English  

كتاب الشيعة في العالم الجغرافيا البشرية وظهيرها التاريخي

حقوق النشر محفوظة

لا يمكن معاينة الكتاب أو تحميله حفاظاً على حقوق نشر المؤلف و دار النشر

حقوق النشر محفوظة
الشيعة في العالم الجغرافيا البشرية وظهيرها التاريخي

الشيعة في العالم الجغرافيا البشرية وظهيرها التاريخي

مؤلف:
قسم:التأثير على الأخرين
اللغة:العربية
الناشر:مركز بهاء الدين العاملي
تاريخ الإصدار:01 يناير 2019
الصفحات:397
المزيد من الكتب مثل هذا الكتاب
مراجعات ( 0 )
اقتباسات ( 0 )
التحميل غير متوفر

وصف الكتاب

تعنى الجغرافيا البشرية إجمالا بدراسة توزيع المجتمعات البشرية في بقاع بعينها، والأسباب السياسية أو المعاشية أو المعنوية / الثقافية التي أدت وقادت إلى الصورة السكانية القائمة بالفعل فيها، وبمدى التأثير المتبادل بينها وبين بيئاتها الطبيعية، والصور والبنى الاجتماعية وأنماط الانتاج، الناجمة عن تفاعل الإنسان مع بيئته المحلية. مثل توزيع السكان، ومعدلات التكاثر، وأنماط العمران... تعنى الجغرافيا البشرية إجمالا بدراسة توزيع المجتمعات البشرية في بقاع بعينها، والأسباب السياسية أو المعاشية أو المعنوية / الثقافية التي أدت وقادت إلى الصورة السكانية القائمة بالفعل فيها، وبمدى التأثير المتبادل بينها وبين بيئاتها الطبيعية، والصور والبنى الاجتماعية وأنماط الانتاج، الناجمة عن تفاعل الإنسان مع بيئته المحلية. مثل توزيع السكان، ومعدلات التكاثر، وأنماط العمران... الخ. كما تشمل دراسة ضروب النشاط البشري والمؤثرات فيه وتأثيره، والتركيب السياسي بوصفه ظاهرة جغرافية تمثل رقعا من سطح البسيطة، بالإضافة إلى دراسة أشكال التفاعل الداخلي / الثقافي لمجموعة بشرية تستوطن بقعة بعينها منظورا إليه باعتبار أو غيره: ديني، سياسي، اجتماعي، بوصف كل من هذه مؤثرا على البشر الذين يقطنون بقعة بعينها.
بالنسبة لبحثنا سنولي الاهتمام للمتغير السكاني للشيعة الإمامية حيثما حلوا في مختلف الاقطار والبلدان، ولمضمونه الثقافي وما تركه من مؤثرات في هذا الحقل أو ذاك، في بقعة أو في عدة بقاع، وهذه، خصوصا حيث تسلسل المتغير بتأثير عامل قوي أول، كانت بمثابة البادئ، عنه نشأت سلسلة من المتغيرات المتعاقبة نشطت في غير بقعة، وصولا إلى الصورة السكانية لهم الآن.
كل صورة سكانية قائمة بالفعل اليوم هي ثمرة مسار حصل في الماضي (تاريخي). هذا المسار هو الذي يدد أو يساهم في تحديد معالم هويتها كما هي اليوم. المثال الأوضح والأكبر على ذلك هم الظاهرة الدينية الشيعية الإمامية في الشام، حيث تساكن نمطان من التشيع: التشيع الفقهي - الكلامي، إلى جانب الذين أسميهم ب (التشيع الشامي)، الذين يعرفون اليوم في سوريا والأناضول ب (العلويين)، وفي تركياوألبانيا والبوسنة وبلغاريا ب (البكتاشيين). هؤلاء جميعا شيعة إمامية في الأساس ولا ريب، وما يزالون بمعنى من المعاني. ولكن أهل (التشيع الشامي) انفصلوا، أو بالأحرى لم يساهموا أو يتصلوا، بالحراك الفكري الفائق الأهمية الذي انطلق في مدينة قم، ثم تطور في بغداد فالحلة فجبل عامل. بحيث أنتج الكلام والفقه الإماميين كما هما اليوم.

رابط الكتاب:

إغلاق الإعلان
تصفح بدون إعلانات
إغلاق الإعلان
تصفح بدون إعلانات
حقوق النشر محفوظة

حقوق النشر محفوظة

لا يمكن معاينة الكتاب أو تحميله حفاظاً على حقوق نشر المؤلف و دار النشر

مراجعات ( 0 )
اقتباسات ( 0 )
  أبحث عن كتاب آخر
إغلاق الإعلان
تصفح بدون إعلانات

مراجعة كتاب "الشيعة في العالم الجغرافيا البشرية وظهيرها التاريخي"

اقتباسات كتاب "الشيعة في العالم الجغرافيا البشرية وظهيرها التاريخي"

كتب أخرى مثل "الشيعة في العالم الجغرافيا البشرية وظهيرها التاريخي"

كتب أخرى لـ "جعفر المهاجر"

إخفاء الملكية الفكرية محفوظة لمؤلف الكتاب المذكور
فى حالة وجود مشكلة بالكتاب الرجاء الإبلاغ من خلال أحد الروابط التالية:
بلّغ عن الكتاب أو من خلال التواصل معنا

الكتب الإلكترونية هي مكملة وداعمة للكتب الورقية ولا تلغيه أبداً بضغطة زر يصل الكتاب الإلكتروني لأي شخص بأي مكان بالعالم.
قد يضعف نظرك بسبب توهج الشاشة، أدعم ناشر الكتاب بشراءك لكتابه الورقي الأصلي إذا تمكنت من الوصول له والحصول عليه فلا تتردد بشراءه.
أنشر كتابك الآن مجانا