English  

كتب رحلة النبي بالبراق إلى السماء (41,584 كتاب)

اذا لم تجد ما تبحث عنه يمكنك استخدام كلمات أكثر دقة.

عرض المزيد

رحلة النبي بالبراق إلى السماء (معلومة)

بدأت الرحلة حسب التاريخ الإسلامي بعد عشرة أعوام من بعثة النبي عليه الصلاة والسلام، بعد موت عمه أبي طالب وزوجته خديجة، وذهابه عليه الصلاة والسلام إِلَى الطائف وملاقاته للأذى الشديد من أهلها، وهو العام الذي سُمي بعام الحزن، فبينما كان النبي في مكة المكرمة في المسجد الحرام يستريح في الكعبة المشرفة، جاءه جبريل عليه السلام بالبُراق، ثم أُسرى بالرسول إلى المسجد الأقصى، فوجد جميع الأنبياء والرسل -عليهم الصلاة والسلام- وصلّى بهم ركعتين، ثم بعد ذلك بدأت رحلة المعراج من المسجد الأقصى باتجاه السماوات العلا برفقة جبريل عليه السلام.


في هذه الرحلة العظيمة صعد الرسول إلى السماوات السبع واحدة تلو الأخرى، حيث رأى عددًا من الرسل والأنبياء منهم: سيدنا آدم، وسيدنا عيسى، وسيدنا يحيى، وسيدنا يوسف، وسيدنا موسى وأخوه هارون، وسيدنا إدريس، فرحبوا به أجمعين، ثم صعد إلى السماء السابعة فالتقى سيدنا إبراهيم الملقّب بأبي الأنبياء، فسلم عليه الرسول عليه الصلاة والسلام، ثمّ رُفع إلى سدرة المنتهى، وأمره الله وأمّته بالصلاة لكنها لم تكن خمس صلوات، حيث كانت في البداية خمسين صلاة فُرضت على كل مسلم تأديتها في كل يوم وليلة.


عاد الرسول عليه الصلاة والسلام، فمرّ بنبينا موسى عليه الصلاة والسلام فسأله: (ما فرض ربك على أمتك؟ فقلت: خمسين صلاة في كل يوم وليلة، فقال: إن أمتك لا تطيق ذلك، وإني قد بلوت بني إسرائيل وخبرتهم فارجع إلى ربك فسله التخفيف لأمتك، فرجعت فقلت: أي رب خفف عن أمتي فحط عني خمساً فرجعت إلى موسى، فقال: ما فعلت؟ فقلت: حط عني خمساً، فقال: إن أمتك لا تطيق ذلك، فارجع إلى ربك فسأله التخفيف، فرجعت، فقلت: أي رب خفف عن أمتي فحط عني خمساً، فلم أزل أرجع بين ربي وبين موسى ويحط عني خمساً، حتى فرض علي خمس صلوات في كل يوم وليلة).

المصدر: mawdoo3.com
إغلاق الإعلان
تصفح بدون إعلانات
إغلاق الإعلان
تصفح بدون إعلانات