English  

كتب السياسة الاوربية (8,468 كتاب)

اذا لم تجد ما تبحث عنه يمكنك استخدام كلمات أكثر دقة.

عرض المزيد

السياسة الأوروبية (معلومة)

منظمة جيلين

احتلت هذه المنظمة جزءًا كبير من نشاط ما بعد الحرب، حتى منتصف الخمسينيات، عندما أصبحت جزءًا من وكالة الاستخبارات الألمانية في ألمانيا الغربية. اتصل راينهارد جيلين باستخبارات الجيش الأمريكي بعد وقت قصير من انتهاء الحرب، وعرض ملفاته وموظفيه على الجبهة الشرقية والاتحاد السوفييتي. لم يُعتبر جيلين نفسه مجرم حرب، لكن ربما كان بعض موظفيه مجرمي حرب فعلًا.

كان جيلين في الأصل يتمتع بسمعة ممتازة في مجال الاستخبارات، لكن المعلومات الحديثة جعلت هذا موضع تساؤل. في ندوة «جي إتش آي»، قال مايكل والا، الذي كان يشغل منصب مدير تحرير المجلة الألمانية مجلة تاريخ الاستخبارات، إنه كان من المفترض أن يغيّر جيلين الاستخبارات الألمانية خلال الحرب. ومع ذلك، قال والا إن جيلين أقل من أن يكون جيدًا كمحلل سوفييتي، لكن من سبقوه قبل توليه منصب (إف إتش أو) (وتعني «الجيوش الأجنبية الشرقية») كانوا سيئين للغاية. قبل عام 1942، تسببت العنصرية النازية بإسقاط القوة والمعدات السوفيتية على يد إف إتش أو، مثل تي-34، التي يُعتقد على نطاق واسع أنها أفضل دبابة في الحرب العالمية الثانية. على الرغم من أن جيلين لم يكن قادرًا على إبقاء الأيديولوجية النازية خارج التقديرات، ما أدى إلى أشياء مثل الفشل في التنبؤ بالمقاومة السوفييتية في ستالينغراد، لكنه ظل يحظى بتقدير كبير من قبل القيادة العليا للقوات المسلحة.

يقلل تيموثي نفتالي من قيمة التعاون المبكر بعد الحرب بين وكالة الاستخبارات المركزية وما أصبح جهاز الاستخبارات الفيدرالي في ألمانيا الغربية. وفقًا لنفتالي، فإن مؤسسة جيلين وخليفها، جهاز الاستخبارات الفيدرالي، كانت ذا قيمة «مشكوك بها» وإن «سجلات وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية تظهر أن جيلين كان متمردًا، وأن منظمته كانت غير آمنة، وأن العملية برمتها وفرت معلومات استخباراتية ذات قيمة مشكوك بها. وبعد مرور خمسين عامًا، ما تزال الحكومة الألمانية ترفض رفع السرية عن سجلاتها الخاصة بالموضوع. وإلى أن تفعل ذلك، وما لم ترسم هذه الوثائق صورة جديدة بشكل مثير للوضع، فإن حساب منظمة جيلين في الحرب الباردة المبكرة سيظل ملعونًا».

المصدر: wikipedia.org
إغلاق الإعلان
تصفح بدون إعلانات
إغلاق الإعلان
تصفح بدون إعلانات