English  

كتاب العلاقات السياسية والحضارية بين الدولتين البيزنطية والفاطمية خلال الفترة 305 448ه 917 1056م

حقوق النشر محفوظة

لا يمكن قراءة الكتاب أو تحميله حفاظاً على حقوق نشر المؤلف و دار النشر
غير متوفر رقمياً أو ورقياً من خلال مكتبة نور، متروك للتقييم والمراجعة

حقوق النشر محفوظة
العلاقات السياسية والحضارية بين الدولتين البيزنطية والفاطمية خلال الفترة(305 - 448ه/917 - 1056م)
Qr Code العلاقات السياسية والحضارية بين الدولتين البيزنطية والفاطمية خلال الفترة(305 - 448ه/917 - 1056م)

العلاقات السياسية والحضارية بين الدولتين البيزنطية والفاطمية خلال الفترة(305 - 448ه/917 - 1056م)

مؤلف:
قسم: الدولة الفاطمية [تعديل]
اللغة: العربية
الناشر:  منشورات جامعة قاريونس
تاريخ الإصدار:
الصفحات: 263
ترتيب الشهرة: 249,577 رقم 1 هو الأشهر !
رابط مختصر: نسخ
المزيد من الكتب مثل هذا الكتاب
مراجعات ( 0 )
اقتباسات ( 0 )
التحميل غير متوفر

وصف الكتاب

هذه دراسة تاريخية مهمة عن فترة من أخصب فترات التاريخ الأوربي الوسيط، جاءت لتلقي الضوء على العلاقات السياسية والحضارية بين الدولتين البيزنطية والفاطمية خلال تلك الفترة التاريخية الممتدة من (305-844هـ/917-1056م). لقد كانت (بيزنطة) مقر عرش وحكم الإمبراطور قسطنطين الذي تولى عرش الإمبراطورية البيزنطية سنة 324م، كما كانت كذلك نواة لما عرف فيما بعد باسم (الإمبراطورية الرومانية الشرقية)، حيث بدأ قسطنطين في تعمير بيزنطة في السنة الأولى من حكمه، واحتفل بعد ست سنوات بانتقال ملكه إلى العاصمة الجديدة، وأعطاها اسم (روما الجديدة) باعتبارها وريثة الإمبراطورية الرومانية الغربية، غير أن رعاياها أطلقوا عليها اسم "القسطنطينية) نسبة إليه واعترافاً بفضله.

إن تاريخ هذه الإمبراطورية (البيزنطية) قد صنعته أسر توالت على عرشها، وحافظت على مقومات وجودها، وأضافت إليها الكثير من الممتلكات والثروات، ودخلت في علاقات سياسية وحضارية ودبلوماسية واقتصادية مع كثير من الدول المعاصرة لها، ومن بينها الدولة الفاطمية (موضوع هذه الدراسة).

لقد عاصرت الدولة الفاطمية العهد البيزنطي طوال عهود الخلافة الفاطمية بتمامها من خلافة عبيد الله المهدي أول الخلفاء الفاطميين (297-322هـ/909-934م)، وحتى خلافة المستنصر بالله آخر خلفاء الدولة الفاطمية (427-487هـ/1035-1094م).

وكانت الدولة الفاطمية قد استقرت في المغرب منذ قيامها إلى أن انتقلت إلى مصر حوالي نيفاً ونصف قرن من الزمان، وتولى الحكم في هذه الفترة أربعة من خلفائهم: المهدي أبو محمد عبيد الله، والقائم بأمر الله أبو القاسم نزار، والمنصور بالله أبو الطاهر إسماعيل، والمعز لدين الله أبو تميم معد. وقد بذل هؤلاء الخلفاء جهوداً كثيرة لتمكين الدولة وتقويمها، والقضاء على كل القوى المعارضة لها.

وما أن دانت المغرب للمعز لدين الله حتى أعد حملة لفتح مصر بقيادة جوهر الصقلي، نجحت في تحقيق أهدافها، لتنتقل الدولة الفاطمية إلى مصر تحت حكم الخلفاء الفاطميين الخمسة: المعز لدين الله (متحولاً عن المغرب إليها)، والعزيز بالله، والحاكم بأمر الله، والظاهر بأمر الله، ثم المستنصر بالله.

والكتاب الذي بين يدينا يلقي الضوء على تلك العلاقات التي قامت بين الدولتين البيزنطية والفاطمية، وأخذت سمة التنوع ما بين علاقات حربية، واتصالات دبلوماسية، وعلاقات ثقافية في الجانبين العلمي والأدبي وصلات تجارية وغيرها.

كما سيتعرض لفترة زمنية تذبذبت فيها تلك العلاقات ولم تكن لتستقر على حال، فتارة يغلب عليها الهدوء، وأخرى يسودها التوتر والعداء، مما أدى لتعدد ميادين الصراع الحربي بين الدولتين في كثير من الأحيان. وسيجد القارئ أن أهم أنواع العلاقات بين الدولتين إنما كان في الجانب الثقافي، إذ كان أمام الفريقين مورد الثقافة اليونانية العريقة، وقد نال المسلمون منها مأربهم فاستوعبوها وأضافوا إليها.

حقوق النشر محفوظة

حقوق النشر محفوظة

لا يمكن قراءة الكتاب أو تحميله حفاظاً على حقوق نشر المؤلف و دار النشر
غير متوفر رقمياً أو ورقياً من خلال مكتبة نور، متروك للتقييم والمراجعة

مراجعات ( 0 )
اقتباسات ( 0 )
  أبحث عن كتاب آخر
تصفح بدون إعلانات

مراجعة كتاب "العلاقات السياسية والحضارية بين الدولتين البيزنطية والفاطمية خلال الفترة(305 - 448ه/917 - 1056م)"

اقتباسات كتاب "العلاقات السياسية والحضارية بين الدولتين البيزنطية والفاطمية خلال الفترة(305 - 448ه/917 - 1056م)"

كتب أخرى مثل "العلاقات السياسية والحضارية بين الدولتين البيزنطية والفاطمية خلال الفترة(305 - 448ه/917 - 1056م)"

إخفاء الملكية الفكرية محفوظة لمؤلف الكتاب المذكور
فى حالة وجود مشكلة بالكتاب الرجاء الإبلاغ من خلال أحد الروابط التالية:
بلّغ عن الكتاب أو من خلال التواصل معنا

الكتب الإلكترونية هي مكملة وداعمة للكتب الورقية ولا تلغيه أبداً بضغطة زر يصل الكتاب الإلكتروني لأي شخص بأي مكان بالعالم.
قد يضعف نظرك بسبب توهج الشاشة، أدعم ناشر الكتاب بشراءك لكتابه الورقي الأصلي إذا تمكنت من الوصول له والحصول عليه فلا تتردد بشراءه.
أنشر كتابك الآن مجانا