English  
إغلاق الإعلان

كتب ختان الإناث في كينيا (155 كتاب)

اذا لم تجد ما تبحث عنه يمكنك استخدام كلمات أكثر دقة.

عرض المزيد

الجدل حول ختان الإناث في كينيا (معلومة)

قام البريطانيون بإثارة حملة لوقف ممارسة ختان الإناث في كينيا في 1929–32. قوبلت جهودهم مع المقاومة من قبل شعب الكيكويو، أكبر قبيلة في كينيا. المؤرخ الأمريكي لين م توماس يكتب أن القضية أصبحت نقطة محورية في حركة الاستقلال ضد الاستعمار البريطاني، واختبار الولاء، إما إلى الكنائس المسيحية أو إلى الجمعية المركزية الكيكويو، ورابطة شعب الكيكويو.

الكيكويو كانوا قد عدوا ختان الإناث باعتباره شعيرة هامة أو جسرا بين الطفولة والبلوغ. كانت النساء غير المختونات تعد منبوذات، وكانت فكرة التخلي عن هذه الممارسة لا يمكن تصوره. جومو كينياتا, الذي أصبح أول رئيس وزراء كينيا في عام 1963، وكتب في عام 1930:

«الحجة الحقيقية لا تكمن في الدفاع عن العملية الجراحية العامة أو تفاصيلها، ولكن في فهم حقيقة هامة جدا في علم النفس القبلي من الكيكويو، وهي أن هذه العملية لا تزال تعتبر جوهر هذه المؤسسة التي لها آثار التعليمية والاجتماعية والأخلاقية والدينية الهائلة، وبصرف النظر تماما عن العملية نفسها. لهذا فمن المستحيل على أي عضو في قبيلة تخيل لبدء دون استئصال البظر [sic].ولذلك ...فإن إلغاء العنصر الجراحي في هذه العادة يعني ... إلغاء المؤسسة بأكملها.»

وكان على رأس الحملة ضد ختان الإناث من قبل كنيسة اسكتلندا. في مارس 1928، وتواصلت القضية وبلغت ذروته عندما أعلنت جمعية الكيكويو المركزية أنها سيخوض انتخابات مجلس أساسية، مع الدفاع عن ثقافة الكيكويو، بما في ذلك ختان الإناث، كقاعدة رئيسية. وفي الشهر التالي أعلنت الكنيسة في Tumutumu أن جميع الأعضاء عمد يجب أن يؤكوا إعلانهم الولاء من قبل حلف اليمين معارضتهم لختان الإناث. وجاءت عدة بعثات كنيسة أخرى وحذت حذوها. روبرت سترير، وجوسلين موراي كتبوا أن الساحة كانت تمهد الطريق لصراع كبير، مع أي من الجانبين ليسوا على استعداد لتقديم تنازلات.

قراءات إضافية

  • Murray, Jocelyn. "The Church Missionary Society and the "Female Circumcision" Issue in Kenya, 1929–1932", Journal of Religion in Africa, vol 3, fasc 2, 1976.
المصدر: wikipedia.org
إغلاق الإعلان
إغلاق الإعلان