English  

كتب رواج المتعة (1,859 كتاب)

اذا لم تجد ما تبحث عنه يمكنك استخدام كلمات أكثر دقة.

عرض المزيد

خلفية لأسباب بداية رواج الأفيون في الصين (معلومة)

خلق الطلب على السلع الصينية الفاخرة (ولا سيما الحرير والبورسلان والشاي) حالة من اختلال التوازن التجاري بين الصين وبريطانيا، وأخذت الفضة الأوروبية تتدفق إلى الصين من خلال نظام غوانزو، الذي حصر دخول السلع الأجنبية عن طريق ميناء مدينة غوانزو في الجنوب. ولتعديل اختلال التوازن هذا، بدأت شركة الهند الشرقية البريطانية بزراعة الأفيون في البنغال، ضمن حدود ما يُعرف اليوم ببنغلاديش، وسمحت للتجار البريطانيين بتهريبه إلى الصين بشكل غير شرعي. عكس تدفق المخدرات توازنَ الصين التجاري، ففرغ الاقتصاد من الفضة، وزاد أعداد مدمني الأفيون في البلاد، وتلك نتائج تسببت بقلق حقيقي للمسؤولين الصينيين.

في عام 1839، إثر رفض الإمبراطور داو غوانغ الاقتراحات بتشريع الأفيون وفرض الضرائب عليه، كلف النائب لين زيكسو بالذهاب إلى غوانزو ووضع حدا نهائي لتجارة الأفيون. كتب لين رسالة مفتوحة إلى الملكة فيكتوريا يستجدي فيها مسؤوليتها الأخلاقية من أجل إيقاف تجارة الأفيون. وحين فشل في الحصول على رد، سعى في بداية الأمر إلى جعل الشركات الأجنبية تتخلى عن مخازن الأفيون خاصتها في مقابل الشاي، لكن هذه الخطة فشلت كذلك في النهاية. حينها لجأ لين إلى استخدام القوة في منطقة التجار الغربيين، فصادر كامل المخزون وأمر بحصار السفن الأجنبية بهدف جعلها تسلم حمولتها من الأفيون. صادر لين 20,283 صندوقًا من الأفيون (ما يقارب 1210 طن أو 2.66 مليون رطل).

ردت الحكومة البريطانية على ذلك من خلال إرسال قوة عسكرية إلى الصين، واستخدمت البحرية الملكية خلال النزاع الناتج قوتها الملاحية والمدفعية كي تلحق سلسلة من الهزائم الحاسمة بالإمبراطورية الصينية، ودرجت الإشارة إلى هذا التكتيك لاحقًا باسم «دبلوماسية مدافع الأسطول».

وفي عام 1842، أرغِمت سلالة تشينغ الحاكمة على توقيع معاهدة نانجينغ -أولى المعاهدات التي بات الصينيون يشيرون إليها لاحقًا باسم «المعاهدات غير المتكافئة»- التي منحت بريطانيا تعويضًا وحصانة إقليمية، وفتحت خمسة من موانئ المعاهدة للتجار الأجانب، وجعلت الصين تتنازل عن جزيرة هونغ كونغ لصالح الإمبراطورية البريطانية. وأدى فشل المعاهدة في تحقيق الأهداف البريطانية المتمثلة في تحسين العلاقات التجارية والدبلوماسية إلى حرب الأفيون الثانية (1856-60)، وأفضى الضعف الملحوظ لدى سلالة تشينغ الحاكمة إلى اضطراب اجتماعي داخل الصين، ولا سيما تمرد تايبينغ، الذي قاتلت سلالة تشينغ خلاله مملكة تايبينغ السماوية. في الصين، تعتبر الحرب بداية التاريخ الصيني الحديث.

المصدر: wikipedia.org
إغلاق الإعلان
تصفح بدون إعلانات
إغلاق الإعلان
تصفح بدون إعلانات