English  

كتاب الثقافة المعولمة إشكالية العلاقة بين الثقافة العربية والعولمة

حقوق النشر محفوظة

لا يمكن قراءة الكتاب أو تحميله حفاظاً على حقوق نشر المؤلف و دار النشر
غير متوفر رقمياً أو ورقياً من خلال مكتبة نور، متروك للتقييم والمراجعة

حقوق النشر محفوظة
الثقافة المعولمة ؛ إشكالية العلاقة بين الثقافة العربية والعولمة

الثقافة المعولمة ؛ إشكالية العلاقة بين الثقافة العربية والعولمة

مؤلف:
قسم:العولمة
اللغة:العربية
الناشر: دار نلسن
تاريخ الإصدار:
الصفحات:333
ترتيب الشهرة: 477,778 رقم 1 هو الأشهر !
رابط مختصر:نسخ
المزيد من الكتب مثل هذا الكتاب
مراجعات ( 0 )
اقتباسات ( 0 )
التحميل غير متوفر

وصف الكتاب

إذا كان على العرب أن يعيشوا في قلب العصر، في بدايات القرن الواحد والعشرين، لا بد لهم من أن يكونوا أقوياء، ولكي يكونوا كذلك، ل بد لهم من إستيعاب التكنولوجيا الحديثة، وعلى الأصعدة كافة، وخصوصاً تكنولوجيا الإعلام والإتصال: الإقطاع الإقتصادي - المعرفي الرئيسي في بدايات الألف الثالث.

وإستيعاب التكنولوجيا لا يكون بنقلها والتدريب على إستعمالها وإدخالها في بعض قطاعات حياتنا اليومية فحسب؛ بل بالإضافة إلى ذلك، صنع الذهنية العلمية المعرفية ونشرها في قطاعات المجتمع كافة ليصير العلم والذهنية العلمية والمعرفية من سمات المجتمع ومن أوصافه، ومن مواصفات الفئات المجتمعية؛ وإن كانت بدرجات متفاوتة.

وهكذا كله يتطلب معرفة ما عليه العالم العربي اليوم مقارنة مع البلدان المتقدمة في مجالات العلم والمعرفة والتكنولوجيا، لتحديد موقع العرب في العالم، أولاً ليدركوا الهوة التي تفصلهم عن العالم المتقدم، ثانياً، ولمعرفة كيفية العمل من أجل اللحاق بركب التقدم العام، ثالثاً؛ فالتغيير، كما يقول هشام شرابي، لا يمكن أن يحصل الأمن خلال فهم الواقع الإجتماعي ونقده؛ وفي شيء من المقارنة بين البلدان المتقدمة وبين العرب في مجال العلم والبحث العلمي والتطوير التكنولوجي يتبين بشكل ساطع عمق الهوة ووسعها بين العالم العربي والبلدان المتقدمة.

ضمن هذه المقاربة يأتي هذا البحث الذي يتناول في أحد جوانبه إشكالية العلاقة بين الثقافة العربية والعولمة وذلك في سياق دراسة همها الأساسي إلقاء الضوء على موضوع ملحٍّ وهو موضوع الثقافة المعولمة؛ وإلى هذا فإذا البحث في ظاهرة العولمة لم يعد أمراً جديداً، ولا العلاقة بين الثقافة والعولمة كذلك.

ولكن لشدة تأثير العولمة في ثقافات الشعوب، وفي سيطرتها غير المسبوقة على ممارسات الناس اليومية، وعلى حياتهم العملية بوعي منهم أو لاوعيهم، بمعرفة منهم بما يحدث، وبغير معرفة، وخضوعهم الكامل لمفاعيلهم ومتطلباتها، يجعل هذا التأثير جديراً بالمتابعة والدرس، ليس من خلال تأثير هذه الظاهرة ومنطقها المعولم، فحسب؛ بل بالإضافة إلى ذلك متابعة ودرس كيفية تفاعل الثقافة مع هذه الظاهرة تأثراً وتأثيراً أيضاً، إن كان من ناحية المواءمة والتكيف مع الحفاظ على النواة الصلبة للثقافة المخصوصة، أو المشاركة والتكيف ما هو إنساني من العناصر الثقافية، بالإضافة طبعاً إلى الثقافات التي تمانع الدخول في معترك هذه التفاعلات.

وإن كانت لا ترى غضاضة في التعامل مع ما تنتجه ثقافة العولمة، وخصوصاً في كل ما يتعلق بالإنتاج المادي لها، أو ما تستتبعه هذه الوسائل المادية من مفاعيل التواصل والإتصال، أو ما تنتجه من وسائل الإستهلاك المروّج إنتشاره عن طريق الفضاء المعولم، لتصل العولمة، من بعد، إلى نشر ثقافة الإستهلاك وتعميمها على العالم كله، رضي هذا العالم أم لم يرضى، بالمنطق المعولم وبمخالفته لما هو أثير في ثقافتهم.

من هنا، يمكن القول بأن هذا البحث وعلى ضوء هذه المعطيات يتناول مفهوم الثقافة بإعتبارها منهج الحياة المجتمعية بما هي حاملة للقيم، ومعبرة عن نظرة الإنسان إلى الوجود، وإلى دوره في هذا الوجود بإعتباره عضواً في جماعة، وبما هي متجلية في الحياة العملية للناس في المكان والزمان.

كما يبحث في إمكانيتها الطبيعية على التفاعل والإختلاط والتأثير والتأثر في العلاقة مع ثقافات الآخرين، وفي أهميتها على ترسيخ الهوية على أي وجه كانت، بالإضافة إلى ذلك يحاول البحث أن يظهر التوجه الناقد للعولمة، وبين المفاصل الأساسية للمنطق المعولم الذي سيوصل العالم إلى الطريق المسدود وإلى التوترات الدائمة الذي ستنتهي بدون شك بدمار البنيات والإنسان.

هذا الكلام يشترك فيه الكثيرون في الغرب ذاته، منبع هذه الظاهرة، وإن كان بعض هذا النقد موجهاً إلى أميركا، ليس بإعتبارها الإمبراطورية الشريرة؛ بل بإعتبارها الدولة الرسولة التي عليها أن تصحح مسارها في قيادتها للعالم، ومن ثم يصل هذا البحث لتناول تداعيات العولمة وتأثيرها في السلوك اليومي للناس من خلال العلاقات داخل الأسرة العربية ومعها.

ومن خلال تركيب اللباس الذي ترتديه المرأة العربية، كما في عملية التعاطي مع كبار السن ووجهة المنطق المعولم في هذا المجال، وأخيراً ينتهي البحث بعرض تحليلي لمؤلفات ثلاثة لها علاقة، بهذا القدر أو ذاك، بالعولمة والمنطق المعولم، على المستوى المحلي والوطني والعالمي.

تصفح بدون إعلانات
تصفح بدون إعلانات
حقوق النشر محفوظة

حقوق النشر محفوظة

لا يمكن قراءة الكتاب أو تحميله حفاظاً على حقوق نشر المؤلف و دار النشر
غير متوفر رقمياً أو ورقياً من خلال مكتبة نور، متروك للتقييم والمراجعة

مراجعات ( 0 )
اقتباسات ( 0 )
  أبحث عن كتاب آخر
تصفح بدون إعلانات

مراجعة كتاب "الثقافة المعولمة ؛ إشكالية العلاقة بين الثقافة العربية والعولمة"

اقتباسات كتاب "الثقافة المعولمة ؛ إشكالية العلاقة بين الثقافة العربية والعولمة"

كتب أخرى مثل "الثقافة المعولمة ؛ إشكالية العلاقة بين الثقافة العربية والعولمة"

كتب أخرى لـ "عاطف عطية"

إخفاء الملكية الفكرية محفوظة لمؤلف الكتاب المذكور
فى حالة وجود مشكلة بالكتاب الرجاء الإبلاغ من خلال أحد الروابط التالية:
بلّغ عن الكتاب أو من خلال التواصل معنا

الكتب الإلكترونية هي مكملة وداعمة للكتب الورقية ولا تلغيه أبداً بضغطة زر يصل الكتاب الإلكتروني لأي شخص بأي مكان بالعالم.
قد يضعف نظرك بسبب توهج الشاشة، أدعم ناشر الكتاب بشراءك لكتابه الورقي الأصلي إذا تمكنت من الوصول له والحصول عليه فلا تتردد بشراءه.
أنشر كتابك الآن مجانا