لقاء مريضان
  انا هنا انتظرك لتاتي وتملا ذلك الفراغ الذي بين اصابعي. وتقل لي الى الابد كما فعلت انا  
هنالك حب لا ينتهي
  كل منا يمر في حياته بمراحل جد صعبة فالحياة قائمة على الانسانية التي يتاكافل فيها افراد المجتمع فيما بينهم كي تصبح اجمل للجميع  
معاقة قلب
  امي الاشهر التسعة التي سكنتها في جوفك لايرد جميلها يوما واحدا لك الدنيا بأكملها وانت كل اعيادي  
مخاض
  قد تمتلك كل شئ ولكن لاشئ يضاهي حضن الام وحنانها وحبها وعطفها على وليدها  
مخاض
عرض المزيد