English  

كتاب أطلس العمارة الإسلامية والقبطية بالقاهرة الممالك البردية

حقوق النشر محفوظة

لا يمكن قراءة الكتاب أو تحميله حفاظاً على حقوق نشر المؤلف و دار النشر
غير متوفر رقمياً أو ورقياً من خلال مكتبة نور، متروك للتقييم والمراجعة

حقوق النشر محفوظة
أطلس العمارة الإسلامية والقبطية بالقاهرة `الممالك البردية`
Qr Code أطلس العمارة الإسلامية والقبطية بالقاهرة `الممالك البردية`

أطلس العمارة الإسلامية والقبطية بالقاهرة `الممالك البردية`

مؤلف:
قسم: علم العمارة [تعديل]
اللغة: العربية
الناشر:  مكتبة مدبولي
تاريخ الإصدار:
ترتيب الشهرة: 182,935 رقم 1 هو الأشهر !
رابط مختصر: نسخ
المزيد من الكتب مثل هذا الكتاب
مراجعات ( 0 )
اقتباسات ( 0 )
التحميل غير متوفر

وصف الكتاب

ينحصر ما نشر باللغة العربية عن الآثار الإسلامية والقبطية المسجلة بمدينة القاهرة في كثير من الكتب والرسائل والأبحاث التي تناولت هذه الآثار في -معظم الحالات- بصورة أحادية تعلقت بأثر واحد دون غيره، أو تناولتها -في بعض الحالات الأخرى- بصورة جزئية ارتبطت ببعض أنواعها المعمار أو بشخصية منشئ معين من منشئيها العظام الكثيرين من عصر معين من عصورها التاريخية الواسعة.

وكان من نتيجة ذلك كله -رغم أهميته وكثرته وتنوعه ونشر بعضه وبقاء بعضه الآخر- ولا سيما غالبية الرسائل -بغير نشر- خلو المكتبة العربية من عمل موسوعي يغطي كل هذه الآثار بكافة المعلومات الأساسية المتعلقة بها بشكل يتيح لكل دارس أو باحث إمكانية الاستفادة منها والبناء الحقيقي عليها باستثناء عمل شمولي واحد أنجزته الدكتورة سعاد ماهر تحت عنوان "مصر وأولياؤها الصالحون" تناولت فيه العمارة الدينية الإسلامية فقط ممثلة في المساجد والمدارس والأضرحة والمشاهد، وكان الهدف من نشره هو إلقاء الضوء على كل ما في محافظات مصر من أبنية أثرية إسلامية دينية وصريحة، ورغم أهمية هذا العمل الشمولي، إلا أنه كان قد انحصر في الأبنية الإسلامية الدينية والإفرنجية فقط، وبذلك لم يشر فيه إلى كل الآثار القبطية المسجلة بمدينة القاهرة، أو إلى بقية أنواع العمارة الإسلامية الدينية فيها، أو حتى إلى العمارة السكنية أو الحربية أو التجارية.

من هنا برزت فكرة إعداد هذا الأطلس الذي بين أيدينا والذي يعد أول أطلس للعمارة الإسلامية والقبطية المسجلة بمدينة القاهرة وهو يحتوي على وصف وتحديد لحالة كل أثر من هذه الآثار الإسلامية والقبطية وعلى بيان لتاريخ تسجيلها في السجلات واسمها وموقعها وتاريخها كما يحتوي على ترجمة وافية عن منشئ هذا الأثر سلطاناً كان أو أميراً أو قاضياً أو تاجراً أو غير ذلك، ووصفاً أثرياً شاملاً يوضح مكوناته المعمارية وخصائصه الفنية، وكتاباته الأثرية، وثبت بأهم مصادره ومراجعه العربية وغير العربية وعلى رأسها بيان بحجته أو وثيقة موضحاً رقم الحجة ومكان حفظها وتاريخها واسم واقفها ونوع تصرفها ونبذة مختصرة عن مضمونها، كما روعي فيه ضرورة إثراء هذه المادة العلمية بمجموعة كبيرة من صور الأثر الفوتوغرافية، ورسوماته المعمارية والزخرفية وموقعه على خرائط القاهرة المساحية بشكل يعد الأول من نوعه في هذا الصدد.

نظراً لكثرة آثار القاهرة التي يغطيها هذا الأطلس فقد روعي تقسيمه إلى خمسة أجزاء يختص أولها بمجموعة الآثار الواقعية بين الفتح العربي ونهاية عصر الدولة الأيوبية في سنة 21(هـ/641م) إلى سنة (648هـ/1382م) ويختص ثانيها بمجموعة آثار دولة المماليك البحرية من سنة (648هـ/1250م) إلى سنة (784هـ/1382م)، ويختص ثالثها بآثار عصر دولة المماليك البرجية من سنة (784هـ/1382م) إلى سنة (923هـ/1517م)، ويختص رابعها بآثار العصر العثماني من سنة (932هـ/1517م) إلى سنة (1220هـ/1805م)، ويختص خامسها بآثار عصر محمد علي من سنة (1220هـ/1805م) إلى سنة (1372هـ/1952م)، وكان ضرورياً في هذا السياق أن ترتب الآثار الواردة في هذه الأجزاء الخمسة طبقاً لتواريخ إنشائها وتتابعها الزمني الذي أحياناً ما تم تعديله.

تصفح بدون إعلانات
تصفح بدون إعلانات
حقوق النشر محفوظة

حقوق النشر محفوظة

لا يمكن قراءة الكتاب أو تحميله حفاظاً على حقوق نشر المؤلف و دار النشر
غير متوفر رقمياً أو ورقياً من خلال مكتبة نور، متروك للتقييم والمراجعة

مراجعات ( 0 )
اقتباسات ( 0 )
  أبحث عن كتاب آخر
تصفح بدون إعلانات

مراجعة كتاب "أطلس العمارة الإسلامية والقبطية بالقاهرة `الممالك البردية`"

اقتباسات كتاب "أطلس العمارة الإسلامية والقبطية بالقاهرة `الممالك البردية`"

كتب أخرى مثل "أطلس العمارة الإسلامية والقبطية بالقاهرة `الممالك البردية`"

كتب أخرى لـ "عاصم محمد رزق"

إخفاء الملكية الفكرية محفوظة لمؤلف الكتاب المذكور
فى حالة وجود مشكلة بالكتاب الرجاء الإبلاغ من خلال أحد الروابط التالية:
بلّغ عن الكتاب أو من خلال التواصل معنا

الكتب الإلكترونية هي مكملة وداعمة للكتب الورقية ولا تلغيه أبداً بضغطة زر يصل الكتاب الإلكتروني لأي شخص بأي مكان بالعالم.
قد يضعف نظرك بسبب توهج الشاشة، أدعم ناشر الكتاب بشراءك لكتابه الورقي الأصلي إذا تمكنت من الوصول له والحصول عليه فلا تتردد بشراءه.
أنشر كتابك الآن مجانا