English  

كتب علم الجماجم (90,161 كتاب)

اذا لم تجد ما تبحث عنه يمكنك استخدام كلمات أكثر دقة.

عرض المزيد

علم الجماجم (معلومة)

زعم مورتون في كتابه Crania Americana أن القوقازيين يمتلكون الأدمغة الأكبر حجما، بمتوسط حجم 87 انش مكعب (1,426 سنتيمتر مكعب)، الهنود كانوا في المنتصف بمتوسط 82 انش مكعب (1,344 سنتيمتر مكعب)، بينما امتلك الزنوج أصغر حجم أدمغة بمتوسط 78 انش مكعب (1,278 سنتيمتر مكعب). اعتقد مورتون أن جماجم كل عرق كانت مختلفة جدا، فالرب الحكيم خلق كل عرق منفصلا عن الآخر منذ البداية وأسكنه أرضا منعزلة يهيم فيها.

اعتقد مورتون أن حجم الجمجمة يحدد القدرة الفكرية للإنسان، واستخدم مقاس الجمجمة كدليل بالإضافة لتحليله للكتابات الأنثروبولوجية ليدعم الفكرة القائلة بالتراتبية العرقية حيث وضع القوقازيين في قمة الدرجات والأفارقة في الأسفل. قياساته للجمجمة (بالحجم) استُخدمت "كدليل" للأفكار النمطية العرقية. وصف القوقازيين بأنهم "يتميزون بأعلى مداخيل فكرية"; بينما وصف الأمريكيين الأصليين بأنهم "يكرهون الزراعة، وبطيئين في تحصيل المعرفة، هائجين وميالين للانتقام، مشعلي حروب، عديمي الخبرة في المغامرات البحرية"، أما الأفارقة فوصفهم بأنهم "مبتهجين، مرنين، كسولين; وبالرغم من كثرة الشعوب التي يشملها هذا العرق فإنهم يمتلكون خصائص فكرية متنوعة، حيث يمثل الأقل ذكاء منهم أدنى درجات الإنسانية".

أتباع مورتون، وبخاصة جوسيا سي نوت Josiah C. Nott وجورج جليدون  George Gliddon في تكريمهم الكبير لأعمال مورتون، أنواع البشر (1854) Types of Mankind،حملوا أفكار مورتون وساندوا اكتشافاته التي دعمت نظرية اختلاف الأصل البشري- النبوءة القائلة بأن الرب خلق الأعراق بشكل منفصل عن بعضها. نشر عمل تشارلز داروين، أصل الأنواع عام 1859 أحدث تغييرا كبيرا في طبيعة هذه المناظرات الأكاديمية.

المصدر: wikipedia.org
إغلاق الإعلان
تصفح بدون إعلانات
إغلاق الإعلان
تصفح بدون إعلانات