English  

كتب فونت والبنيوية (31,310 كتاب)

اذا لم تجد ما تبحث عنه يمكنك استخدام كلمات أكثر دقة.

عرض المزيد

فونت والبنيوية (معلومة)

قاد فيلهلم فونت تلميذه تيتشنر، مؤسس البنيوية، بجامعة لايبزيغ. ذُكر «علم التجربة الفورية» من قبله. هذا يعني ببساطة أن المفاهيم المعقدة يمكن أن تُقام من خلال المعلومات الحسية الأساسية. غالبًا ما يُربط فونت في الأدب الماضي بالبنيوية واستخدام أساليب استبطانية مشابهة. يفرق فونت بوضوح بين الاستبطان الصافي، وهو الملاحظة الذاتية غير البنيوية نسبيًا التي استخدمها الفلاسفة السابقون، والاستبطان التجريبي. يؤمن فونت أن هذا النوع من الاستبطان مقبول بما أنه يستخدم الأدوات المخبرية لتغيير الظروف وجعل نتائج التصورات الداخلية أكثر دقة.

يكمن سبب هذا الأمر في الالتباس في ترجمة كتابات فونت. حين جلب تيتشنر نظريته إلى أمريكا، أحضر معها أيضًا عمل فونت. ترجم تيتشنر هذه الأعمال للجمهور الأمريكي، وبذلك حرّف المعنى الذي أراده فونت. ثم استخدم هذه الترجمة لإظهار أن فونت دعم نظرياته الخاصة. في الواقع، كانت نظرية فونت الأساسية هي النظرية الإرادية النفسية، وهي المذهب القائل إن قوة الإرادة تنظم محتوى العقل نحو عمليات تفكير ذات مستوى أرفع.

المصدر: wikipedia.org
إغلاق الإعلان
إغلاق الإعلان