English  

كتب الترتيب غير المفيد في التصنيف الموضوعي (21,344 كتاب)

اذا لم تجد ما تبحث عنه يمكنك استخدام كلمات أكثر دقة.

# التصنيف غير الموضوعي# التصنيف الموضوعي لتاريخ بغداد للخطيب البغدادي# التحليل الموضوعي والتصنيف# التصنيف الموضوعى لتاريخ بغداد# المقياس الموضوعي لرتب هوية الأنا# الترتيب والتأليف والتركيب والتصنيف# التصنيف والترتيب# الفهرسة الموضوعية والتصنيف# المصحف الموضوعي# التفسير الموضوعي لسور القران العظيم# تفسير سورة الرحمن بالتفسير الموضوعى# البداية في التفسير الموضوعي# دراسات تطبيقيه في الحديث الموضوعي# مصحف التفصيل الموضوعي# التفسير الموضوعي للقرآن الكريم# التفسير الموضوعي بين النظريه والتطبيق# المعجم الموضوعى لآيات القرآن الكريم# التفسير الموضوعي لسور القرآن الكريم# فصول فى التفكير الموضوعي# المدخل إلى التفسير الموضوعي# مصحف القيام وبهامشه التقسيم الموضوعي# التفسير الموضوعي لسورة الكهف# محاضرات في التفسير الموضوعي# اشهر كتب ومراجع في التفسير الموضوعي# التفسير الموضوعي في مؤلفات الغزالي# التفسير الموضوعي لسورة المنافقون# التقوى في القرآن الكريم دراسة في التفسير الموضوعي
عرض المزيد

الترتيب غير المفيد في التصنيف الموضوعي (معلومة)

  1. هذا الضعف يرجع أساساً إلى أن التصنيف الموضوعي أهمل " الاصطلاح " العملي . وهذا الاصطلاح يعكس تخصص المعرفة وتقسيم العمل وهما صفتان أساسيتان في المجتمع الحديث تحددان إلى حد كبير الإنتاج الفكري فيه . أما تصنيف براون فالترتيب فيه يبني على أن المحسوس ( مثال ذلك الزهور أو الفحم ) هو موضوع التخصص – وأن الشخص نفسه سوف يدرس مثلاً جيولوجيا الفحم، وكيمياء الفحم، واستخراج الفحم، التنظيم الاقتصادي لصناعة الفحم، الخ , ولكن يندر أن يحدث هذا . فالتخصص الذي نجده في التربية والتعليم كما نجده في التدريب، هو التخصص في الكيمياء، الجيولوجيا , تكنولوجيا استخراج المعادن، الاقتصاد , علم المكتبات، الخ . والخط الباقية الأخرى مثل التصنيف العشري العالمي و تصنيف مكتبة الكونجرس تعكس هذا التخصص بصورته هذه وهي تقدم لنا ترتيباً أكثر فائدة من ترتيب براون . على أي حال، فإن براون قد تجبن كثيراً من وجوه الفصل التقليدي غير الضروري، مثل ذلك الفصل بين العلم والتكنولوجيا، أو بين الفنون الجميلة و التطبيقية .
  2. يرجع هذا الترتيب غير المفيد أيضاً إلى اتباع براون لمبدأ أن التطبيق يتبع النظرية ثم مضى في تطبيق هذا المبدأ إلى غاياته القصوى . وبناء على هذه المبدأ يوضع تصنيف المكتبات تحت المنطق، وتوضع عمارة الكاتدرائيات تحت الدين، وخدمات النار تحت الجزء الخاص بالحرارة من علم الطبيعة . مثل هذا التجميع غير مرض ويشتت – في أغلب الأحيان – موضوعات وثيقة الصلة، مثال ذلك أنه يضع اختيار الكتب تحت الببليوجرافيا , الفهرسة مع التكشيف والترتيب، التصنيف تحت المنطق، أي يفصلها عن علم المكتبات .
  3. خطة المكان الواحد

من الواضح أن وجود خطة توفر مكاناً واحداً فقط لكل موضوع ثم تسحب هذا على موضوعات المعرفة جميعاً – أمر يكاد يكون مستحيلاً فإن جمع مظاهر الموضوع الواحد معاً يجرم الموضوعات الأخرى تلقائياً من بعض أقسامها . وعلى هذا فإن التصنيف الموضوعي هو خطة المكان الواحد بالنسبة للموضوعات " المحسوسة " فحسب . 

المصدر: wikipedia.org
إغلاق الإعلان
إغلاق الإعلان