English  

كتب علم علاقة الكائنات بالبيئة (19,964 كتاب)

اذا لم تجد ما تبحث عنه يمكنك استخدام كلمات أكثر دقة.

# علاقة النوع بالبيئة# علاقة النويعة بالبيئة وتاريخها# علاقه الانسان بالبيئه# المسائل المتعلقة بالبيئة# أصل السلالة وعلاقتها بالبيئة حولها# التعلق بالبيئة# التربية البيئية ومعالم الأهتمام العماني بالبيئة# الإلمام بالبيئة المحيطة# الاستمتاع بالبيئة# الاهتمام بالبيئة المحيطة# اهتمام الإسلام بالبيئة# قائمة مناسبات ترتبط بالبيئة# الاهتمام بالبيئة كحركة اجتماعية# التنظيف دون الإضرار بالبيئة# أوصيكم بالبيئة خيرا# المسئولية الدولية عن المساس بالبيئة# دور المعماري و علاقته بالبيئه# علم البيئة والكائنات الحية# تكيف الكائنات الحية مع البيئة# كيف تكيفت الكائنات الحية مع البيئة# العلاقه بين الانسان والبيئة# علاقة النظام بحماية البيئة# علاقة المنطقة الأحيائية بحماية البيئة# علاقه توليد الميثان مع البيئه# بيئة لعيش الكائنات الحية المائية# علاقة الفلزات الثقيلة بالكائنات الحية# كائنات البيئة الجافة# العلاقة بين علم الجغرافيا وعلم البيئة# العلاقة بين الصحة والبيئة
عرض المزيد

علاقة النويعة بالبيئة وتاريخها (معلومة)

المسكن

تكثر الفهود في الأراضي المنبسطة المفتوحة مثل السهول، المناطق الشبه صحراوية، وغيرها من المساكن المشابهة طالما أن الطرائد فيها وافرة. يتواجد الفهد الآسيوي حاليا في صحراء كافير في إيران أي المنطقة التي تضم أقسام من محافظات كرمان، خراسان، سمنان، يازد، طهران، ومركزي ويبدو بأن هذه الفهود تعيش أيضاً في إقليم بلوشستان الباكستاني الذي يضم أعدادا كافية من الفرائس. يتعرض مسكن الفهد في هذه الدول إلى الحت بسبب الاستغلال البشري المكثف عن طريق الزراعة والاستيطان وتناقص أعداد الطرائد العائد إلى الصيد والرعي الجائر المكثّف للماشية المستأنسة الذي أدى إلى جعل الأراضي جرداء.

الحمية

تقتات الفهود الآسيوية على الظباء الصغيرة إجمالا، وفي إيران تقتات عادة على الغزلان الدرقية، أو الريم، الأرانب البرية، القوارض، الماعز البري، وخرفان الأريل، وقد بدأت وزارة البيئة الإيرانية بتزويد الفهود بأطواق لاسلكية منذ خريف عام 2006 لملاحقتها ودراسة سلوكها الغذائي. وعندما كانت الفهود لا تزال موجودة في الهند منذ 50 سنة، كانت الطرائد أكثر وفرة وكانت الفهود تصطاد الظباء السوداء، الغزلان الهندية، والأيائل المرقطة (الشيتال) وظباء النلجاي في بعض الأحيان. أما في المنطقة العربية فكانت الفهود الآسيوية تقتات على غزلان الجبل وغزلان دوركاس بالإضافة لليحمور وصغار المها العربية وغيرها من الظباء في أحيان أخرى.

وفي القرن التاسع عشر، قال أحد مراقبي الحياة البرية الإنكليز عن الفهد في الهند أنه:«يعيش في التلال الصخرية المعزولة بالقرب من السهول التي يصطاد فيها الظباء، أي مصدر غذائه الرئيسي. كما ويصطاد الغزلان، النلجاي، والأيائل وغيرها من الحيوانات في أحيان أخرى. كما يعرف عنها بأنها تقتل الماشية الأليفة، الماعز والخرفان، نادرا إلا أنها لا تهاجم الإنسان أبدا. وأسلوبها للصيد يتمحور حول التسلل لمسافة مناسبة من طريدتها والتستر بالشجيرات والتلال أو أي شيء أخر، ومن ثم العدو نحوها. وسرعة هذه الحيوانات مذهلة في المسافات القصيرة، تفوق سرعة أي حيوان ضاري أخر حتى كلاب الصيد الإنكليزية والسلوقي، لأن ليس هناك من كلب قادر على الإمساك بظبي أو غزال على مسافة مئتين ياردة كما يفعل الفهد الآسيوي. وقد رأى الجنرال ماكماستر نمرا صيادا يمسك بظبي أسود بعد ركضه لمسافة أربعمائة ياردة فقط، ويحتمل بأن الفهد الصياد هو أسرع الحيوانات عدوا في المسافات القصيرة.»

تاريخ النويعة

أظهرت الدراسات وتحاليل الحمض النووي وسلسلاته، أن الفهود الآسيوية انشقت عن الجمهرات الأفريقية منذ فترة طويلة تتراوح بين 32,000 و67,000 سنة. ومنذ ذلك الحين انتشرت وازدهرت في السهول والسهوب الآسيوية حتى أدّت ممارسات الإنسان إلى اندثارها شيءًا فشيءًا حتى لم يبق منها سوى في إيران.

كانت الفهود الآسيوية تنتشر في السابق من شبه الجزيرة العربية، حيث كانت تذكر من قبل الرحالة والكُتاب العرب والأوروبيون في القرون الوسطى، إلى الهند مرورا بإيران، آسيا الوسطى، باكستان وأفغانستان، وكانت أغزر أعدادها في إيران وشبه القارة الهندية. والفهود هي السنوريات الكبيرة الوحيدة القابلة للاستئناس والتدريب على الصيد، ويُقال أن إمبراطور الهند المغولي جلال الدين أكبر كان عنده ألف فهد آسيوي في وقت واحد، ويظهر ذلك في الكثير من الرُسومات الهندية والفارسية.

وفي القرن التاسع عشر كان الفهد العربي ما زال يعيش بشكل نادر في التلال المُغطاة بالأشجار في الجليل وقرب جبل الطور في شمال فلسطين؛ وكذلك في محيط الجبال الداخلية في سوريا أما في بداية القرن العشرين فكانت النويعة تتجه نحو الانقراض في الكثير من المناطق حيث تمت رؤيتها لآخر مرة عام 1959 في صحراء النقب، جنوب فلسطين؛ أما في الأردن فقد تم قتل آخر أنثى مع صغيرها في العام 1962. وفي مصر، فقد تمت رؤية آخر فهدين آسيويين في صحراء سيناء عام 1946. وفي اليمن، تمت رؤيته لآخر مرة في عام 1963 بوادي ميتان. أما في الكويت والعراق فقد كانت آخر رؤية له عام 1949. وفي سوريا كان آخر تسجيل له في عام 1947/1948 عندما اصطدمت سيارة بفهد وقتلته في الصحراء السورية. وفي شمال السعودية قام عُمال النفط بقتل أربعة فهود في عام 1950؛ وقد تم قتل آخر فهدين بالسعودية قرب حائل عام 1973. وقد انقرض الفهد العربي تماماً من المنطقة العربية، عندما تم قتل آخر فهد معروف في جبجات بمنطقة ظفار في جنوب سلطنة عُمان عام 1977.

وكان أخر تسجيل للفهد الآسيوي في الهند عام 1947 عندما اصطاد مهراجا سورجوجا آخر ثلاثة فهود هِندية (برصاصتين) في شرق ولاية ماضية براديش بوسط الهند، وفي عام 1990 أصبحت الفهود الآسيوية مقتصرة في وجودها على إيران وكان قد قدّر أعدادها قبل ذلك في السبعينات بأكثر من 200 فهد، ومؤخرا قام عالم الأحياء الإيراني هُرمز أسدي بتقدير عدد الفهود الآسيوية البرية في عاميّ 2005 - 2006 بين 50 و100 فهد، يعتقد بأن 50 أو 60 منها تعيش بحالة برية. وتعيش معظم هذه الفهود الباقية في صحراء كافير، كما توجد جمهرة منعزلة في المنطقة الجافة التي تقع على الحدود الإيرانية الباكستانية، ويزعم سكان هذه المناطق بأنهم لم يشاهدوا أي فهد خلال السنوات الخمس عشر الماضية.

المصدر: wikipedia.org
إغلاق الإعلان
تصفح بدون إعلانات
إغلاق الإعلان
تصفح بدون إعلانات