English  

تحميل كتاب مبدأ اللايقين عند هيزنبرج بين ذاتية كوبنهاجن وموضوعية أينشتين pdf

الناشر بالمكتبة هو المؤلف

معاينة الكتاب أو تحميله للإستخدام الشخصي فقط وأي صلاحيات أخرى يجب أخذ إذن من المؤلف ناشر الكتاب

الناشر بالمكتبة هو المؤلف
مبدأ اللايقين عند هيزنبرج بين ذاتية كوبنهاجن وموضوعية أينشتين pdf

مبدأ اللايقين عند هيزنبرج بين ذاتية كوبنهاجن وموضوعية أينشتين

مؤلف: الأستاذ الدكتور محمود محمد علي
قسم: فلسفة العلوم والابستمولوجيا
اللغة: العربية
الصفحات: 58
حجم الملف: 8.98 ميجا بايت
نوع الملف: PDF
تاريخ الإنشاء: 22 أغسطس 2019
المزيد من المعلومات الوصفية عن ملف الكتاب
مراجعات ( 0 )
اقتباسات ( 0 )
مرات تحميل ( )
إخفاء

دكتور محمود محمد

الناشر والمؤلف كتاب مبدأ اللايقين عند هيزنبرج بين ذاتية كوبنهاجن وموضوعية أينشتين وناشر 49 كتب أخرى.
باحث مصري متخصص في المنطق وفلسفة العلوم والفكر السياسي الإسلامي .

وصف الكتاب

استطاعت الفيزياء الكلاسيكية أن تسيطر علي الفكر العلمي ما يقرب من ثلاثة قرون وقد حققت ذلك عن طريق منهج ثلاثي الخطوات ، يجسد منطق التفكير في ذلك العصر ، وهو الإيمان الشديد بالعقل ، وقدرته علي أن يحيط بكل ما في الكون علماً . والأهم هو الاعتقاد بأن قوانين الطبيعة ليست اكتشافاً لما هو موجود من قبل ، بل هي نتاج لعبقرية العقل الذي يفرض مبادئه علي الطبيعة :- الخطوة الأولي هي تبسيط الطبيعة ذهنياً بحيث تكون قابلة للتصور ، أما الخطوة الثانية فهي استخلاص النتائج اللازمة عن النظام التصوري ، ثم إجراء التقريبات والتعديلات التي تكفل الاقتراب من الواقع التجريبي , أما الخطوة الثالثة ، فيتم التحقق من أن التعديلات السابقة قد أدت إلي توافق النتائج مع المشاهدات . ومما هو جدير بالملاحظة ، أن المفاهيم الرياضية التي ابتدعتها هذه الفيزياء لم يكن الهدف منها التعبير عن المعطيات التجريبية ، بل إعطاء النظرية العلمية قوة تفسيرية أكبر . والنجاح الذي أصابته أوهم الكثيرين أن هذه النظريات تصور الواقع تصويراً حقيقياً وبطريقة أولية سابقة علي التجربة ( ).
وحتي عام 1880م ، كان لدي العلماء طمأنينة وقناعة بنجاحهم العلمي ؛ خاصة بعد تمكنهم من شرح معظم الظواهر الطبيعية في الكون بواسطة قوانين نيوتن الميكانيكية مثل نظريات ماكسويل الكهرومغناطيسية , وميكانيكا بولتزمان الإحصائية والديناميكا الحرارية .. وغيرها إلا أن بعض القضايا الهامة بقيت دون تفسير ؛ من أهمها معرفة خوص الأثير وشرح الطيف الإشعاعي للغازات والأجسام الصلبة . وهذه الظواهر غير المشروحة كانت بمثابة بذور الثورة التي تأججت بفعل سلسلة من الملاحظات والاكتشافات المثيرة التي حدثت في الجزء الأخير من القرن التاسع عشر ( ).
إلا أنه بحلول عام 1900 م ، وبعد أن ظن العلماء أن كل القوانين الفيزيائية الأساسية قد اكتشفت علي ما يبدو ، ظهر ما لم يكن في الحسبان واضطر العلماء إلي اقتحام عوالم جديدة علي مستوي الذرة ونواتها ، وعلي مستوي الأجرام السماوية وحشودها ، وانبثقت فيزياء جديدة تتعامل مع عالم المتناهيات في الصغر وعالم المتناهيات في الكبر ، وواجه العلماء نتائج عملية جديدة بحاجة إلي تفسير جديد غير المألوف عندهم سابقاً . واكتشف بلانك نظرية الكم Quantum theory , كما استحدث أينشتين نظرية النسبية Relativity الخاصة والعامة . وقد أدت هذه الفيزياء الجديدة التي ظهرت مع أوائل القرن العشرين ، وعرفت باسم الفيزياء الحديثة Modern Physics إلي زعزعة ما كان يسمي بـ الحتمية العلمية Scientific Determinism (وبالذات الحتمية الميكانيكية عند لا بلاس). وبدأ الحديث عن الاحتمالية والنسبية وعدم اليقين والفوضي ، وغير ذلك من المصطلحات والمفاهيم التي تميزت بها فيزياء القرن العشرين ، وتوالت النظريات الفيزيائية الكبري التي دفعت بمسيرة هذا العلم قدما ً ، وانعكست آثارها المباشرة علي حياة الناس وفهمهم لطبيعة الكون الذي يعيشون فيه ( ).
ومن هذا المنطلق يدور بحثنا حول مبدأ اللايقين Uncertainty principle عند فيرنر كارل هيزنبرج Werner Karl Heisenberg (1901م-1976م) بين ذاتية تفسير كوبنهاجن وموضوعية تفسير أينشتين .

اقتباسات مبدأ اللايقين عند هيزنبرج بين ذاتية كوبنهاجن وموضوعية أينشتين

عرض كل اقتباسات الكتب بالمكتبة

تقييمات ومراجعات مبدأ اللايقين عند هيزنبرج بين ذاتية كوبنهاجن وموضوعية أينشتين

عرض كل مراجعات الكتب بالمكتبة
إخفاء الملكية الفكرية محفوظة لمؤلف الكتاب المذكور
فى حالة وجود مشكلة بالكتاب الرجاء الإبلاغ من خلال أحد الروابط التالية:
بلّغ عن الكتاب أو من خلال صفحة الفيس بوك
أتصل بنا

كتب أخرى لـ الأستاذ الدكتور محمود محمد علي

كتب أخرى في فلسفة العلوم والابستمولوجيا