English  

كتب عيوب التسويق الإلكتروني (7,074 كتاب)

اذا لم تجد ما تبحث عنه يمكنك استخدام كلمات أكثر دقة.

# عيوب التسويق عبر البريد الإلكتروني# عيوب التسوق الإلكتروني# استراتيجيات التسويق الإلكتروني# مفهوم التسويق الإلكتروني# أنواع التسويق الإلكتروني# عناصر وأدوات التسويق الإلكتروني# خصائص التسويق الإلكتروني# سمات استرتيجيات التسويق الإلكتروني# فرص وتحديات التسويق الإلكتروني# تطور التسويق الإلكتروني# تقديم خدمات التسويق الإلكتروني# كيفية التسويق الإلكتروني# بحث عن التسويق الإلكتروني# فوائد التسويق الإلكتروني للعميل# فوائد التسويق الإلكتروني للبائع# التسويق الإلكتروني التجارة عبر الإنترنت# ما هو التسويق الإلكتروني# هل التسويق الإلكتروني هو المستقبل الآن# أفضل طرق التسويق الإلكتروني# عوامل نجاح التسويق عبر البريد الإلكتروني# أنواع إعادة التسويق عبر البريد الإلكتروني# الوجيز في التسويق الإلكتروني# مميزات عملية التسويق الإلكتروني# معوقات التسويق الإلكتروني# ما هو تعريف التسويق الإلكتروني# التسويق الإلكتروني e marketing
عرض المزيد

عيوب التسويق الإلكتروني (معلومة)

الخداع والاحتيال

تنتشر على الإنترنت العديد من مواقع التسويق الإلكتروني المنشأة بهدف السرقة والاحتيال، وقد لا يتطلب الأمر الكثير لإقناع المشتري بمصداقيتها وموثوقيتها، فمجرد التصميم الاحترافي الجذاب قد يكون كفيلاً بذلك، ليكتشف المشتري فيما بعد أن ما طلبه لن يصل أبداً، ومن الجدير بالذكر أن أساليب الخداع لا تتوقف عند حد عمليات البيع والشراء، حيث تلجأ هذه المواقع المحتالة أحياناً إلى إيهام المستهلكين بأنها تجمع التبرعات لصالح جمعيات ومنظمات خيرية موثوقة، عن طريق إرسال رسائل إلى بريدهم الإلكتروني.


عدم ملائمة المنتج

وجد أن عدم تحقيق المنتج لتوقعات المشتري، هو أكثر مشاكل التسويق الإلكتروني شيوعاً، فالافتقار للفحص المادي والرؤية العينية للمنتجات، تشكك بجدوى الشراء وكفاءة العملية التسويقية برمتها، فالبعض يرى أن المتاجر التقليدية وما تتيحه للمتسوقين من فرص للمعاينة والانتقاء تبقى أنسب وأكثر ثقة من مواقع التسويق الإلكتروني وما يعتري منتجاتها من غموض وضبابية.


اختراق الخصوصية

تطلب مواقع التسويق الإلكتروني من المشتري قبل التسجيل وإتمام عمليه الشراء، تزويدها ببعض البيانات الشخصية، وقد يحمل كشف هذه البيانات بين ثناياه مخاطر التعرض للسرقة والاختلاس، وهذه المشكلة جدية ومؤرقة للغاية.


الفشل في الاستلام

ناهيك عن مشاكل الاستلام والشحن المتمثلة بالبضائع المستبدلة أو التالفة، يجب أن يبقي المشتري في حسبانه، أنه قد يفشل في الحصول على المنتج لأي سبب كان، ويخفق أيضاً في استرجاع ثمنه، مع أن القانون الفيدرالي يوجب البائع بالدفع له إذا ما لم يتم التسليم خلال ثلاثين يوماً، إلا أن احتمال الإخفاق في استرداد المستحقات يبقى قائماً، سواء أكان ذلك لمشاكل في تقديم طلب الاسترداد، أو لعدم تعاون البائع وإنكاره للتهمة الموجهة إليه، ولكن بإمكان المشتري أن يقدم تقريراً لقسم استفسارات إعداد الفواتير في الهيئة المصدرة لبطاقته الإئتمانية.


المصدر: mawdoo3.com
إغلاق الإعلان
إغلاق الإعلان