English  

كتب ضرورة علم الأديان تكمن فيما يأتي (129,700 كتاب)

اذا لم تجد ما تبحث عنه يمكنك استخدام كلمات أكثر دقة.

عرض المزيد

ضرورة علم الأديان تكمن فيما يأتي (معلومة)

  1. نقل دراسة الاديان من المسلمات القدسية التسليمية، التي سادتها طيلة الزمن الماضي، إلى الفحص العلمي، والدراسة الاكاديمية، التي توجهها مسلمات البحث العلمي في كل مجال.
  2. فهم الظاهرة الدينية داخل التاريخ والواقع، وليس خارجهما، ولاعتبار الاديان مترابطة التواتر، والشكل، ولها سياق تاريخي معروف يجب البحث عنه، والتحقيق فيه بدقة.
  3. الدين ظاهرة اجتماعية بفرضها وجود مجتمع إنساني في ظروف معينة، وتتطور وفق إطارات، وحاجات اجتماعية.
  4. يعمل علم الأديان على النظر إلى كل الأديان باحترام، كثقافة نوعية للمجتمعات البشرية كانت لها الأدوار الكبرى في صنع ثقافته، وحضاراته على مدى التاريخ.
  5. علم الأديان علم حياديٌّ، قدر الإمكان، ينبذ المواجهات الإيديولوجية، التي قد تعتري بعض علمائه، بسبب خلفياتهم الدينية، أو العرقية، أو الثقافية، أو السياسية، ويعمل على تعليل حيادي لكل الأديان، أو لدين واحد، مهما كانت النتائج المترتبة على ذلك، شرط ألَّا تكون تلك النتائج إيديولوجية، أو تفضيلية.
  6. على الرغم من أن منهج البحث العلمي هو الصورة العامة لطريقة علم الأديان في التحليل والرصد، لكنَّ هناك خصوصيات للمراحل التاريخية، التي مرت بها الأديان، تجعل هناك ضرورة لوجود خصوصيات بحثية لكل مرحلة؛ بل خصوصيات بحثية لكل دين من الأديان، شرط دقتها العلمية.
المصدر: wikipedia.org
إغلاق الإعلان
تصفح بدون إعلانات
إغلاق الإعلان
تصفح بدون إعلانات