English  

كتب نزول القرآن الكريم إلى السماء الدنيا (62,331 كتاب)

اذا لم تجد ما تبحث عنه يمكنك استخدام كلمات أكثر دقة.

# النزول إلى السماء الدنيا# السماء في القرآن الكريم ل الدكتور زغلول النجار# معاني السماء في القرآن الكريم# أصوات من السماء مشاهير قراء القرآن الكريم# السماء والسماوات في القرآن الكريم# حب الدنيا في القرآن الكريم# الدين والدنيا في القرآن الكريم# هل الدنيا ذكرت في القرآن الكريم وما هي الدنيا# منزلة حافظ القرآن في الدنيا والآخرة# تاريخ نزول القرآن الكريم# نزول القرآن الكريم وتاريخه وما يتعلق به# أهمية العلم بتاريخ نزول آيات القرآن الكريم ومصادره# علم تاريخ نزول آيات القرآن الكريم وسوره# مسألة تكرار النزول في القرآن الكريم بين الإثبات والنفي# الحكمة من نزول القرآن الكريم منجما# مراحل نزول القرآن الكريم# مصادر معرفة أسباب نزول القرآن الكريم# أمثلة على أسباب نزول القرآن الكريم# تعريف أسباب نزول القرآن الكريم# كيفية نزول القرآن الكريم# الحكمة من نزول القرآن الكريم مفرقا# أهمية العلم بأسباب نزول القرآن الكريم# مكان نزول القرآن الكريم# نزول القرآن الكريم الشايع
عرض المزيد

نزول القرآن الكريم إلى السماء الدنيا (معلومة)

  • رواه النسائي في سننه والحاكم في مستدركه وابن أبي شيبة في مصنفه والبيهقي في الأسماء والصفات من طريق حسان بن حريث عن سعيد بن جبير عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: فصل القرآن من الذكر فوضع في بيت العزة من السماء الدنيا فجعل جبريل ينزل به على الرسول . صححه الحاكم ووافقه الذهبي.
  • وذكر السيوطي في الإتقان قال وأخرج الطبراني والبزار عن ابن عباس قال: أنزل القرآن جملة واحدة حتى وضع في بيت العزة في السماء الدنيا ونزله جبريل على محمد رسول الله . وأخرج ابن أبي شيبة من وجه آخر عنه قال: دفع إلى جبريل في ليلة القدر جملة واحدة فوضعه في بيت العزة ثم جعل ينزله تنزيلا.

قال السيوطي: واختلف في كيفية إنزاله من اللوح المحفوظ على ثلاثة أقوال :

  • القول الأول وهو الأصح والأشهر أنه نزل إلى سماء الدنيا[؟] ليلة القدر جملة واحدة.
  • والقول الثاني أنه نزل إلى السماء الدنيا في عشرين ليلة قدر أو ثلاث وعشرين أو خمس وعشرين في كل ليلة ما يقدر الله إنزاله في كل السنة.
  • والقول الثالث أنه ابتدئ إنزاله في ليلة القدر ثم نزل بعد ذلك منجما في أوقات مختلفة.
  • قال ابن حجر: والأول هو الصحيح المعتمد. وذكر السيوطي عن الماوردي قولا
  • رابعاً: وهو أنه نزل من اللوح المحفوظ جملة واحدة، وأن الحفظة نجمته على جبريل في عشرين ليلة، وأن جبريل نجمه على النبي في عشرين سنة. قال: وهذا غريب
  • ثم قال السيوطي: قلت هذا الذي حكاه الماوردي أخرجه ابن أبي حاتم من طريق الضحاك عن ابن عباس قال: نزل القرآن جملة واحدة من عند الله من اللوح المحفوظ إلى السفرة الكرام الكاتبين في السماء الدنيا، فنجمته السفرة إلى جبريل في عشرين ليلة، ونجمه جبريل على النبي في عشرين سنة.
  • وأقرب تلك الأقوال إلى الصحة وأقواها هو القول الأول، قال ابن كثير: نقله القرطبي عن مقاتل بن حيان، وحكى الإجماع على أنه نزل جملة واحدة من اللوح المحفوظ إلى بيت العزة في السماء الدنيا. هذا هو مجمل ما اطلعنا عليه مما ذكر في كيفية نزول القرآن إلى السماء الدنيا.
المصدر: wikipedia.org
إغلاق الإعلان
تصفح بدون إعلانات
إغلاق الإعلان
تصفح بدون إعلانات