English  

كتب مآخذ على تفسير السعدي (83,536 كتاب)

اذا لم تجد ما تبحث عنه يمكنك استخدام كلمات أكثر دقة.

عرض المزيد

مآخذ على تفسير السعدي (معلومة)

1- إغفاله للشعر:

والسبب في جعل هذا من المآخذ أنَّ القرآن الكريم عربي، وكانت العرب تشتهر بالشعر، وكثير من الكلام لا يُذكر إلا في شعرهم. لذلك من الطبيعي أن تُفسر بعض الكلمات والمعاني عن طريق الشعر. كما كان يفعل الصحابة ومن تبعهم عند تفسير بعض الكلمات غير المألوفة في القرآن. ومن الأمثلة على ذلك عندما سأل نافع عبد اللهَ بن مسعود عن كلمة "شواظ" فقال له هي "اللهب الذي لا دخان له"، فقال له نافع: "وهل تعرف العرب ذلك؟" فقال له أي نعم، وأنشد له قول الشاعر: يظل يشب كيرًا بعد كيرٍ وينفخ دائبًا لهب الشواظ

2- تجاوزه الكثير للتعرض للقراءات المختلفة:

فقد اهتم السعدي بالنحو والأعراب، لكن يختلف إعراب بعض المفردات باختلاف قراءات القرآن، ومن الأمثلة على ذلك قوله تعالى ((واتقوا الله الذي تساءلون به والأرحام)) [النساء: 1]. فهنالك قراءة تنصب الأرحام عطفًا على لفظ الجلالة، وأخرى تجرها عطفًا على حرف الجر "ب". وأحيانًا يكون هنالك اختلافات في المعنى، أو التشديد وما شابه، ومن ذلك قوله ((بما كانوا يكذبون)) [البقرة: 10]. فمن القراءات ما تقرأها بفتح الياء وسكون الكاف دالة على كذبهم، ومن القراءات ما تقرأها بضم الياء وفتح الكاف وتشديد الذال دالة على اتهامهم رسلهم بالكذب.

3- تفسيره للآية دون مفرداتها:

فنادرًا ما يتطرق إلى معنى مفردةٍ ما. فالكلمة الواحدة قد تختلط على الناس بمعناها، فتُفهم الآية من سياقها، لكن دون معرفة المعنى الدقيق للكلمة. ففي الآية 70 من سورة الأنعام جاء في تفسير ابن كثير لقوله ((أن تبسل نفسٌ بما كسبت)): ("أن تبسل نفس بما كسبت" أي : لئلا تبسل . قال الضحاك، عن ابن عباس ومجاهد وعكرمة والحسن والسدي : تبسل: تسلم .وقال الوالبي، عن ابن عباس: تفضح. وقال قتادة: تحبس. وقال مرة وابن زيد تؤاخذ. وقال الكلبي: تجازى). بينما اقتصر السعدي على قوله: (لترتدع وتنزجر).

4- ندرة نسب الأقوال إلى أصحابها.

5- عدم تفصيل القصص، إنما يختصرها، وفي ذلك أيضًا فائدة لألا يطول، وكذلك لا يتعدى بالمعاني فيأتي بغير ما أراد الله، ولا يأتي بالإسرائيليات.

6- قلة تطرقه لسبب النزول: ومن الأمثلة على ذلك قوله تعالى:  وَلَا تَقُولَنَّ لِشَيْءٍ إِنِّي فَاعِلٌ ذَلِكَ غَدًا   إِلَّا أَنْ يَشَاءَ اللَّهُ وَاذْكُرْ رَبَّكَ إِذَا نَسِيتَ وَقُلْ عَسَى أَنْ يَهْدِيَنِ رَبِّي لِأَقْرَبَ مِنْ هَذَا رَشَدًا    . فنجد أن السعدي لم يتطرق لسبب نزول الآية وانقطاع الوحي عن النبي ، بينما ذكرها الطبري وابن كثير.

المصدر: wikipedia.org
إغلاق الإعلان
تصفح بدون إعلانات
إغلاق الإعلان
تصفح بدون إعلانات