English  

تحميل كتاب نظرية في الإنفعالات pdf

كتاب نظرية في الإنفعالات pdf

نظرية في الإنفعالات

مؤلف: جان بول سارتر
قسم: الثقافة العامة
اللغة: العربية
الصفحات: 140
حجم الملف: 2.2 ميجا بايت
نوع الملف: PDF
تاريخ الإنشاء: 31 مايو 2010
المزيد من المعلومات الوصفية عن ملف الكتاب
مراجعات ( 0 )
اقتباسات ( 0 )
مرات تحميل ( )
إخفاء

جان بول سارتر

المؤلف كتاب نظرية في الإنفعالات والمؤلف لـ 48 كتب أخرى.
جان-بول شارل ايمارد سارتر (21 يونيو 1905 باريس - 15 أبريل 1980 باريس) هو فيلسوف وروائي وكاتب مسرحي كاتب سيناريو وناقد أدبي وناشط سياسي فرنسي. بدأ حياته العملية استاذاً. درس الفلسفة في ألمانيا خلال الحرب العالمية الثانية. حين احتلت ألمانيا النازية فرنسا، انخرط سارتر في صفوف المقاومة الفرنسية السرية. عرف سارتر واشتهر لكونه كاتب غزير الإنتاج ولأعماله الأدبية وفلسفته المسماه بالوجودية ويأتي في المقام الثاني التحاقه السياسى باليسار المتطرف. كان سارتر رفيق دائم للفيلسوفة والأديبة سيمون دي بوفوار التي أطلق عليها اعدائها السياسيون "السارترية الكبيرة". برغم أن فلسفتهم قريبة إلا أنه لا يحب الخلط بينهما. لقد تأثر الكاتبان ببعضهما البعض.
أعمال سارتر الأدبية هي أعمال غنية بالموضوعات والنصوص الفلسفية باحجام غير متساوية مثل الوجود والعدم (1943) والكتاب المختصر الوجودية مذهب إنسانى (1945) أو نقد العقل الجدلي (1960) وأيضا النصوص الأدبية في مجموعة القصص القصيرة مثل الحائط أو رواياته مثل الغثيان (1938) والثلاثية طرق الحرية (1945). كتب سارتر أيضا في المسرح مثل الذباب (1943) والغرفة المغلقة (1944) والعاهرة الفاضلة (1946) والشيطان والله الصالح (1951) ومساجين ألتونا (1959) وكانت هذه الأعمال جزءا كبيرا من إنتاجه الأدبى. في فترة متأخرة من عمره في عام 1964 تحديدا, أصدر سارتر كتابا يتناول السنوات الاحدى عشر الأولى من عمره بعنوان الكلمات بالإضافة إلى دراسة كبيرة على جوستاف فلوبير في كتاب بعنوان أحمق العائلة (1971-1972). لقد أصدر أيضا دراسات عن سير العديد من الكتاب مثل تينتوريتو ومالارميه وشارل بودلير وجان جينيه.
كان سارتر يرفض دائما التكريم بسبب عنده وإخلاصه لنفسه ولأفكاره ومن الجدير بالذكر انه رفض استلام جائزة نوبل في الأدب ولكنه قبل فقط لقب دكتور honoris causa من جامعة أورشليم عام 1976.

وصف الكتاب

ليست الفنومنولوجية إتجاهاً فلسفياً مجرداً، بل هي فكرة حية حددت للنزعة الإنسانية المعاصرة أهدافها وعينت لها وسائل تحقيق هذه الأهداف ثم إنها- من الناحية العلمية- منهج مستقل عن الأصل الفلسفي الذي صدر عنه، له قيمته الموضوعية في إثارة مشكلات العلوم الإنسانية وتوجيه حلولها. لذلك يمكن القول بأن الفلسفة الفنومنولوجية قامت في هذا المقام بدور مماثل للدور الذي لعبته في تاريخ الفكر الإنساني كل فلسفة خصبة لم تستنفد جهدها في معارضة العلم بإسم العقيدة، أياً كانت هذه العقيدة، ولم تستغرق طاقتها في تأليه العلم والخضوع له خضوع العبد للسيد، بل نفذت- في عمق وبصيرة- إلى مصدر العلم ومصدر الوجود الإنساني جميعاً، فكانت حافزاً للمشتغلين بالعلم على" إكتشاف اللامتناهي بتعمق المتناهي"، كما يقول"جوته".

اقتباسات نظرية في الإنفعالات

عرض كل اقتباسات الكتب بالمكتبة

تقييمات ومراجعات نظرية في الإنفعالات

عرض كل مراجعات الكتب بالمكتبة
إخفاء الملكية الفكرية محفوظة لمؤلف الكتاب المذكور
فى حالة وجود مشكلة بالكتاب الرجاء الإبلاغ من خلال أحد الروابط التالية:
بلّغ عن الكتاب أو من خلال صفحة الفيس بوك
الكتاب منشور بواسطة فريق مكتبة نور
أتصل بنا

كتب أخرى لـ جان بول سارتر

كتب أخرى في الثقافة العامة