English  

كتب رحلة شقاء (10,077 كتاب)

اذا لم تجد ما تبحث عنه يمكنك استخدام كلمات أكثر دقة.

عرض المزيد

رحلة شقاء (معلومة)

وتتواصل رحلة الشقاء لصنع الله ورفاقه حيث يتم بعد المحاكمة نقلهم إلى معتقل أبي زعبل الملحق بالليمان الشهير في ضواحي القاهرة ولم يكن أغلبهم، حسب كلام صنع الله، يعلم أن إحدى الصفحات السوداء في التاريخ السياسي المصري الحديث تكتب فيه. وهنا يأبى صنع الله أن يمرر هذا الجزء من دون الإشارة إلى ملامح من هذه الصفحات والتي لم يعايش سوى جانب محدود منها مستعينا بشهادات الكثير من الكتاب الذين مروا بتلك التجربة ووصفهم لتفاصيل عمليات التعذيب الذي استمر بالنهار والليل وامتد من الضرب والتجويع والإهانة المستمرة إلى العمل في تكسير البازلت، وكان يتم تصعيده حتى بلغ جرعة الحد الفاصل بين الحياة والموت.

بل وتصل المفارقة أو السخرية ذروتها إلى الحد الذي لا يجد معه المرء سوى الضحك أو البكاء، فالأمران سيان في هذه الحالة، حين يذكر لنا صنع الله ضمن رواياته عن هذه الصفحات أن الإرهاق لم يصب المعتقلين وحدهم بل امتد إلى الحراس أنفسهم حتى أن السجان ـ عبد الصادق ـ الذي لقب بنخاس العبيد من جراء قسوته أصيب بالإعياء ذات يوم فصرخ في ضحاياه قائلا: «يا أولاد.. ياللي ما فيش في قلوبكم رحمة!».

غادر الفوج الإسكندرية بعد منتصف ليلة 15 يونيو في سيارات الترحيلات الكبيرة المغطاة، وجاء نصيب صاحبنا في سيارة واحدة مع شهدي عطية الشافعي، الذي تميز حسب وصفه بقامة طويلة وعظام عريضة بينما كان صنع الله وما زال نحيف البنية ضئيلها.

وصلت السيارات في الخامسة والنصف صباحا إلى ساحة بها أكوام من القاذورات، وتشرف عليها فرقة من الجنود المسلحين بالمدافع الرشاشة والضباط المزودين بالسياط فوق خيولهم، وصدرت اليهم الأوامر التي تخللتها الشتائم بالجلوس القرفصاء وخفض الرؤوس، ولأن رأس شهدي كانت بارزة بسبب طول جسمه، فقد صاح به أحد الضباط، وهو يضربه بالعصا على عنقه: «وطي رأسك يا ولد!» فيما إنهال ضابط آخر على مسجون آخر ـ بهيج نصار ـ وهو يصيح فيه: أنت مشمئنط ليه يا بن ال... ».

وفجأة، تم استدعاء صنع الله مع ثلاثة آخرين، وصدرت الأوامر للأربعة بأن يجلسوا القرفصاء في جانب، ويضعوا رؤوسهم في الأرض، ففعلوا، ثم أمروا بأن يرفعوا رؤوسهم بحيث يرون ما يجري لزملائهم وتتابعوا أمامهم يجردون من ملابسهم وهم يضربون ويترنحون عرايا وهم يلهثون ويغمى عليهم، فيغسمون في مياه ترعة صغيرة ويداسون بالأقدام.

وقد رأى إبراهيم عبد الحليم ـ أحد العناصر القيادية في تنظيم حدتو ـ وهو عار يلهث من الضرب الذي كاله له أحد الضباط، وفي ثوان تم تجريدهم من ملابسهم الخارجية والداخلية حتى صاروا عرايا من دون أن تكف الشتائم والضربات، وركع صنع الله أمام حلاق جز شعر رأسه ومن دون أن يتوقف الضرب بالشوم، ثم أعطاه أحدهم لفافة من ملابس السجن وبرشاً وبطانية خفيفة. وبدأ الضرب من جديد. جره أحدهم على ظهره فوق الرمال بطريقة السحل. وسط هستيريا الضرب التي استولت على الضباط جميعا.

المصدر: wikipedia.org
إغلاق الإعلان
تصفح بدون إعلانات
إغلاق الإعلان
تصفح بدون إعلانات