English  
إغلاق الإعلان

كتب نبي الله لوط عليه السلام (24,823 كتاب)

اذا لم تجد ما تبحث عنه يمكنك استخدام كلمات أكثر دقة.

عرض المزيد

نبي الله لوط عليه السلام (معلومة)

ورد في التاريخ اسم ونسب نبي الله لوطاً عليه السلام، فقيل إنّه لوط بن هارون بن تارح وتارح هو آزر، ويُذكر أنّ لوطاً -عليه السلام- هو ابن أخ إبراهيم عليه السلام، ولقد وردت قصة النبيّ لوط -عليه السلام- وقومه في القرآن الكريم أكثر من خمس وعشرين مرّةً، قال الله تعالى: (وَإِنَّ لُوطًا لَّمِنَ الْمُرْسَلِينَ)، وقال سبحانه: (وَلُوطًا إِذْ قَالَ لِقَوْمِهِ أَتَأْتُونَ الْفَاحِشَةَ وَأَنتُمْ تُبْصِرُونَ*أَئِنَّكُمْ لَتَأْتُونَ الرِّجَالَ شَهْوَةً مِّن دُونِ النِّسَاء بَلْ أَنتُمْ قَوْمٌ تَجْهَلُونَ)، ويجدر ذكرُ أنّ اسم لوط اسم أعجميٌّ ليس له جذرٌ عربيّ، وليس مُشتقّاً من اللواط؛ لأنّ اللواط كلمةٌ عربيّةٌ جذرها لاط يلوط؛ أي فعل الفاحشة القبيحة، ولا يمكن أن يكون اسم نبيٍّ مشتقٌّ من كلمة فحش كاللواط، وأنبياء الله -تعالى- منزّهون مرفّعون عن ذلك، ولقد قيل عن قوم لوط الذي اشتهروا بهذه العادة القبيحة أنّها بدأت فيهم عندما أصابهم قحطٌ وجوعٌ شديدٌ بعد ما كان لهم ثمارٌ وبساتين، فقال بعضهم أنّهم يجب عليهم إن عادت زروعهم وثمارهم أن يمنعوا عنها أيّ عابر سبيلٍ، ورأوا أنّ الطريقة لمنع أهل السبيل هي أن يسلبوهم كلّ ما لديهم، وينكحوهم إذا نزلوا فيهم، فبدأت فيهم هذه العادة القبيحة ثم استمرأوها بعد ذلك وجرت بينهم.


المصدر: mawdoo3.com
إغلاق الإعلان
إغلاق الإعلان