English  

كتب لانك الله رحلة الى السماء السابعة

اذا لم تجد ما تبحث عنه يمكنك استخدام كلمات أكثر دقة.

عرض المزيد

لانك الله رحلة الى السماء السابعة (كتاب)


لأنّك اللّه ... لا خوفٌ ولا قلقٌ .
ولا غروب ٌ.. ولا ليلٌ .. ولا شفقُ .
لأنّك اللّه ... قلبي كلّهُ أملُ .
لأنّك اللّه ... روحي ملؤهَا الألقُ .

استطاع الكاتب أن يأخذنا من خلال ما أبدع.. في رحلة عميقة لمعرفة شيئا عن بعض أسمائه .. بحيث لا يقل اسما عن آخر جلالةً وعظمةً ورفعةً ، فعلينا أن نجعلها كلّها نبراس حياتنا ، وهداية قلبنا ونور أيامنا.. لنحوز على سعادة الدّنيا والآخرة ..

اختار عشرة من أسماء جلالته ، فكانت :
الصّمد : اسم كما ترى بالغ الهيبة ، قوي الحروف، شامخ المعنى ، قليل الورود والذكر ، ذو جلالة خاصة .
الحفيظ : هو الذي حفظ ما خلقه ، وأحاط علمه بما أوجده ،وحفظ أولياء من وقوعهم في الذنوب والهلكات ، ولطف بهم في الحركات والسّكنات .
اللّطيف : البَرّ بعباده ، المُحسن إلى خلقه بإيصال المنافع إليهم برفق ولطف .
الشّافي : من أسمائه سبحانه التي نحمده عليها ، نحمده أن تسمّى بهذا الاسم ، وأن اتّصف بصفه الشّفاء ، وأن كان هو وحده من يشفي ويعافي أجساد عباده .
الوكيل : هو الذي ينبغي أن تتوكّل إلا عليه ، ولا أن تُلجئ ظهرك إلا إليه ، وأن تضع ثقتك إلا فيه ، ولا أن تعلّق آمالك إلا به .
الشّكور : عش مع الشكور ، تأمل ظلال هذا الاسم العظيم ، وامسح تجعّدات الحياة المتعبة بمعاني هذا الاسم الجليل ..
الجبّار : الذي يجبر أجساد وقلوب عباده ، فالعيش في كنف الإله يمدّنا بمراهم الصحة ، وضمادات السعادة ، ومسكّنات الأوجاع ، ومضادّات الهموم ..
الهادي : فهو سبحانه يهديك ، فيحرّف مسارك من الظلالة إلى الرّشد ، وعن الغواية إلى الطّريق الأقوم .
الغفور : الغفّار العفوّ الذي يغفر الذّنوب وحده ، بلا مغفرة ستحترق ، ستلتهمك الغصص ، ستشعر بالاختناق الحقيقي ، ستدمن البكاء .
القريب : الأقرب إلينا من حبل الوريد ، الذي يسمع كلماتك ، ويرى أفعالك ، ولا تخفى عليه منك خافية .

فصّلها في 192 صفحة .. بلغة رشيقة سهلة عذبة مستساغة .. حيث أشار في مقدمته قائلا " حرصت أن أجعلها مما يفهمه متوسّط الثقافة ، ويستطيع قراءته المريض على سريره ، والحزين بين دموعه ، والمحتاج وسط كروبه .. "

فمن أراد أن يجددّ النية للتعرّف عليه عز وجلّ من خلال أسمائه التي قد يجهل الكثير من معانيها ومدى قوتها وتأثيرها في حياته ، فعليه بهذا الكتاب الذي سيأخذهُ إلى عالم ربّاني أسمى، ويغير فيه الكثير للأحسن بإذنه تعالى .