English  

كتب التحضيرات للرحلة والإنطلاق (22,785 كتاب)

اذا لم تجد ما تبحث عنه يمكنك استخدام كلمات أكثر دقة.

عرض المزيد

التحضيرات للرحلة والإنطلاق (معلومة)

في عام 1896 وبعد فترة من المفاوضات المكثفة، اشترى ادريان دي جيرلاش سفينة صيد الحيتان النرويجية "باتريا" (Patria) ، وقام بتغيير اسمها إلى "بلجيكا" بعد أن قام بعملية إصلاح وتجديد شاملة للسفينة. تعاون ادريان دي جيرلاش مع جمعية بروكسل الجغرافية لتنظيم اشتراك بالرحلة على المستوى المحلي، لكنه لم يتمكن من تجهيز حملته إلا بعد أن صوتت الحكومة البلجيكية لصالح دعم الحملة ماديا، مما جعل الحملة مشروعا مدعومًا من الدولة. وعندما اكتمل عدد افراد الطاقم الذي كان متعدد الجنسيات والذي كان من بينهم روال أموندسن من النرويج وإميل راكوفيتش من رومانيا وهنريك أركتوسكي من بولندا وغيرهم، أبحرت البعثة من مدينة أنتويرب في 16 أغسطس 1897.

بعد مغادرة أنتويرب ، زارت البعثة منطقة ماديرا وريو دي جانيرو ومونتفيدو. وتم استقبال السفينة "بلجيكا" بحفاوة خاصة في مدينة ريو دي جانيرو ، حيث كان يعيش مجموعة كبيرة من المواطنين البلجيكيين. انضم إلى البعثة من ريو دي جانيرو المستكشف والفيزيائي الأمريكي فريدريك كوك . كان البرازيليون مهتمين جدًا بالمشروع العلمي البلجيكي وعقدت الجمعية التاريخية والجغرافية في ريو دي جانيرو اجتماعًا خاصًا لهذه المناسبة حيث عُرض على العلماء والمشاركين في الحملة الحصول على عضوية في الجمعية.

خلال شهر يناير من عام 1898 ، وصلت سفينة "بلجيكا" إلى ساحل غراهام لاند . وفي 22 يناير وبسبب الأمواج والرياح العاصفة تعرض البحار النرويجي كارل وينكي الذي كان أحد أفراد البعثة إلى القذف في البحر أثناء العاصفة وغرق. تمت تسمية جزيرة وينكي (Wiencke Island) بإسمه تكريما له.

وبينما كانت السفينة تبحر بين ساحل غراهام لاند وسلسلة طويلة من الجزر باتجاه الغرب، أطلق ادريان دي جيرلاش على هذه المنطقة اسم "مضيق بلجيكا". وتم في وقت لاحق تغيير اسم المضيق إلى "مضيق جيرلاش" تكريما له. وبعد أن تم رسم وتسمية عدد من الجزر خلال 20 عملية منفصلة للنزول إلى اليابسة، عبرت السفينة الدائرة القطبية الجنوبية في 15 فبراير.

في 28 فبراير أصبحت بعثة جيرلاش محاصرة في جليد بحر بلنغهاوزن بالقرب من جزيرة ألكسندر بعد أن فشلت البعثة في العثور على ممر للوصول إلى بحر ودل، قد يكون من المحتمل أن ادريان دي جيرلاش قد قام بهذا الفعل بشكل متعمد لكي تعلق السفينة في البحر الجليدي كي يمضي فصل الشتاء كاملا، وعلى الرغم من الجهود التي بذلها الطاقم لتحرير السفينة، فقد أدركوا بسرعة أنهم سيضطرون لقضاء فصل الشتاء في أنتاركتيكا.

المصدر: wikipedia.org
إغلاق الإعلان
تصفح بدون إعلانات
إغلاق الإعلان
تصفح بدون إعلانات