English  

كتب عميد القادة الأفارقة (16,704 كتاب)

اذا لم تجد ما تبحث عنه يمكنك استخدام كلمات أكثر دقة.

# مبادرة القادة الأفارقة الشباب# تحالف القادة الأفارقة للملاريا# آراء القادة الأفارقة حول المثلية# من هو عميد القادة العرب# قائمة المخترعين والعلماء الأمريكيين الأفارقة# اتحاد الأفارقة الأمريكان# المتحف الوطني لتاريخ وثقافة الأميركيين الأفارقة# الأقزام الأفارقة# الأميركيين الأفارقة في مذكرات أمريكا# أعمال الأمريكيين الأفارقة# قوائم الأمريكيين الأفارقة# الأفارقة الفرنسيين# الأفارقة الأتراك# الهجرة الكبرى الثانية الأمريكيون الأفارقة# اتحاد الإعلاميين الأفارقة# تجارة العبيد الأفارقة# الأميركيون الأفارقة وتحديد النسل# الأمريكيون السود أو الأفارقة# مؤسسة محمد السادس للعلماء الأفارقة# تاريخ الأمريكيين الأفارقة في هيوستن# تشكيل طاقم من العمال الأمريكيين الأفارقة# تحدي عبودية الأفارقة# العبيد الزنج الأفارقة# منظمات حقوق الأمركيين الأفارقة# تعليقات حول الأفارقة# الأفارقة في بداية الحقبة الاستعمارية# لحف الأفارقة الأمريكيين# الهجرة الكبرى الأمريكيون الأفارقة
عرض المزيد

آراء القادة الأفارقة حول المثلية (معلومة)

كان الرئيس السابق لزيمبابوي، روبرت موغابي، معارضا شرسا لحقوق المثليين في زيمبابوي. في سبتمبر 1995، قدم برلمان زيمبابوي تشريعًا يجرم النشاط الجنسي المثلي. في عام 1997، وجدت المحكمة كنعان بانانا، سلف موغابي وأول رئيس لزيمبابوي، مذنبًا في 11 تهمة تتعلق بالسدومية والاعتداء غير اللائق. وقد أشار سابقًا إلى الأشخاص المثليين على أنهم "أسوأ من الكلاب والخنازير".

في غامبيا، قاد الرئيس السابق يحيى جامع الدعوة إلى سن تشريع يضع قوانين ضد المثليين تكون "أكثر صرامة من تلك الموجودة في إيران"، وأنه "سيقطع رأس" أي شخص مثلي أو مثلية يكتشف في البلاد. أشارت التقارير الإخبارية إلى أن حكومته تنوي إعدام جميع المثليين في البلاد. في الخطاب الذي ألقاه في تالدينغ، أعطى جاميه "إنذارًا نهائيًا" للمثليين والمثليات في غامبيا لمغادرة البلاد. في خطاب ألقاه أمام الأمم المتحدة في 27 سبتمبر 2013، قال جامع إن "المثلية الجنسية بكل أشكالها ومظاهرها، على الرغم من أنها شريرة للغاية، ومناهضة للإنسانية وكذلك ضد اللّه، يتم الترويج له كحق من حقوق الإنسان من قبل بعض القوى"، وأن أولئك الذين يفعلون ذلك "يريدون وضع حد للوجود الإنساني". في عام 2014، أطلق جامع على المثليين اسم "الديدان" بالقول "سنقاتل هذه الديدان المدعوة المثليين بنفس الطريقة التي نحارب بها البعوض المسبب للملاريا، إن لم يكن أكثر من ذلك". كما ذهب إلى الحط من المثليين والمثليات بالقول إن "بقدر ما أعرف، فإن مجتمع المثليين يمكن أن يعني فقط الجذام، السيلان، البكتيريا والسل". في عام 2015، في تحد للنقد الغربي، كثف جامع من لهجته المعادية للمثليين، فأخبر حشدًا من الناس خلال جولة زراعية: "إذا قمت بذلك [في غامبيا] فنقطع حلقك - إذا كنت رجلاً وتريد الزواج من رجل آخر في هذا البلد وقبضنا عليك، لن يراك أحد مرة أخرى، ولا يمكن لأي شخص أبيض فعل أي شيء حيال ذلك".

في أوغندا، بذلت جهود مؤخراً لفرض عقوبة الإعدام على المثلية الجنسية. ذكرت صحيفة الغارديان البريطانية أن الرئيس يوري موسفيني "بدا أنه يضيف دعمه" إلى الجهد التشريعي من خلال، من بين أمور أخرى، مدعيا أن "المثليين الأوروبيين يجندون في أفريقيا"، قائلا إن علاقات المثليين كانت ضد إرادة الرب.

صرح أبون بولس، البطريرك الراحل لكنيسة التوحيد الأرثوذكسية الإثيوبية، والتي تتمتع بنفوذ قوي في إثيوبيا المسيحية، بأن المثلية الجنسية سلوك يشبه الحيوان ويجب معاقبته.

أصدرت تشاد في عام 2017 قانونًا يجرم السدومية، والتي كانت قانونية في السابق. وعلى العكس، فإن بعض الدول الأفريقية مثل ليسوتو، ساو تومي وبرينسيبي، موزمبيق، و سيشل، أنغولا، و بوتسوانا ألغت قوانين السدومية في السنوات الأخيرة. كما يتم اقتراح تشريعها في موريشيوس، تونس، و ناميبيا.

المصدر: wikipedia.org
إغلاق الإعلان
تصفح بدون إعلانات
إغلاق الإعلان
تصفح بدون إعلانات