English  

كتاب الازمة الاقتصادية العالمية الراهنة

حقوق النشر محفوظة

لا يمكن قراءة الكتاب أو تحميله حفاظاً على حقوق نشر المؤلف و دار النشر
غير متوفر رقمياً أو ورقياً من خلال مكتبة نور، متروك للتقييم والمراجعة

حقوق النشر محفوظة
الازمة الاقتصادية العالمية الراهنة
Qr Code الازمة الاقتصادية العالمية الراهنة

الازمة الاقتصادية العالمية الراهنة

مؤلف:
قسم: الحرب الاقتصادية [تعديل]
اللغة: العربية
الناشر:  المؤسسة الجامعية للدراسات والنشر
تاريخ الإصدار:
الصفحات: 136
ترتيب الشهرة: 283,319 رقم 1 هو الأشهر !
رابط مختصر: نسخ
المزيد من الكتب مثل هذا الكتاب
مراجعات ( 0 )
اقتباسات ( 0 )
التحميل غير متوفر

وصف الكتاب

الحلقة النقاشية التي ينظمها المعهد العربي للتخطيط بالكويت سنوياً تعد أحد أهم نشاطات المعهد: والهدف من عقدها هو دعوة الاقتصاديين العرب والمشتغلين بقضايا التخطيط والتنمية، على اختلاف مدارسهم ومواقع عملهم، للتحاور حول القضايا والمشكلات الاقتصادية الهامة في العالم العربي، وتبادل المعرفة والخبرات الخاصة للتغلب عليها، الأمر الذي يفيد في تطوير وإثراء المعرفة النظرية، فضلاً عن تقييم وتطوير الخبرات التطبيقية. كما أن المعهد يقوم بطبع ونشر البحوث التي تقدم في الحلقة، بهدف توفيرها للباحثين والمشتغلين بقضايا التنمية والتخطيط في الوطن العربي.

وعند اختيار موضوع الحلقة النقاشية لعام 84/1985، راعينا في ذلك بعد الاعتبارات الهامة مثل: 1-أن يكون الموضوع جديداً، أي لم تتطرق إليه الحلقات النقاشية التي عقدها المعهد في السنوات السبع الماضية، أو لم يطرح بالشكل الذي يستحق. 2-أن يكون الموضوع هاماً، وذا طابع ملح، ويهم كافة الدول العربية. 3-أن يكون الموضوع ذا بعد مستقبلي، أي أن يكون طرح القضايا من منظور استشراف المستقبل واحتمالاته في ضوء الحرص على تحقيق التنمية العربية المستقلة وتدعيم آفاق العمل العربي المشترك.

وفي ضوء هذه الاعتبارات، وقع اختيارنا هذا العام على موضوع هام، هو: العرب.. والأزمة الاقتصادية العالمية. إذ لا يخفى أن هناك أزمة عارمة تطحن الاقتصاد العالمي منذ بداية فترة السبعينات من هذا القرن. وقد عبرت هذه الأزمة عن نفسها في العديد من القضايا والمشاكل. فهناك ركود واضح يطغى على معظم اقتصاديات الدول الرأسمالية، وهناك التضخم وارتفاع معدلات البطالة، وتفاقم مشكلة البيئة وتلوثها، وهناك أزمة الطاقة، وانهيار نظام النقد الدولي وتعويم أسعار الصرف، وعودة نزعة الحماية في العلاقات التجارية الدولية، وهناك الخلافات بين مجموعة الدول النامية ومجموعة الدول الرأسمالية في مجال أسعار المواد الأولية (النفط وغيره) وهناك تزايد في الصراع والمنافسة بين أقطاب العالم الرأسمالي (الولايات المتحدة، أوروبا الغربية، اليابان)، فضلاً عن تعاظم قوة الشركات المتعددة الجنسية، وبروز مشكلات الغذاء على النطاق العالمي، وتفاقم مشكلة المديونية الخارجية،.. الخ.

وهذه الأزمة العالمية، لم تكن على صعيد الواقع فحسب، بل كانت أيضاً على صعيد الفكر. إذ اتضح أن مختلف المدارس الفكرية الاقتصادية (الكلاسيكية، والنيوكلاسيكية والكينزية والنقدية) قد وقفت حائرة سواء في تفسير ما حدث، أم في تقديم الحلول للمشاكل المعاصر. من هنا ثمة اجتهادات نظرية جديدة طرحت في السنوات الأخيرة، تستحق المعرفة والتحليل والمناقشة.

وإذا كانت الأزمة الاقتصادية العالمية، على صعيد الواقع والفكر، قد اندلعت أساساً في الدول الرأسمالية المقتدمة، إلا أن دول العالم الثالث، ومن بينها الدول العربية بطبيعة الحال، قد تأثرت بشكل قوي من جراء هذه الأزمة، وأصبحت هذه الآثار تشكل قيوداً شديدة على حركة النمو والتنمية فيها، بحكم الصلات والروابط الوثيقة التي تربطها بالاقتصاد الرأسمالي العالمي. وحتى الآن لا توجد دراسات كافية وعميقة توضح لنا الآليات التي انتقلت بها تلك الأزمة إلى العالم الثالث، والإمكانات المحتملة للخروج منها. ولما كان عالمنا العربي قد تأثر كثيراً بهذه الأزمة، ونتج عن ذلك كثير من الصعوبات والمشاكل، فإن الاقتصاديين العرب مطالبون بتحليل هذه الآثار، وتقييمها، ومعرفة الآفاق الممكنة للتغلب عليها على النحو الذي يخدم بناء المشروع الحضاري العربي.

حقوق النشر محفوظة

حقوق النشر محفوظة

لا يمكن قراءة الكتاب أو تحميله حفاظاً على حقوق نشر المؤلف و دار النشر
غير متوفر رقمياً أو ورقياً من خلال مكتبة نور، متروك للتقييم والمراجعة

مراجعات ( 0 )
اقتباسات ( 0 )
  أبحث عن كتاب آخر

مراجعة كتاب "الازمة الاقتصادية العالمية الراهنة"

اقتباسات كتاب "الازمة الاقتصادية العالمية الراهنة"

كتب أخرى مثل "الازمة الاقتصادية العالمية الراهنة"

كتب أخرى لـ "رمزي زكي"

إخفاء الملكية الفكرية محفوظة لمؤلف الكتاب المذكور
فى حالة وجود مشكلة بالكتاب الرجاء الإبلاغ من خلال أحد الروابط التالية:
بلّغ عن الكتاب أو من خلال التواصل معنا

الكتب الإلكترونية هي مكملة وداعمة للكتب الورقية ولا تلغيه أبداً بضغطة زر يصل الكتاب الإلكتروني لأي شخص بأي مكان بالعالم.
قد يضعف نظرك بسبب توهج الشاشة، أدعم ناشر الكتاب بشراءك لكتابه الورقي الأصلي إذا تمكنت من الوصول له والحصول عليه فلا تتردد بشراءه.
أنشر كتابك الآن مجانا