English  
إغلاق الإعلان

كتب رياضة الألعاب القتالية (3,197 كتاب)

اذا لم تجد ما تبحث عنه يمكنك استخدام كلمات أكثر دقة.

عرض المزيد

رياضة المنازلة القتالية (معلومة)

في معناها الحديث، مصطلح الرياضة، ظهر في القرن التاسع عشر لوصف النشاط البدني لقضاء وقت الفراغ، تحكمها قواعد، وعادة ما يكون التعبير بها نحو النِّزال والمنافسة. نمط الحياة الجديدة (والثروة) الناجمة عن الثورة الصناعية لم تظهر في الواقع، في الغرب، مفهوم "الفراغ" (استغلال وقت الفراغ)، والحاجة إلى تطبيق قواعد جديدة للتمارين في الهواء الطلق. هذه الممارسة للرياضة وُلِدت في النخبة الاجتماعية الأوروبية، أنشطة قتالية قديمة أو الصيد (المبارزة و المصارعة و الرماية و ركوب الخيل ...)، قبل ضياع معظم ذلك بأي سبب كان، انضمام الألعاب القديمة والأنشطة "الاسترخاء" (ركوب الزوارق، وركوب الدراجات، والتنس، وألعاب الكرة ...)، المجالان يُكونان فئة جديدة من الأنشطة الترفيهية طُوّرت على طريقة جديدة للمنافسة والمنازلة. الجمباز وألعاب القوى هما ما يميز هذه الممارسات الجديدة، التي تثبت وجود هذه "الرياضة" الجديدة هو تقنين وتنظيم (قواعد، عدّ نقاط، مرات، مسافات، والفئات العمرية أو الوزن، وما إلى ذلك)، وسرعان ما وُلِدت الاتحادات وتنظيم مسابقات وطنية ودولية. متعة، انتصارات، إنجازات، هي شعارات جديدة.

وكان في ذلك الوقت، وتحت تأثير هذه "الموضة"، أن اليابان حريصة على أن تتناسب مع الاتجاه الرياضي الدولي، وتُحول "بوجوتسو" فنون الدفاع عن النفس اليابانية التقليدية، إلى "بودو" الممارسات منقحة لكل ما هو خطير فعلا: في عام 1882: الجودو والكندو، في عام 1903: الكيودو، في عام 1905: الكاراتيه في الأيكيدو في عام 1935، وأخيرا في عام 1942. هكذا اكتشف الغربيون فنون الدفاع عن النفس، وبعض فنون الدفاع عن النفس (الجودو و الكاراتيه ...)، وتطوير التعبير في القرن العشرين من البطولة التي كانت أصولها أجنبية ودخلت مجال الرياضة، وتحديدا في "الرياضة القتالية"، جنبا إلى جنب مع الملاكمة والمصارعة والمبارزة إلخ. ورأينا أيضًا عرض "فنون الدفاع عن النفس المختلطة"، ودعا مجلس العمل المتحد (حرفيا "فنون القتال المختلطة") المصطلح الإنجليزي لعقد لقاءات متعددة التخصصات التي من الممكن فقط في MMA أن تتميز أصلا من قبل بالغياب التام تقريبا للقواعد، ثم أصبحت MMA رياضة كاملة، جدّ منظمة.

ما يميز أساسا رياضة فنون القتال التقليدية هو الغرض: المتعة والتنافس، وتنمية الشخصية والاستمتاع بالحياة. إنه ليس كثيرًا أن تصبح رجلا أفضل، ولكن أن تكون جزءا من "لعبة" تهدف إلى أن تكون أفضل في نظام مقنن. هذا التحول يؤدي إلى الآخرين: ويشمل التوجه الترفيهي والحد من المخاطرة، وبالتالي القضاء على التقنيات الخطرة، ووضع قواعد صارمة. يُخَفَّض المكون الثقافي إلى الحد الأدنى لها عارية من المفردات التقنية تقريبا، والعنصر الروحي يختفي تماما في المقابل.

بقي جانب "الصحة" وكذلك المكون التربوي والأخلاقي، على الرغم من انخفاض نطاقه في الرياضة في الواقع، الرياضة لا تقتصر على جوانبها الترفيهية، فإنه يحمل أيضا مشروعًا تعليميًّا وأخلاقيا، ومن أبرز الأمثلة بيير دي كوبرتان عند إعادة دورة الألعاب الأولمبية في عام 1896 كنشاط تحكمه قواعد للجميع، ورياضة تحمل معنى المساواة والعدالة والقيم. بالإضافة إلى ذلك، وكجزء من تعليم الأطفال بشكل رئيسي، الرياضة تمثل أداة تعليمية ممتازة لتطوير الحس الأخلاقي بالإضافة إلى الجوانب الصحية والحد من العنف وتنمية وروح الجماعة والانضباط (الموافقة الطوعية والقواعد). إن ممارسة الرياضة تعزز معيشة جيدة للجميع من خلال "اللعب النظيف" وتطوير الحس الأخلاقي. ومع ذلك، فإن الاستقامة والتغلب على المخاوف وضبط النفس باعتباره جزءًا من الرياضة مهم لفنون الدفاع عن النفس لأنها تربط ممارسة فنون الدفاع عن النفس بجميع مناطق وجودها في جميع أنحاء العالم.

المصدر: wikipedia.org
إغلاق الإعلان
إغلاق الإعلان