English  

كتب صفات أسماء بنت أبي بكر

اذا لم تجد ما تبحث عنه يمكنك استخدام كلمات أكثر دقة.

عرض المزيد

صفات أسماء بنت أبي بكر (معلومة)


فيما يأتي بيان جانب من الصّفات الحسنة والأخلاق الرفيعة التي تحلّت بها أسماء رضي الله عنها:

  • أسماء زوجة صابرة؛ إذ تزوّجت أسماء -رضي الله عنها- الزبير بن العوّام وهو ابن عمّة الرّسول صلى الله عليه وسلّم، وكان الزّبير فقيراً لا يملك إلّا فرسه، فكانت صابرةً مُحتسبةً زاهدةً تعمل في البيت لتقضي حاجتها.
  • أسماء أديبة عالمة؛ إذ كانت أديبةً بليغةً شاعرةً، وجرت الحِكمة على لسانها فكانت تعمل بها، كما أنّها كانت قويةً تُقنع جلسائها برأيها الصائب، وتفهم بأمور دينها وتروي الحديث عن رسول الله صلّى الله عليه وسلّم.
  • أسماء أُمّ مثاليّة؛ حيث ربّت أسماء ابنها عبد الله على الهمّة والثّبات على الحقّ مهما كانت الظّروف، ولم تجعل عاطفتها الحَكَم الوحيد حين مرّ ابنها عبد الله بظرفٍ عصيب جدّاً، حينها كانت أمّه أسماء قد بلغت مئة عام من عمرها، وقد كاد ابنها عبد الله أن يكون خليفةً للمسلمين لكنّ أصحابه وأتباعه تخلّوا عنه حين اقتحم الحجّاج الثقفي مكّة، فلم يكن أمامه سوى الاستسلام أو القتال، فشاور والدته أسماء بين الاستسلام أو القتال حتى الموت على المبدأ، فقالت له: (يا بنيّ إن كنت على الحقّ وإليه تدعو فامض عليه، لقد قتل خدمة دينهم وأمنهم، مهما تكن التضحيات والنتائج).
  • أسماء كريمة منفقة في سبيل الله؛ حيث قال عنها زوجها الزّبير: (ما رأيت أحداً قطّ أجوَدَ من عائشة وأسماء)، فقد كانت أسماء لا تدّخر شيئاً لليوم التالي، وكانت تمرّض المريض.
  • أسماء الورِعة؛ إذْ أرسل لها المنذر بن الزبير ثياب مروية رقاق عتاق بعد ما كفّ بصرها، فلمستها بيدها ولم يُعجبها، إذْ خشيت أن يكون يشف ما تحته، فقالوا لها إنّه لا يشفّ، فقالت لعلّه يصف.


المصدر: mawdoo3.com
إغلاق الإعلان
تصفح بدون إعلانات
إغلاق الإعلان
تصفح بدون إعلانات