English  
إغلاق الإعلان
تصفح بدون إعلانات
  العمل الصالح هو الخالي من الرياء ،المقيد بالسنة  
الداء والدواء
  سرُّ الصلاة و روحها و لبُّها ، هو إقبال العبد على الله بكليّته فيها ، فكما أنه لا ينبغي أن يصرف وجهه عن القبلة إلى غيرها فيها ، فكذلك لا ينبغي له أن يصرف قلبه عن ربِّه إلى غيره فيها. بل يجعل الكعبة ـ التي هي بيت الله ـ قبلة وجهه و بدنه ، و رب البيت تبارك و تعالى قبلة قلبه و روحه ، و على حسب إقبال العبد على الله في صلاته ، يكون إقبال الله عليه ، و إذا أعرضَ أعرض الله عنه ، كما تدين تُدان.  
اسرار الصلاة لابن القيم
  عندما تبتلى تأمل كيف أن بلائك كان من الممكن ان يأتي أشد، ثم تأمل وجوه لطف الله تعالى بك  
حُسن الظن بالله
  أنت إنسان فقط في اللحظة التي تقاوم فيها ما تحب و تتحمل ما تكره  
الإسلام ما هو
عرض المزيد