English  

كتاب العلمانية تحليل ونقد للعلمانية محتوى وتاريخا في مواجهة المسيحية والإسلام وهل تصلح حلا لمشاكل لبنان

حقوق النشر محفوظة

لا يمكن قراءة الكتاب أو تحميله حفاظاً على حقوق نشر المؤلف و دار النشر
غير متوفر رقمياً أو ورقياً من خلال مكتبة نور، متروك للتقييم والمراجعة

حقوق النشر محفوظة
العلمانية، تحليل ونقد للعلمانية محتوى وتاريخاً في مواجهة المسيحية والإسلام وهل تصلح حلاً لمشاكل لبنان؟

العلمانية، تحليل ونقد للعلمانية محتوى وتاريخاً في مواجهة المسيحية والإسلام وهل تصلح حلاً لمشاكل لبنان؟

مؤلف:
قسم:الرد على العلمانية
اللغة:العربية
الناشر: المؤسسة الدولية للدراسات والنشر
تاريخ الإصدار:
الصفحات:272
ترتيب الشهرة: 264,922 رقم 1 هو الأشهر !
رابط مختصر:نسخ
المزيد من الكتب مثل هذا الكتاب
مراجعات ( 0 )
اقتباسات ( 0 )
التحميل غير متوفر
تصفح بدون إعلانات

وصف الكتاب

هذا كتاب عن العلمانية (النهج الحياتي الذي يستبعد أي تأثير أو توجيه ديني على تنظيم المجتمع والعلاقات الإنسانية داخل المجتمع، والقيم التي تحتويها هذه العلاقات وترتكز عليها، ومن ثم فهي نهج حياتي مادي تكون نتيجة لنمو الفلسفات المادية اللادينية). وهذا النهج هو الروح المحركة والموجهة في الحضارة الحديثة بجناحيها الرأسمالي والماركسي. والدعوة إلى العلمانية قديمة في العالم الإسلامي، تعود إلى بدايات الاحتكاك بين هذا العلم وبين أوروبا في نهاية القرن التاسع عشر الميلادي. وقد حققت هذه الدعوة أعظم انتصاراتها على الإسلام في الربع الأول من القرن الميلادي العشرين في المناطق الإسلامية التي ألحقت بروسيا القيصرية. وقد نشطت الدعوة إلى العلمانية في العالم العربي، وخصوصاً في مشرقه بعد هزيمة حزيران سنة 1967م.

واستهدف الإسلام بحملة ضارية من هؤلاء الدعاة العلمانيين، فحملوا الإسلام وما أسموه (العقلية الدينية) وزر الهزيمة التي منيت بها الأنظمة التي لم يكن لها أي محتوى إسلامي يذكر. والحقيقة أن العلمانيون الذين قادوا العرب إلى الهزيمة أرادوا أن يقدموا للرأي العام ضحية تغطي هزيمتهم هم فلم يجدوا إلا الإسلام يحمّلونه مسؤولية الهزيمة وهو منها بريء.

وقد استنفدت هذه الدعوة أغراضها، وخفت صوتها بعد أن أثمرت بعض الكتب والمقالات والخطب والمحاضرات والتعليقات الصحفية إلى أن نشبت الفتنة التي عصفت بلبنان وشعبه في سنة 1975م وما بعدها فنشطت الدعوة إلى العلمانية من جديد، وتصاعدت الدعوة إلى تطبيقها في لبنان بوجه خاص وتصديرها إلى جميع العالم العربي باعتبارها الحل الأمثل والأفضل لمشكلات لبنان الخاصة ولتخلف العالم العربي كله.

والشيخ "محمد مهدي شمس الدين" يحاول في كتابه هذا الـ"العلمانية" أن يقدم معالجة جذرية لهذه المسالة، بعد أن عني بتفنيد هذه الأطروحة (العلمانية) والرد على دعاتها بالكشف عن الكثير من المشكلات والمغالطات التي يجعلها البعض ذريعة لتفكيك المجتمعات وتقسيم الأمة إلى فئات صغيرة وضعيفة ليسهل للآخرين السيطرة عليها تحت شعارات وصيغ لا تمت إلى الواقع بصلة. كما ويرد المؤلف ف هذا الكتاب على الأقوال التي نادت بتطبيق العلمانية في لبنان باعتبارها الحلّ الأمثل لإنهاء الفتن الداخلية.

تصفح بدون إعلانات
تصفح بدون إعلانات
حقوق النشر محفوظة

حقوق النشر محفوظة

لا يمكن قراءة الكتاب أو تحميله حفاظاً على حقوق نشر المؤلف و دار النشر
غير متوفر رقمياً أو ورقياً من خلال مكتبة نور، متروك للتقييم والمراجعة

مراجعات ( 0 )
اقتباسات ( 0 )
  أبحث عن كتاب آخر
تصفح بدون إعلانات

مراجعة كتاب "العلمانية، تحليل ونقد للعلمانية محتوى وتاريخاً في مواجهة المسيحية والإسلام وهل تصلح حلاً لمشاكل لبنان؟"

اقتباسات كتاب "العلمانية، تحليل ونقد للعلمانية محتوى وتاريخاً في مواجهة المسيحية والإسلام وهل تصلح حلاً لمشاكل لبنان؟"

كتب أخرى مثل "العلمانية، تحليل ونقد للعلمانية محتوى وتاريخاً في مواجهة المسيحية والإسلام وهل تصلح حلاً لمشاكل لبنان؟"

كتب أخرى لـ "محمد مهدي شمس الدين"

إخفاء الملكية الفكرية محفوظة لمؤلف الكتاب المذكور
فى حالة وجود مشكلة بالكتاب الرجاء الإبلاغ من خلال أحد الروابط التالية:
بلّغ عن الكتاب أو من خلال التواصل معنا

الكتب الإلكترونية هي مكملة وداعمة للكتب الورقية ولا تلغيه أبداً بضغطة زر يصل الكتاب الإلكتروني لأي شخص بأي مكان بالعالم.
قد يضعف نظرك بسبب توهج الشاشة، أدعم ناشر الكتاب بشراءك لكتابه الورقي الأصلي إذا تمكنت من الوصول له والحصول عليه فلا تتردد بشراءه.
أنشر كتابك الآن مجانا